بـ 12 نسخة فقط: بنتلي تستعد لاطلاق الثمينة باكلار

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
بـ 12 نسخة فقط: بنتلي تستعد لاطلاق الثمينة باكلار
مقالات ذات صلة
بنتلي تمنح سيارة كونتيننتال GT3 للسباقات وقوداً من نوع جديد
انطلاق بنتلي كونتيننتال GT سبيد الكشف بجمال وقوة
بنتلي تحول أحلام ركاب المقعد الخلفي لحقيقة

كشفت الشركة البريطانية العريقة لصناعة السيارات الفاخرة بنتلي عن نسخة جديدة رائعة من طرازاتها، التي نالت تحسينات وتطورات مذهلة لتناسب روح الشباب في حب قيادة السيارات الفارهة الرياضية الخارقة.

سيعرف الطراز الجديد من الشركة البريطانية باسم "باكلار رودستر"، ولن تطرح بنتلي سوى عدد محدود للغاية من هذا الطراز، يصل إلى 12 نسخة فقط

وخلال السطور القليلة التالية سنستعرض أبرز مواصفات التصميم والأداء باكلار رودستر وفقًا لما نشرته كبرى مواقع السيارات العالمية.

التصميم الخارجي لطراز بنتلي باكلار رودستر

جاء طراز بنتلي باكلار رودستر بتصميم رياضي انسيابي فريد، لم يفقد لمسة بنتلي الشهيرة في تصميم السيارات، ظهر جليًا من خلال الواجهة الأمامية التي حصلت على مصابيح بنتلي الدائرية الرائعة التي تعتمد على تكنولوجيا الـ LED القوية والحديثة.

كما حصل طراز بنتلي باكلار رودستر على شبك أمامي عريض باللون الأسود الأنيق، وخطوط جانبية على الهيكل لتضيف إلى التصميم المزيد من الانسيابية.

التصميم الداخلي لطراز بنتلي باكلار رودستر

يستطيع طراز بنتلي باكلار رودستر استيعاب شخصين فقط، وهو ما جعلها تدخل في قائمة السيارات الرياضية الشبابية من الدرجة الأولى.

وحملت بداخلها أنظمة بنتلي الفارهة، ومن بينها شاشة المالتميديا العريضة التي يمكن أن تتصل بالهواتف الذكية بأنظمة أندرويد أوتو وأبل كار بلاي، أنظمة تدفئة للمقاعد، ونظام تبريد متطور للغاية من بنتلي.

أداء ومحرك طراز بنتلي باكلار رودستر

زود طراز بنتلي باكلار رودستر بمحرك جبار مكون من 12 أسطوانة، وبسعة كبيرة تصل إلى 6.0 لتر، لتستطيع السيارة توليد قوة هائلة على الطرقات الممهدة تصل إلى 659 حصان كاملة.

وبفضل هذا المحرك القوي، يستطيع طراز بنتلي باكلار رودستر الانطلاق حتى سرعة قصوى تصل إلى 322 كيلو متر في الساعة.

وتكتمت الشركة البريطانية العريقة بنتلي حتى الآن عن طراز باكلار رودستر، لكن التقارير الصحفية أكدت أن الـ 12 نسخة من السيارة تم حجزها وبيعها بالفعل!

بنتلي تتحول لإنتاج السيارات الكهربائية فقط في هذا التوقيت

وأكدت بنتلي أنها ستتحول لعلامة كهربائية بالكامل بداية من الأشهر القليلة المقبلة وبشكل تدريجي حتى عام 2030 وهو موعد الإعلان الرسمي عن تحويلها لشركة لصناعة السيارات الكهربائية الفارهة.

وأوضحت بنتلي أنها ستعمل على إنتاج سيارات هجينة بالقابس وأخرى كهربائية كلية على أن توقف إنتاج المحركات الهجينة قبل 2030.

وينتظر أن تطرح علامة بنتلي لصناعة السيارات الفارهة أول سيارة كهربائية كلياً في عام 2025، قبل أن تطرح طرازين بمحركات هجينة في 2026، ويتوقع الخبراء أن تكون السيارتين الهجينتين نسختين مطورتين لكل من بنتايجا هايبرد وفلاينج سبير.

كما اتخذت بنتلي قرارًا مصيريًا بشأن محركها الشهير من فئة محركاتW12  خلال الفترة المقبلة في ظل تغيرات عديدة تخطط  العلامة المتخصصة في صناعة السيارات الفخمة لإجرائها.

وذكر متحدث رسمي باسم بنتلي أن مستقبل الشركة لن يحتوي على محركات W12 وذلك بسبب رغبة الشركة البريطانية في إنتاج طرازات هجينة وأخرى كهربائية بالكامل وذلك بحلول عام 2026.

ويعتبر تصريح المتحدث باسم بنتلي بمثابة تغيير كبير في خطة أحد أهم مصنعي الطرازات الفارهة في العالم، خاصة وأنت بنتلي تعتبر من أكبر مصنعي المحركات ذات الـ12 أسطوانة في عالم السيارات.

وبرغم أن بنتلي أعلنت رغبتها في الاستغناء عن محركات W12 في المستقبل ولكنها لم تحدد تاريخ محدد لحدوث ذلك قبل عام 2026.

وعقّب جان هينريك على الأمر بأن محركات W12 لن تختفي في الأيام أو الأسابيع أو حتى الأشهر المقبلة ولكن دون تاريخ بعينه لإيقاف إنتاج هذه المحركات العملاقة.

وبرغم تصريحات المتحدث باسم شركة بنتلي فإنه يبدو في الواقع بأن محركات W12 تتوارى شيئاً فشيئاً من طرازات الشركة وهو ما يعني أنها لن تستمر لسنوات عديدة مقبلة.

وبدأت بنتلي في التخلي عن محركات W12 بالفعل منذ أن توقفت عن إنتاج طراز مولسان في عام 2020 قبل تودعها مرة أخرى في عام 2020، وينتظر أن تدشن بنتلي أول سياراتها الكهربائية في عام 2025 استناداً على منصة جديدة كلياً.