بالصور: سيارة ملك الأردن للبيع بـ84 ألف دولار فقط

  • تاريخ النشر: : منذ 3 أيام آخر تحديث: : منذ 3 أيام
بالصور: سيارة ملك الأردن للبيع بـ84 ألف دولار فقط
مقالات ذات صلة
الملكة إليزابيث تقود سيارتها بدون رخصة أو حزام أمان
سيارات يعشقها أغنى النجوم الأمريكيين وأكثرهم ثروة
توم كروز يقفز من قمة جبل في أخطر مشاهد الأكشن

كشفت تقارير صحفية عالمية متخصصة في أخبار عالم السيارات، أن طراز فورد Excursion المقاومة للرصاص التي يصل سعرها في الأصل إلى حوالي 620 ألف دولار، معروضة للبيع حاليًا بسعر يصل إلى 84 ألف دولار فقط، وأكدت التقارير أن السيارة كانت تخص للملك عبد الله الثاني ملك الأردن.

ووفقًا للتاجر، السيارة الملكية الأردنية يصل سعرها إلى أكثر من 600 ألف دولار، ولكنه ينوي بيعها بـ84 ألف دولار فقط، أي بنفس سعر واحدة من نسخ طراز تويوتا لاند كروزر، وبالرغم من أنها لم تسير سوى 4000 ميل فقط.

الأمان والسلامة أولاً في طراز فورد Excursion

ماذا تتوقع أن ترى في مواصفات حملت الملك الأردني؟ هيكل وأبواب مقاومة للرصاص؟ زجاج باليستي ومقابض أبواب مكهربة؟ نظام تنقية الهواء الذي يحمي من الهجوم الكيميائي أو البيولوجي أو النووي؟ كل ما سبق يتواجد في السيارة الملكية الأردنية.

التصميم الداخلي في طراز فورد Excursion

حصلت الطراز الملكي الأردني على العديد من التحديثات الفاخرة، التي تمت على أيدي مصممي ومهندسي "بيكر أوتوماتيف للتصميمات"، ويكفي القول إنك ستحصل على مئات الفواتير بمئات الدولارات التي تثبت حجم التحسينات في السيارة، وأبرزها:

  1. تتميز المقصورة الداخلية بمقاعد جلدية أوروبية مع وظائف التدفئة والتبريد والتدليك.
  2. طاولات صينية قابلة للطي مستوحاة من كابينة الطائرات الفارهة.
  3. مفاتيح وأزرار من رولز رويس، والعديد من التطعيمات الخشبية الفاخرة.
  4. يضم طراز Excursion ثلاثة هواتف محمولة متكاملة وهاتف يعمل بالأقمار الصناعية وزوج من أجهزة كمبيوتر Dell المحمولة وطابعة.
  5. ثلاجة لحفظ المشروبات والفواكة الطازجة.

 الغريب في الأمر، أن "بيكر أوتوماتيف" قد صرفت ما يقرب من 200 ألف دولار أمريكي على تحديثات طراز الملك الأردني، من بينها 120 ألف دولار فقط للتحديثات في التصميم الداخلي الفاخر، ولكن لم تتضمن التحديثات نظام مكبرات صوت جديد، أو نظام شاشات فيديو مالتيميديا.

كاميرا سيارة من كيه كيه مون بحجم 4 انش وبثلاثة عدسات وبدقة عالية 1080

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا