تأثير أنظمة القيادة على سلوك قائدي السيارات

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أكتوبر 2020
تأثير أنظمة القيادة على سلوك قائدي السيارات
مقالات ذات صلة
في يوم الطفل العالمي: لنتذكر الأطفال الأبرز في عالم السيارات
خلال عام 2020: السيارات الأكثر مبيعًا في السعودية
أول سيارة هجينة تتصل بالإنترنت في جميع أنحاء العالم

كشف معهد تقنيات النقل في ولاية فيرجينيا الأمريكية بالتعاون مع مؤسسة ايه.ايه.ايه للسلامة المرورية عن دراسة جديدة تؤكد أن الأنظمة التكنولوجية الجديدة لمساعدة قائدى السيارات، تؤدى فى غالبية الوقت إلى تشتيت انتباه قائد السيارة.

وأوضحت الدراسة أن قائدي السيارات الذين يمتلكون أنظمة مساعدة السائق معرضين للدخول في سلوكيات خاطئة تؤدي إلى تشتيت الانتباه بشكل ملحوظ.

وكشفت دراسة معهد تقنيات النقل بعض السلوكيات الناتنجة عن هذه الأنظمة، وأبرزها الكتابة على لوحات المفاتيح أو متابعة شاشات البيانات، أو النقر على أزرار التحكم المختلفة. 

كما أكدت الدراسة الجديدة أن تقنيات وأنظمة مساعدة القيادة يمكن أن تكون مفيدة لمزيد من السلامة والأمان على مختلف الطرقات، ولكن بشرط الابتعاد عن صيغة المبالغة في قدرة هذه الأنظمة على منع احتمالية وقوع حوادث بنسبة 100%.

كما سائقي السيارات التي تحمل هذا النظام لا يحصلون على معلومات أو بيانات كافية بشأن أنظمة مساعدة قائد السيارة قبل البدء في استخدامها، لذا يجب عليهم تعلم كل شئ خاص بهذه الأنظمة الحديثة.

الجدير بالذكر أن معهد تقنيات النقل في ولاية فيرجينيا الأمريكية قد كشف في وقت سابق إحصائية أخرى، أثبتت فيها أن حوالي 24 حادثة مرورية تسببت في سقوط قتلى جاءت بسبب تشتيت تركيز سائق السيارة، وذلك خلال عام 2018 جراء فقط.

يعكف خبراء تكنولوجيا السيارات في تطوير وابتكار كل ما هو جديد بجهد كبير وشغف أكبر، مما خلق جوًا من المنافسة من نوع خاص على هذا الكوكب.

ومن أكثر السمات والخصائص التي يركز عليها خبراء تكنولوجيا السيارات هي عوامل أمن وسلامة قائد وركاب المركبة.