القبض على سارق سيارة بنتلي نشر صورته بداخلها على صفحته على الفيسبوك

يجب محاكمته بتهمة الغباء

  • تاريخ النشر: الخميس، 08 فبراير 2024
القبض على سارق سيارة بنتلي نشر صورته بداخلها على صفحته على الفيسبوك

قديمًا كان لصوص السيارات يقومون بسرقتها وإخفائها حتى لا يتم ضبطهم والقبض عليهم، لكن الوضع مختلف مع هذا السارق المتخصص في سرقة السيارات الفاخرة.

حيث تم القبض على سارق سيارات فاخرة بعد أن نشر صورًا لنفسه وهو يبتسم في مقعد السائق لسيارة بنتلي مسروقة نشرها على صفحته الشخصية على منصة فيسبوك.

القبض على سارق سيارة بنتلي نشر صورته بداخلها على صفحته على الفيسبوك

ألقت الشرطة القبض على سارق سيارة يدعى توماس ديفيس والذي يبلغ من العمر 38 عامًا، حيث تعقبته الشرطة بعدما قام بسرقة سيارة بنتلي فاخرة ثم نشر صورته على حسابه على فيسبوك.

بعد تعقبها لها قامت الشرطة برصده في إحدى المركبات المسروقة وطاردته من أجل القبض عليه بعد اصطدامه بمبنى في جزيرة كانفي، في إسيكس.

تاريخ من سرقات السيارات

في عام 2016، كان ديفيس جزءًا من عصابة إجرامية من لصوص السيارات ارتكبت أكثر من 35 عملية سطو وسرقة للسيارات خاصة الفاخرة.

وعلى مدار عام، قاموا بسرقة الكثير من السيارات المتنوعة من ضحاياهم، بالإضافة إلى النقود والمجوهرات وأجهزة التلفزيون.

لذا قضى الضباط سنوات في بناء قضيتهم ضد اللصوص قبل القبض عليهم، حتى تم سجن ديفيس والمتهمين الآخرين في محكمة تشيلمسفورد كراون في إسيكس في 2 فبراير بعد اعترافهم بالذنب.

وحُكم على المجموعة بالسجن لمدة 13 عامًا، حيث قضى ديفيس ثلاث سنوات وعشرة أشهر بتهمة التآمر لارتكاب عمليات سطو وسرقة سيارة وسرقة سيارة.

وسيقضي هذه العقوبة بالإضافة إلى العقوبة التي يقضيها حاليا لارتكابه جريمة منفصلة.

كان ستيفن واتس، 36 عامًا، في السجن وقت صدور الحكم عليه وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات وأربعة أشهر بتهمة التآمر لارتكاب عملية سطو.

آلان كلوف، 32 عامًا، الذي كان بالفعل في السجن لارتكابه جريمة منفصلة وقت صدور الحكم، تلقى حكمًا بالسجن لمدة أربع سنوات وشهر واحد.

وتلقى هاري فينويك، 36 عاما، حكما بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ لمدة عامين، و20 يوما من أنشطة إعادة التأهيل، و200 ساعة من العمل غير مدفوع الأجر.

صرح المحقق الرقيب جوناثان ستيفنسون: "هؤلاء اللصوص استهدفوا الأبرياء في جميع أنحاء مقاطعتنا لتحقيق مكاسب مالية".

وتابع: "لقد كان لجرائمهم تأثير مدمر على ضحاياهم، سواء من حيث قيمة الأشياء المسروقة أو من حيث الأثر النفسي الذي يمكن أن يحدثه كونك ضحية للجريمة".

وأضاف: "كان عمل الضباط في هذه القضية المعقدة مثاليًا - فهو يوضح إلى أي مدى سنذهب لضمان العدالة لضحايا السطو في إسيكس، بغض النظر عن المدة التي مضت منذ وقوع الجرائم."