لأول مرة.. شاب مصاب بمتلازمة داون يشارك في رالي دكار

  • السبت، 05 يناير 2019 السبت، 05 يناير 2019
لأول مرة.. شاب مصاب بمتلازمة داون يشارك في رالي دكار

يدخل لوكاس بارون التاريخ الأحد إذ سيكون أول مصاب بمتلازمة داون يشارك في رالي دكار العريق الذي يقام هذا العام في البيرو.

هذا الشاب البالغ 25 عاما والذي سيكون ملاحا إلى جانب والده جاك في هذا الحدث المصنف كأحد أصعب الراليات في العالم والممتد على مسافة خمسة آلاف كيلومتر خلال عشرة أيام مع 70 % منه على مسارات رملية.

ويقول بارون لوكالة فرانس برس "نريد إنهاء السباق وتحقيق هدفنا. هذا السباق أمر مهم جدا لي. سيكون ذلك سهلا لأني أعرف الطريق".

بارون الذي تدرب لفترة سنة ونصف السنة إلى جانب والده، سيقود واحدة من خمسمئة مركبة تشارك في الرالي.

وسيشارك في فئة سيارات الدفع الرباعي الرياضية التي أضيفت للرالي لأول مرة في 2017.

ولطالما كان بارون المولود في ليما عاصمة البيرو رياضيا رغم كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ مارس طويلا السباحة وكرة القدم والتزلج المائي وركوب الأمواج.

ويؤكد أنه "مستعد وقادر على مواجهة كثبان الصحراء".

ويوضح بارون المولع بموسيقى الروك والهيب هوب أنه سيقدم مساعدة ميكانيكية مهمة لوالده.

ويقول "سأساعده في متابعة وضع المركبة والطريق والإطارات".

هذا الشاب معتاد على طرقات البيرو التي تستضيف منفردة رالي دكار هذا العام بعدما رفضت الأرجنتين وتشيلي وبوليفيا المشاركة في التنظيم بسبب سياسة التقشف.

وفي سبتمبر، كان بارون ملاحا مع والده في سباق ديسافيو إينكا الذي شكّل تحضيرا للحدث الرئيسي وأقيم على المسارات الرملية في صحراء إيكا في جنوب البيرو.

وحل فريق "بارون * 2" حينها في المرتبة السابعة.