السيسي يصل افتتاح طريق الكباش بسيارته المرسيدس.. تعرف على مواصفاتها

  • تاريخ النشر: منذ يوم
السيسي يصل افتتاح طريق الكباش بسيارته المرسيدس.. تعرف على مواصفاتها
مقالات ذات صلة
افتتاح طريق الكباش على أغنية "الأقصر بلدنا" بطريقة 2021
من أرض الفراعنة.. ما هو طريق الكباش الجديد في مصر؟
صور ديفيد بيكهام يصل إلى الجيم بسيارته الرولز رويس الساحرة

تفتتح مصر اليوم، طريق الكباش  الذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر في أقصى جنوب البلاد، وذلك خلال حفل فني كبير لتسليط الضوء على أهمية هذا الطريق التاريخي بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وصل الافتتاحية منذ قليل الرئيس عبد الفتاح السيسي بسيارته المرسيدس مايباخ s600، والتي نموذجًا فاخر للسيارات الراقية المرتبطة تقليديًا مع مايباخ.

طولها البالغ 6.50 مترًا وحده هو علامة على المكانة الخاصة لمرسيدس-مايباخ S 600 بولمان، والذي يوفر مساحة لردهة نادي كبيرة الحجم ومجهزة بذوق رفيع في الخلف.

السيارة بها مع العديد من وسائل الراحة المجهزة بشكل قياسي، وبالتالي ضمان أن سيارة الليموزين التي يقودها سائق تفي بتوقعات اليوم لما يشكل حصرية تامة ورفاهية.

 يجلس الركاب من كبار الشخصيات على مقعدين تنفيذيين بمواصفات قياسية يواجهان اتجاه السفر، يمكنهم الاستمتاع بأكبر مساحة للأرجل في هذا الجزء، ويمكن الدخول والخروج من السيارة بسهولة وراحة أكبر.

سيارة مايباخ S600 هي سيارة السيسي الخاصة بالمواكب، والتي اختارت العديد من الحكومات ورؤساء الدول والعائلات المالكة في جميع أنحاء العالم لعقود من الزمان سيارات الصالون من مرسيدس-بنز مع تسمية "بولمان" لدفعها بالفخامة والأناقة التي تليق بمكانتها.

طريق الكباش الأحدث الأهم

ليصل بها الرئيس  السيسي لافتتاح الحدث الأهم والأكبر في تنشيط السياحة المصرية، حيث أن الحكومة المصرية مهتمة بهذا الحدث وتقول إنها ستجعل محافظة الأقصر "متحفًا مفتوحًا".

يصف عالم المصريات زاهي حواس الحدث بأنه "أهم مشروع أثري في القرن الحادي والعشرين"، يبلغ طول طريق الكباش حوالي 2700 متر، تم بناؤه خلال الأسرة الثامنة عشرة، منذ حوالي ثلاثة آلاف عام.

تهدف مصر إلى إنعاش قطاع السياحة الذي تعافى بالكاد بعد عشر سنوات من الركود، حتى تراجعت أرباحه في ظل تفشي وباء كورونا.

السياحة من أهم مصادر الدخل التي تعتمد عليها مصر، وذكر مسؤولون أن إيرادات مصر من السياحة في النصف الأول من العام الجاري بلغت نحو أربعة مليارات دولار، واستقبلت البلاد نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون سائح.

في أبريل الماضي، أقامت مصر احتفالًا مهيبًا تم فيه نقل مومياوات 22 شخصية ملكية مصرية قديمة من المتحف المصري بميدان التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط شرق القاهرة.

كانت المومياوات محمولة على عربات مجهزة خصيصًا، وزينت برسومات ونقوش فرعونية، حملت كل عربة اسم الملك باللغات العربية والإنجليزية والهيروغليفية المصرية القديمة.

ترميمات منذ عام 2005

كانت قد بدأت السلطات المصرية في ترميم طريق الكباش عام 2005، ومن خلال جهود فرق البحث والتنقيب تمكنت من إزالة أطنان من الرمال والأتربة على عمق ستة أمتار تحت سطح الأرض، حيث تم العثور على حوالي 1200 تمثال، تم ترميم بعض منها ونصبها على جانبي الطريق.

وسيصاحب افتتاح طريق الكباش الإعلان عن مشاريع ترميم معابد الأقصر والكرنك، وتطوير أنظمة الإنارة، إضافة إلى مشاريع أخرى في المدينة القديمة.

لكن زاهي حواس يقول إن تكلفة إقامة الاحتفال "مهما كان مقدارها" سيتم تعويضها بالدعاية التي سيوفرها هذا الحدث للأقصر، والتي يقول إنها "لا تقدر بالملايين".

يذهب الداخل إلى معبد الكرنك على رصيف من الحجر الرملي على جانبيهما صفان طويلان من التماثيل على شكل أبو الهول، بعضها له رؤوس بشرية، ومعظمها له رؤوس كباش أو آوى.