بالصور: اختبارات من العيار الثقيل لطراز بورش ماكان

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
بالصور: اختبارات من العيار الثقيل لطراز بورش ماكان
مقالات ذات صلة
صور مسربة لكيا سبورتاج 2022 الجيل الجديد قبل الطرح الرسمي
صور تجسسية لمرسيدس CLS فيس ليفت تثير حيرة الخبراء
بورش تكشف تصميم لسيارة 919 ستريت الخارقة والقانونية للطرق

كشفت مواقع عالمية متخصصة في أخبار عالم السيارات عن صور تجسسية لعمليات اختبار طراز ماكان موديل عام 2022 من العملاق الألماني لصناعة السيارات بورش.

وظهر طراز بورش ماكان موديل 2022 وهو يخوض اختبارات من العيار الثقيل في أجواء وطقس غير طبيعي، سواء خلال سقوط الأمطار أو السير في وسط الجليد.

ويتوقع أن يأتي طراز بورش ماكان بمحرك صديق للبيئة يعتمد كليًا على الطاقة الكهربائية النظيفة في توليد الحركة، في إطار خطة الشركة الكبيرة والمستقبلية لتحويل خطوط إنتاجها للطرازات الكهربائية.

الصور التجسسية لماكان 2022 تكشف التصميم الخارجي

أبرز الملاحظات التي تحدث عنها خبراء السيارات في تصميم بورش ماكان 2022 هو السقف المائل في الخلف بالإضافة إلى فتحات العادم الوهمية خلفية.

وأضافت الشركة الألمانية العريقة بورش هذه العوادم من أجل الشكل الجمالي والتصميم الجذاب للعملاء فقط، حتى لا تفقد السيارة هويتها الشهيرة في عملية التحول من الاعتماد على البنزين إلى الاعتماد على الطاقة الكهربائية.

فمن المتعارف عليه في صناعة السيارات الكهربائية أنها لا تحتاج إلى عوادم، نظرًا لأنها لا تصدر أي غازات كربونية ضارة ناتجة من الاحتراق الداخلي للوقود.

تسريبات أخرى لقمرة القيادة الداخلية لبورش ماكان 2022

تمكنت العدسات من التقاط صور جديدة لسيارة بورش ماكان فيس ليفت الجديدة وذلك خلال اختبار حديث لها، ونشر موقع "كارسكوبس" صوراً تجسسية للسيارة تظهر مقصورتها الداخلية بشكل واضح للمرة الأولى.

ولم تعتمد بورش على تغييرات صاخبة في السيارة المحدثة ولكنها اختارت وضع لمسات هادئة من خلال عجلة قيادة جديدة شبيهة لباناميرا فيس ليفت الجديدة.

فيما يظهر الكونسول الأوسط الجديد أشبه بالموجود في سيارة بورش كايين، وتخلت بورش كذلك عن العديد من الأزرار وأبدلها بضوابط لمسية.

الموعد المنتظر لظهور بورش ماكان 2022

يتوقع خبراء عالم السيارات أن نرى طراز الشركة الألمانية العملاقة في الشهور الأولى من عام 2022، وستنطلق من مصنع "ليبزغ" في ألمانيا الذي استثمرت فيه بورش ثروة هائلة وصلت إلى 64 مليون دولار أمريكي.

وتهدف بورش بهذا المصنع تحويل خطوط إنتاجها بالكامل من السيارات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي للبنزين إلى السيارات صديقة البيئة التي تعتمد على الطاقة الكهربائية، أو أي مصدر طاقة آخر نظيف.