سيارات الأميرة ديانا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 23 يوليو 2021
مقالات ذات صلة
سيارة الأميرة ديانا تباع في المزاد
سيارة الأميرة ديانا للبيع في مزاد علني
عرض سيارة حادث الأميرة ديانا في متحف أمريكي

عشِقَها الملايينُ حولَ العالمِ، وشَغَلَت حياتُها المُدهِشةُ وأعمالُها الخيريةُ عدَسَاتِ المُصوِّرين.. وشَغَلَت حياتُها الملايينَ، وكذلك شغَلَتهم نهايتُها المأساويةُ معَ صديقِها المِصريِّ دودي الفايد مساءَ 31 الحادي والثلاثين من آب –أغسطسَ عامَ 1997 ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةٍ وتسعين..

إنها الأميرةُ ديانا.. تعرَّفْ على أبرزِ سياراتِ الأميرةِ الراحلةِ.. التي بِيعَ معظمُها في مزاداتٍ خيريةٍ

أودي كابريوليه 1994

اشتُهر عنِ الأميرةِ الراحلةِ ديانا، حبُّها قيادةَ السياراتِ الكلاسيكيةِ والرياضيةِ والمكشوفةِ، وخاصةً سيارتَها "أودي كابريوليه"، بنظامِ قيادةٍ أوتوماتيكيٍّ

وتتميَّزُ سيارةُ أودي كابريوليه 1994 طرازِ عامِ ألفٍ وتسعِمئةٍ وأربعةٍ وتسعين؛ بأنها ذاتُ إصدارٍ محدودٍ، أُطلِقَت بخمسةِ ألوانٍ فقط، منها اللونُ الأبيضُ.

كما امتلكَت سيارةً ثانيةً من «أودي» طِرازَ «كواترو»، خضراءَ اللونِ، شُوهِدَت وهي تقودُها مع طفلَيْها وليام وهاري عامَ 1994 ألفٍ وتسعِمئةٍ وأربعةٍ وتسعين قبلَ عامَين من طلاقِها من الأميرِ تشارلز، وبِيعَت بمزادٍ عامَ 2013 ألفَين وثلاثةَ عشرَ.

انفردَت السيارةُ بتصميمٍ جذابٍ، وإطاراتٍ كبيرةٍ ومَصابيحَ كلاسيكيةٍ كبيرةٍ، وتتميَّزُ أيضًا بعناصرَ أمانٍ عاليةِ الجودةِ، ونظامِ مانعِ الانزلاقِ، ووسائدَ هوائيةٍ، وزُوِّدَت بمحركٍ اعتُبِرَ جبَّارًا في ذلك الوقتِ، بقوةِ 172 مئةٍ واثنَين وسبعين حِصَانًا.

بينتلي إس2 كونتيننتال 1962

«بينتلي إس 2 كونتيننتال 1996» منَ السياراتِ النادرةِ التي امتلكَتْها الأميرةُ ديانا، ولم يُصنَعْ منهَا سِوى 388 ثلاثِمئةٍ وثمانيةٍ وثمانين نسخةً فقط.

انفردَتْ هذه السيارةُ بتصميمٍ أنيقٍ ومُدهِشٍ وانسيابيٍّ.

وتَمتازُ هذه السيارةُ بتفاصيلِ هيكلِها الأقلِّ صرامةً ورسميةً مِن سياراتِ بينتلي كونتيننتال الأخرى، كما تَمتَازُ بسقفِها القُماشِيِّ الذي يُرفَعُ كهربائيًّا لتتحوَّلَ إلى سيارةٍ مكشوفةٍ.

صُنِعَت مقاعِدُها من أفخرِ أنواعِ الجلدِ الطبيعيِّ الناعمِ. ويتمتَّعُ مِقوَدُها بأربعِ سُرْعاتٍ، وقوةِ 200 مِئتَي حِصانٍ، وتَصِلُ سرعتُها إلى 182 مئةٍ واثنَين وثمانينَ كيلومترًا في الساعةِ.

جاكوار إي تايب رودستر 4.2 طراز 1968

أحبَّت ديانا سياراتِ «جاكوار»، وتحديدًا «جاكوار إي تايب رودستر 4.2» الرياضيةَ طِرازَ عامِ 1968 ألفٍ وتسعِمئةٍ وثمانيةٍ وستين، وهي سيارةٌ مكشوفةٌ أنيقةٌ. ورغمَ هيكلِها الرياضيِّ المُتوسِّطِ الحجمِ، زُوِّدَت السيارةُ بإطاراتٍ ضخمةٍ وماصٍّ فضيٍّ للصَّدماتِ وُضِعَ فيه شعارُ جاكوار الشهيرِ.

تميَّزَتْ بمقصورةٍ فخمةٍ وكراسيَّ جلديةٍ فاخرةٍ، وزُوِّد مُحركُها بقوةِ 265 مِئتَيْن وخمسةٍ وستين حِصانًا، مع مِقوَدٍ يدويٍّ بأربعِ سُرْعاتٍ، وعناصرِ أمانٍ عاليةٍ.

بورش 911

السيارةُ بورش 911 تسعِمئةٍ وأحدَ عشرَ، واحدةٌ من السياراتِ الفريدةِ التي امتلكَتْها الأميرةُ ديانا.

وتمتَّعتِ السيارةُ بتصميمٍ فريدٍ ومُميَّزٍ وهيكلٍ أنيقٍ ورياضيٍّ ديناميكيٍّ، مَنحَ رَحابَةً للهيئةِ الأماميةِ، وانحناءاتٍ مثيرةً للهيئةِ الخلفيةِ.. كما زُوِّدَت بإطاراتٍ كبيرةٍ وجنوطِ ألمونيوم أنيقةٍ.

واستخدمَت شركةُ بورش في صُنْعِ مقاعِدِها؛ جلدًا فاخرًا فائقَ النعومةِ، وامتازَتْ بمُحرِّكٍ بقوةِ 198 مئةٍ وثمانيةٍ وتسعين حِصانًا، لتصِلَ سرعتُها القُصوَى إلى 144 مئةٍ وأربعةٍ وأربعين كيلومترًا في الساعةِ.

فيراري 330 جي تي 1966

واحدةٌ من السياراتِ الكلاسيكيةِ النادرةِ التي ضمَّتْها مجموعةُ سياراتِ الأميرةِ ديانا، وهي سيارةُ "فيراري 330 ثلاثِمئةٍ وثلاثين جي تي الكوبيه- طِرازُ 1966 ألفٍ وتسعِمئةٍ وستةٍ وستين" الكلاسيكيةُ النادرةُ، الرباعيةُ الدفعِ.

وتتميَّزُ سيارةُ فيراري 330 ثلاثِمئةٍ وثلاثين، بهيكلٍ أنيقٍ، ومَصابيحَ للضبابِ، وهيئةٍ أماميةٍ رياضيةٍ جذابةٍ، كما زُوِّدَت بإطاراتٍ كبيرةٍ لقيادةٍ أفضلَ.

كما تتميَّزُ بمِقوَدٍ أنيقٍ مَصنوعٍ من الجلدِ والخشَبِ، ومقصورةٍ جلديةٍ فخمةٍ، ولوحةِ قيادةٍ كبيرةٍ، ونظامٍ صوتيٍّ رائعٍ.

مع مُحرِّكٍ بقوةِ 300 ثلاثِمئةِ حِصانٍ.

عرض سيارة حادث الأميرة ديانا في متحف أمريكي

قال "جان فرانسوا موسى" مالك السيارة التي توفيت بسببها الأميرد ديانا أنه يعتزم عرضها في متحف أمريكي مؤكداً أنها ستمثل شاهداً يجسد الاحترام لتلك الشخصية الملكية التي لقيت حتفها مع صديقها دودي الفايد في حادث في أحد شوارع فرنسا.

وكان "كين وارف" مرافق الأميرة ديانا السابق والمسؤول عن أمنها قد اعترض في وقت سابق على الأمر معتبراً فكرة عرض السيارة على الناس يعد أمراً غير لائق، وأضاف لصحيفة "ذا ميرور" أن عائلة الليدي ديانا ستنزعج من عرض السيارة كشاهد تاريخي.

وكان بعض الخبراء قد توقعوا أن تجلب هذه السيارة من نوع مرسيدس S280 مبلغ 10 ملايين جنيه إسترليني إذا ما عرضت للبيع في مزاد علني.

من جهته يدير موسى شركة تقدم خدمة تأمين سيارات ليموزين لفندق باريس ريتز الذي يملكه رجل الأعمال المصري الشهر محمد الفايد والد دودي الفايد الذي توفي مع الأميرة ديانا في نفس الحادث.

وكانت الشرطة قد حجزت السيارة عام 2005 ليقوم خبراء الجنايات بفحصها، لكن موسى يصر على أن السيارة ما زالت ملكه قانونياً على الرغم من أنه لم يشاهدها منذ 20 عاماً.

يذكر أن الأميرة ديانا كانت قد نزلت في فندق الريتز في باريس بعد جولة على يخت دودي قبالة جزيرة سارنيا استمرت لمدة تسعة أيام، وتعرضت لحادث السير الذي أودى بحياتهما ليلة وصولهما في 30 آب / أغسطس عام 1997 بعد تناولهما وجبة العشاء.