أسرع فيراري في العالم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 يوليو 2013 آخر تحديث: الثلاثاء، 08 فبراير 2022
أسرع فيراري  في العالم
مقالات ذات صلة
شاهد: أسرع سيارة في العالم من فيراري
فيراري معدلة تصبح أسرع ليموزين في العالم
فيديو: تعرف على أسرع افعوانيات العالم في عالم فيراري أبوظبي

تتباهى فيراري F12 برلينيتا بكونها أسرع سيارة خرجت من مصانع مارانيلو. كيف لا وهي خليفة طيبة الذكر 599؟

صحيح أن تسمية F12 برلينيتا قد تكون مخيبة للآمال ولكن هذه السيارة التي أطلقتها فيراري قبل أيام معدودة من إنطلاق فعاليات معرض جنيف الدولي للسيارات 2012، ليست مخيبة للآمال أبداً. فهي في البداية وتبعاً لمصادر فيراري، أسرع سيارة تنتجها فيراري في تاريخها، خصوصاً أنه يفترض بها أن تأخذ مكان 599 GTB فيورانو.

ولهذه السيارة، إستعانت فيراري بفئة مطورة من محرك V12 الذي تعتمده الشقيقة FF. وتبلغ سعة هذا المحرك 6262 سم3 موزعة على صفين من 6 أسطوانات متتالية تبلغ الزاوية التي تفصل بينهما 65 درجة. وعلى أثر التعديلات التي نالها هذا المحرك، إرتفعت قوته الى 740 حصاناً يمكن إستخراجها كاملة عند إيصال المحرك الى 8250 دورة في الدقيقة، فيما إزدادت مستويات عزم الدوران التي يمكنه أن يولدها الى 690 نيوتن متر تتوفر حدودها القصوى عند 6000 دورة في الدقيقة. ومع وزن إجمالي يبلغ 1525 كلغ، يمكن لـ F12 برلينيتا أن تنطلق من حالة الوقوف التام الى سرعة 100 كلم/س في 3,1 ثانية ولتصل بعدها الى سرعة 200 كلم/س في غضون 8,5 ثانية ومنها الى سرعتها القصوى البالغة 339,57 كلم/س وهذا إن دل على شئ، فهو يؤكد أن F12 برلينيتا سيارة سريعة جداً لدرجة أنها تمكنت من قطع لفة كاملة على حلبة فيورانو مسجلة 1,23 دقيقة، أي أنها أسرع من 599 GTO التي سجلت 1,24 دقيقة مقابل 1,25 دقيقة لطراز إنزو.

ولبناء هذه السيارة، إعتمدت فيراري على شاسي جديد كلياً ومصنوع من الألومنيوم وخليط من 12 معدن مختلف ساهمت في خفض وزن الشاسي ومكنته من تحمل القوى الصادرة عن المحرك. وفي هذا السياق، قامت فيراري بتثبيت المحرك في الأمام ولكن بعد إرجاعه الى أقصى الخلف، في وقت جرى وضع علبة التروس في الخلف ولتتمكن F12 من تحقيق توزيع شبه مثالي للوزن يبلغ 46 بالمئة للأمام و54 بالمئة للخلف. ولتعزيز الثبات، لم تكتفي فيراري بتوزيع الوزن، بل عملت على خفض مركزي الثقل والجاذبية، خصوصاً أنها ثبتت كل ما في مقصورة السيارة على إرتفاعات منخفضة وزودت السيارة بتعليق جديد ومتطور مع محور خلفي جديد وهذا ما مكن F12 من التحلي بحجم أصغر منه لـ 599. وفي هذا السياق، نشير أن F12 تتمتع بطول إجمالي يبلغ 461,8 سم ويقابله 194,2 و127,2 سم لكل من عرضها وإرتفاعها على التوالي.

وعلى الرغم من أن فيراري تتخصص بالسيارات السوبر رياضية وتضع التأدية المتفوقة على قمة لائحة أولوياتها، إلا أنها من الشركات التي تولي حماية البيئة أهمية كبرى ومن هنا، كان التركيز على مستويات الإستهلاك التي تقول شركة الحصان الجامح عنها أنها تتدنى بمعدل 30 بالمئة مقارنة بمحرك V12 الأسبق وتسجل نسبة إصدارات تبلغ 350 غرام من غاز ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر.

وهنا تساهم الإبتكارات الإنسيابية في هذه التأدية التي يعود جزء من السبب فيها الى تصميم F12 وطريقتها في التعامل مع الهواء وكيفية تدفقه حولها وفوقها وتحتها. أما الجديد في هذه السيارة، فيتمثل بعنصرين إنسيابيين جديدين أولهما شئ تطلق عليه فيراري تسمية «الجسر الهوائي» وهو طريقة تصميم غطاء المحرك التي تؤدي الى التحكم بتدفق الهواء حول السيارة بحيث يسهل ذلك إختراقها للهواء من ناحية ويساهم من ناحية أخرى بخلق قوى دفع سفلية إضافية. أما إبتكار فيراري الإنسيابي الآخر، فهو نظام التبريد النشط الخاص بالمكابح وهو عن عبارة عن فتحات مغلقة يتم فتحها ليتدفق الهواء الخارجي عبرها الى منطقة المكابح للمساهمة في تبريدها ومن دون أن يؤثر ذلك على مقاومة الهواء. وهنا لا بد من الإشارة الى أن F12 تتحلى بنسبة جر تبلغ 0,299 يساهم فيها هيكلها الإنسيابي القادر على توفير قوى ضغط سفلية تزيد يمعدل 76 بالمئة عن السابق.

ومن ناحية أخرى وفي سياق الحديث عن المكابح، يذكر أن F12 تعتمد مكابح سيراميكية تخفي خلفها ماصات صدمات ممغنطة وهندسة شاسي إلكترونية تتحكم بطريقة عمل الترس التفاضلي الخلفي الإلكتروني وأجهزة التحكم بالتماسك والتوازن والثبات ونظام منع غلق المكابح.

يذكر أخيراً أنه يفترض بـ F12 برلينيتا أن تنافس لمبورغيني أفنتادور التي تتفوق بتأديتها على جديدة فيراري والتي تفيد الأنباء أن شركتها ستطلق طرازاً مكشوفاً منها خلال معرض جنيف الدولي للسيارات.

«قد لا تبدو F12 جميلة في الصور ولكن عندما تعلم أنها أسرع سيارة فيراري مخصصة للطريق، ستبدل رأيك بالتأكيد»