بعد تحذيرات الطقس.. كيفية القيادة بأمان في الطقس الرطب مع هطول الأمطار

  • تاريخ النشر: الجمعة، 14 يناير 2022
بعد تحذيرات الطقس.. كيفية القيادة بأمان في الطقس الرطب مع هطول الأمطار
مقالات ذات صلة
علقت وسط سيول! إليك كيفية القيادة بأمان عبر الأمطار دون تدمير سيارتك
كيف تقود بأمان أثناء هطول المطر الغزير
فيديوهات: كيفية القيادة بأمان على الطرق الثلجية

قد تكون قاعدة الخمس ثوانٍ بينك وبين السيارة التي أمامك منقذًا للحياة في ظروف الطريق الصعبة، بعد أربعة أيام من هطول الأمطار والمزيد على الطريق في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وتحذيرات من تساقط الأمطار في مصر والسعودية الأيام القادمة، يجب على سائقي السيارات التحقق من عادات القيادة أثناء الطقس الرطب للبقاء بأمان على الطرق.

غالبًا ما يرتبط الطقس السيئ بالرياح القوية التي تثير الرمال والغبار، أو بقع الضباب والضباب التي تقلل من الرؤية على الطرق.

ولكن بعد فترة جفاف طويلة، أنتج عام 2022 بداية رطبة بشكل غير عادي للكثيرين وتسبب في ظروف قيادة سيئة على الطرق.

ومع توقع هطول مزيد من الأمطار يوم الثلاثاء وليل يوم الأربعاء مع تساقط الغبار يوم الخميس، لذا من المهم إتباع تلك النصائح عند القيادة في الظروف الجوية السيئة.

مسافة الكبح

تتمثل المشكلة الرئيسية في عدم منح السائقين لأنفسهم مسافة كافية للتوقف في الأماكن المبتلة عندما تقوم السيارة التي أمامك بالفرامل فجأة أو عند وقوع حادث تصادم.

غالبًا ما تحدث حوادث المرور الخطيرة على الطرق في الطقس الرطب بسبب قيادة سائقي السيارات بسرعة كبيرة جدًا، أو عدم ترك مسافة فرملة كافية من السيارة التي أمامهم.

لن يكون لدى جميع السائقين خبرة في القيادة في الأماكن الرطبة، لذا كن مستعدًا لسلوك القيادة غير المعتاد.

تجنب استخدام مثبت السرعة على الطرق المبتلة لأن التسارع التلقائي يمكن أن يؤدي إلى فقدان السيطرة بمجرد استعادة الإطارات للجر بعد الانزلاق المائي على المياه الراكدة.

يمكن أن يساعد اتباع بعض القواعد الذهبية في الحفاظ على سلامة السائقين أثناء فترات الأمطار الغزيرة والظروف الخطرة.

التصرف عند الرؤية المنخفضة

في حالة الرؤية المنخفضة، يجب أن تمتد القاعدة الذهبية المتمثلة في ترك فجوة مدتها ثلاث ثوانٍ من السيارة في المقدمة إلى خمس ثوانٍ، للسماح بمسافة كافية للفرملة في حالات الطوارئ.

يجب إضاءة المصابيح الأمامية على شعاع منخفض، مع تفعيل مصابيح الضباب الأمامية والخلفية - ولكن ليس مصابيح الخطر.

يجب إعطاء عناية إضافية ومساحة أكبر لمستخدمي الطريق المعرضين للخطر مثل راكبي الدراجات النارية وراكبي الدراجات والمشاة.

من المحتمل أن تكون الطرق زلقة، مما يزيد من فرص الانزلاق في الانزلاق وفقدان السيطرة، يتم تقليل مخاطر الانزلاق المائي إذا تم تقليل السرعات، مما يتيح مزيدًا من الوقت لاتخاذ القرار والمناورات.

تعرف على مركبتك، باستخدام ماسحات الزجاج الأمامي بشكل صحيح، مع إعدادات السرعة الصحيحة وتكييف الهواء للحفاظ على الزجاج الأمامي خاليًا من الضباب يمكن أن يكون منقذًا للحياة، مما يوفر رؤية أكبر وأوقات رد فعل أطول للحوادث المحتملة في المستقبل.

إذا ظهرت أي مشاكل ميكانيكية مما يجعل الرؤية أكثر صعوبة، فانتقل دائمًا إلى مكان استراحة آمن وقم بتشغيل مصابيح الخطر لتحذير سائقي السيارات الآخرين.

التخطيط قبل القيادة

استمر في القيادة إلى الرحلات الأساسية فقط أثناء هطول الأمطار الغزيرة، تحقق من أن سيارتك في حالة عمل جيدة قبل المغادرة في رحلات أطول، وخاصة سائل غسيل الزجاج الأمامي.

راقب وسائل التواصل الاجتماعي وإعلانات المركز الوطني للأرصاد الجوية قبل المغادرة للتحقق من التحذيرات والطقس، الاستماع إلى الراديو للحصول على التحديثات.

قد يصعب رؤية علامات الطريق عند وجود مياه راكدة، ولكن لا تبتعد عن حارتك لأن هناك ميلًا طبيعيًا للتجول في منتصف الطريق السريع خلال فترات الطقس السيئ.

يمكن أن يكون الجانب الأيمن من الطريق دليلاً جيدًا ويمنع الانحراف عن المركز وفي حركة المرور القادمة.

ما يجب فعله و ما لا يجب فعله

احتفظ بأضواء الخطر لحالات الطوارئ فقط، ولا تستخدمها في هطول الأمطار الغزيرة إلا إذا توقفت وتحتاج إلى مساعدة.

استخدم مصابيح الضباب الخلفية فقط عندما تكون الرؤية محدودة لأنها يمكن أن تشتت انتباه السائقين وتبهرك خلفهم.

يمكن لمصابيح الضباب أن تحجب أضواء المكابح، لذلك قد لا يراك السائقون خلفك وأنت تفرمل.

تجنب المناطق التي يحتمل أن تحدث فيها فيضانات، مثل الوديان أو البحيرات والأراضي المنخفضة حيث من المحتمل أن تتجمع مياه الفيضانات، مثل الأنفاق.

لا تقود في المياه العميقة، إذا كانت علامات الطريق محجوبة، فمن المحتمل أن تكون عميقة جدًا بحيث لا يمكن المرور خلالها.

فقط بضع بوصات من الماء يمكن أن يؤدي إلى فقدان السيطرة وتوقف المحرك المحتمل لذا عليك توخي الحذر والانتباه.