ارتفاع مبيعات أكبر سوق سيارات في العالم خلال يونيو

  • الأحد، 12 يوليو 2020 الأحد، 12 يوليو 2020
ارتفاع مبيعات أكبر سوق سيارات في العالم خلال يونيو

ارتفعت مبيعات السيارات في السوق الصيني الذي يعد الأكبر في العالم وذلك خلال شهر يونيو الماضي ليواصل ارتفاعه للشهر الثاني على التوالي كمؤشر مهم للتعافي من تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

أرقام رائعة لـ3 فئات 

وذكرت رابطة منتجي السيارات في الصين أن مبيعات السيارات وصلت إلى 1.76 مليون سيارة في شهر يونيو المنقضي وذلك بزيادة بلغت 1.8%.

واحتلت سيارات السيدان ومتعددة الأغراض والاستخدامات SUV بالإضافة إلى مركبات الدفع الرباعي صدارة الطرازات التي تم بيعها في شهر يونيو الماضي.

كما ارتفع مؤشر مبيعات السيارات في الصين على أساس سنوي إلى نسبة 11.6% ليصل مجموع ما تم بيعه من مركبات حتى الآن حوالي 2.3 مليون سيارة.

انخفاض للسيارات الكهربائية

بينما تراجعت نسب مبيعات السيارات الكهربائية في السوق الصيني بنسبة 33% مقارنة بالعام الماضي وبلغ إجمالي المبيعات حوالي 104 ألف سيارة.

أول ارتفاع للمبيعات في 2020


ارتفاع مبيعات أكبر سوق سيارات في العالم خلال يونيويذكر أن شهر مايو الماضي شهد ارتفاع مبيعات سوق السيارات الصيني للمرة الأولى منذ حوالي عام وهو ما يعد مؤشراً قوياً على بداية التعافي من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي كلف صناعة السيارات خسائر بمليارات الدولارات.

ويعد السوق السيارات الصيني هو الأكبر في العالم وتعافيه وزيادة مبيعاته تؤكد أن الشركات سيمكنها تجاوز أزماتها المالية بسبب انخفاض مبيعاتها خلال الأسابيع المقبلة.

تحسن يفوق التوقعات

وذكرت وكالة بلومبرج أن رابطة سيارات الركاب في الصين تتحدث عن ارتفاع المبيعات بنسبة 1.9% خلال شهر مايو المقبل مقارنة بذات الشهر في عام 2019 بعدما تم بيع حوالي 1.64 مليون مركبة.

ويعد هذا الارتفاع في مؤشرات السوق الصيني هو الأول من نوعه منذ شهر يونيو 2019 وهو الأمر الذي يعد خبراً ساراً لشركات السيارات والعاملين في هذا المجال أيضاً.

وقامت الحكومة الصينية باعتماد العديد من الإجراءات لتحفيز المهتمين بقطاع السيارات على الشراء ومنها الدعم المادي المباشر وكذلك تخفيضات الضرائب.

وعانت شركات السيارات منذ بداية عام 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا الأمر الذي أدى إلى إغلاق المصانع ووقف الإنتاج وانخفاض المبيعات وتبع ذلك العديد من إجراءات تخفيض التكاليف وتسريح العمال والموظفين.

بي ام دبليو لا تزال تعاني


ارتفاع مبيعات أكبر سوق سيارات في العالم خلال يونيووالجدير بالذكر أن شركة بي إم دبليو الألمانية الرائدة في صناعة السيارات الفارهة لا تزال تعاني من انخفاض حاد في مبيعاتها خلال الربع الثاني من عام 2020.

وأعلنت الشركة الألمانية أنها لا تزال متأثرة بشكل كبير بسبب تداعيات فيروس كورونا.

ارقام تؤكد انخفاض مبيعات BMW

وكشفت بي إم دبليو أن مبيعاتها تراجعت بنسبة 40% في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الربع الثاني من العام مقارنة بالمبيعات في ذات الفترة خلال عام 2019.

وتمكنت بي إم دبليو من بيع 56 ألف سيارة خلال الربع الثاني وذلك بسبب إغلاق صالات عرض عديدة خشية انتشار فيروس كورونا وانتقال العدوى بين الزوار.

وتسببت الأزمة الاقتصادية لشركة بي إن دبليو في اتخاذها لقرار صعب وهو إيقاف إنتاج سيارة i8 بعد ست سنوات من ظهورها لأول مرة.

وبدأت شركة بي إم دبليو في إنتاج موديل i8 الفاخر في عام 2014 وحصلت السيارة على شهرة كبيرة بسبب تصميمها الخارجي الجذاب وأدائها الرائع على الطريق.

وداع مهيب لـi8 والسبب فيروس كورونا

وأعلن مدير مصنع بي إم دبليو في لايبزيج أمام حوالي 150 عاملاً شاركوا في تصنيع أخر سيارة من طراز i8 توديع هذا الموديل وعدم إنتاجه مجددا وذلك بسبب رغبة الشركة في تخفيض التكاليف لمواجهة الأزمة.

وتعمل i8 بمحرك هجين يجمع محرك الوقود العادي وآخر كهربائي وهو ما جعلها سيارة تناسب جميع الأذواق خاصة مع أدائها الرياضي المميز.

ويزيد الإقبال على السيارات الهجينة التي تصنعها بي إم دبليو مقارنة بالطرازات الأخرى وهو ما تأخذه الشركة الألمانية في الاعتبار وتضع الخطط التي تشمل هذه النقطة في المستقبل.