ذهول في فرنسا بسبب مخالفات الطرق

  • الأربعاء، 16 أكتوبر 2019 الأربعاء، 16 أكتوبر 2019
ذهول في فرنسا بسبب مخالفات الطرق

نشر المرصد الوطني الفرنسي المشترك بين الوزارات للسلامة على الطرق تقريراً يسرد سجل المخالفات المرورية في فرنسا، الذي شهد انخفاض ملحوظ بالرغم من ارتفاع نسبة حوادث الطرق ومخالفات قائدي السيارات للقواعد خلال العام الماضي 2018.

وعلل القائمين على هذا التقرير السنوي أن التناقض الذي أثار ذهول البعض يأتي بسبب ارتفاع نسبة تخريب أجهزة الرادارات على مختلف الطرقات لمنع التقاط مخالفات قائدي السيارات.

وكشف التقرير عن وجود 19.7 مليون جريمة قيادة خلال العام الماضي 2018، بنسبة أقل من عام 2017 الذي وصل إلى 24 مليون جريمة، لتصل نسبة الانخفاض إلى 18% فقط.

كما كشف التقرير أن عمليات تخريب أجهزة الرادارات جاءت مستغلة احتجاجات حركة "السترات الصفراء" لتعطيل هذه الأجهزة.

ونتيجة لتخريب مئات الرادارات، انخفض عدد سائقي السيارات الذين خالفوا السرعات وتم رصدهم من خلال هذه الأجهزة، حيث تم تسجيل 13.6 مليون مخالفة للسرعة في عام 2018 بأجهزة التحكم الآلي، بنسبة أقل من عام 2017 وصلت إلى 16.6 مليون مخالفة، أي بنسبة تصل إلى 17.6%.

وفي هذا السياق، صرح مسؤول أمني في إدارة المرور بالعاصمة باريس قائلاً: "هذه الظاهرة تثير القلق، حيث يعتبر هذا العام هو الرابع على التوالي على صعيد ارتفاع جرائم الطرق".

ذهول في فرنسا بسبب مخالفات الطرق

وأوضح "في الوقت الحالي نواجه الكثير من المواقف التي يرفض فيها قائدي السيارات الخضوع لقواعد المرور في ظل وجود عقبات كبيرة مثل حركة المرور والازدحام في باريس".