بورش ماكان فيس ليفت تنكشف مقصورتها الداخلية تجسسياً

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 سبتمبر 2020
بورش ماكان فيس ليفت تنكشف مقصورتها الداخلية تجسسياً
مقالات ذات صلة
بعد وصول طوارق: الأيقونة الألمانية جولف GTI تستعد للتألق
إلجراند في الأسواق: نسخة عائلية متطورة من نيسان
بالفيديو: نجاة امرأة من الموت بعد مرور جرافة فوقها

تمكنت العدسات من التقاط صور جديدة لسيارة بورش ماكان فيس ليفت الجديدة وذلك خلال اختبار حديث لها.

ونشر موقع "كارسكوبس" صوراً تجسسية للسيارة تظهر مقصورتها الداخلية بشكل واضح للمرة الأولى.

بورش ماكان فيس ليفت تنكشف مقصورتها الداخلية تجسسياً

ولم تعتمد بورش على تغييرات صاخبة في السيارة المحدثة ولكنها اختارت وضع لمسات هادئة من خلال عجلة قيادة جديدة شبيهة لباناميرا فيس ليفت الجديدة.

فيما يظهر الكونسول الأوسط الجديد أشبه بالموجود في سيارة بورش كايين، وتخلت بورش كذلك عن العديد من الأزرار وأبدلها بضوابط لمسية.

ولا تبدو التغييرات الخارجية واضحة حتى الآن وذلك بسبب التمويهات التي وضعتها بورش على المصابيح الأمامية المحدثة بشكل توقعي.

بورش ماكان فيس ليفت تنكشف مقصورتها الداخلية تجسسياًبالإضافة لوجود تمويهات أخرى على المكان ما بين الشبك والمصد الأمامي كذلك.

ولم تعلن بورش حتى الآن عن أي معلومات تخص المحركات ولكن من المتوقع أن تستمر الشركة الألمانية على محركات ماكان السابقة وفي أفضل الظروف قد تحدث البعض أو تضيف خيار آخر.

الجدير بالذكر أن بورش تحاول تطوير نسخة كهربائية لطراز ماكان على هيكل ميكانيكي جديد مشترك مع شركة أودي مع انطلاقها بأربعة محركات كهربائية.

ومن ناحية أخرى، كشفت شركة كيفاني للتعديلات عن تطويرها لسيارة بورش 911 وحولتها لأكثر قوة وسرعة على الطريق بشكل ملحوظ.

وأعلنت الشركة التعديلات الألمانية عن إخضاع بورش 911 لبرنامج دعم مكونات السيارة بألياف الكربون وأضاف معدلات أداء لها وحولها لنسخة أكثر شراسة من النسخة القياسية.

وكشفت شركة التعديلات أن برنامج التعديلات التي خضع له طراز بورش 911 زودها بمكونات من ألياف الكربون وخاصة في العتبات الجانبية وغطاء المرايا بالإضافة إلى أجزاء أمامية وخلفية ومجموعة عادم رياضية.

وتظهر بورش 911 المعدلة بجنوط أمامية مسبوكة بمقاس 21 بوصة، أما الجنوط الخلفية فبمقاس 22 بوصة بينما تنخفض السيارة بعد التعديلات بمقدار 20 ملم.

وبفضل تعديلات كيفاني الألمانية أصبحت بورش 911 تنطلق بقوة 595 حصان لتضيف قوة إضافية للسيارة الرياضية الفاخرة التي تعد من الأشهر في تاريخ السيارات الرياضية بالإضافة لامتلاكها لشعبية كبيرة.

فيما حققت بورش باناميرا نجاحاً كبيراً بعد انطلاقها الرسمي خاصة وأنها حققت رقماً قياسياً في التسارع على حلبة نوربورغرينغ الألمانية لتصبح السيارة الفارهة الأسرع في العالم.