سيارات تسلا تتوقف فجأة بسبب بعض اللوحات الإعلانية!

  • تاريخ النشر: الأحد، 02 مايو 2021
سيارات تسلا تتوقف فجأة بسبب بعض اللوحات الإعلانية!
مقالات ذات صلة
بورشه تايكان كروس توريزمو تتألق في الصحراء والثلوج معاً
غضب العملاء يقترب: نقص مخزون السيارات في الشركات
تم إيقاف إنتاجها: أول سيارة تيسلا مطلية بالذهب

في ظل الحديث عن الأعطال والمشكلات التي تواجهها سيارات شركة تسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات ظهر فيديو جديد قد يتسبب في العديد من المشكلات الإضافية.

ونشر شخص يدعى أندي ويدمان على موقع يوتيوب فيديو يكشف عطلاً غريباً عند الاعتماد على نظام القيادة الذاتية في سيارته موديل 3.

وخلال الاعتماد على تقنية القيادة الذاتية توقفت السيارة بشكل مفاجئ في الطريق وذلك بسبب وجود لوحة إعلانية عليها كلمة "توقف" وهو ما فسرته السيارة بوجود علامة حقيقية تستدعي توقف السيارة عن السير.

سيارات تسلا تتوقف فجأة بسبب بعض اللوحات الإعلانية!

وربما يؤكد هذا الموقف ما تحدث عنه الكثيرين سواء من خبراء السيارات أو حتى بعض الشركات المصنعة للسيارات بأن نظام القيادة الذاتية لا يمكن حتى الآن الاعتماد عليه بشكل كامل وأن الاعتماد بثقة عمياء على نظام القيادة الذاتية سيسبب الكثير من المشكلات والحوادث.

وتحدث البعض عن توقف السيارة المفاجئ في وسط الطريق عند رؤية اللوحة الإعلانية وأنه قد يتسبب في حادث خاصة وأن الطريق كان مفتوحاً للسير بشكل طبيعي وهو ما قد يفاجئ أي من السيارات التي تسير خلف تسلا موديل 3 وقد يصطدم بها من الخلف إذا لم تكن السيارة التي تسير في الخلف تمتلك التقنيات الحديثة مثل التحذير من الاصطدام المبكر أو نظام كبح الطوارئ.

وقرر أندي ويدمان صاحب سيارة تسلا موديل 3 توثيق هذا الخطأ أو العطل إذا صح التعبير كما طالب الشركة بإصلاح هذه المشكلة ووصف نظام القيادة الذاتية حتى الآن بأنه لم ينضج بشكل كافٍ للإعتماد عليه بأمان.

خلل سيارات تيسلا يوقفها أمام برجر كينج تلقائياً

ولا يعتبر هذا العطل هو الأول من نوعه إذ أنه خلال شهر يونيو الماضي ظهرت حادثة طريفة وغريبة، بعد أن ذكرت تقارير صحفية أن بعض سيارات شركة تيسلا الأمريكية الشهيرة في مجال إنتاج وتصنيع السيارات الكهربائية تخلط بين علامات الطريق وتتسبب في مواقف غير متوقعة.

وذكر موقع "إليكتريك" المختص بالسيارات والتكنولوجيا الكهربائية أن نظام التعرف على العلامات في سيارة تيسلا يخلط بين علامات إشارت التوقف وعلامة مطعم "برجر كينج" الشهير.

وقوف تلقائي لسيارات تيسلا في مكان غريب 

ويتسبب هذا الخلط في وقوف غريب وتلقائي بشكل متكرر من سيارات تيسلا وخاصة موديل S وموديل 3 أمام مطعم برجر كينج.

وقرر أصحاب سيارات موديل 3 وموديل S مع تكرار هذا الموقف أن يلتقطوا له لقطات فيديو ليثبتوا حدوث هذا الموقف.

ضارة لتيسلا نافعة لبرجر كينج  

وبرغم العطل التقني الذي يجعل سيارات تيسلات عتبر علامة برجر كينج هي إشارة توقف، فإن المطعم الشهيراستفاد من هذا الأمر خاصة وأن الكثير من ركاب تيسلا أكملوا الموقف الطريف بشراء وجبات منه.

ورحب موظفو برجر كينج بملاك تيسلا عند دخولهم إلى المطعم بالتأكيد فهي فرصة لبيع وجبات البرجر الشهيرة الخاصة بالمطعم.  

حملة برجر كينج لاستغلال الموقف 

كما أطلقت مطاعم برجر كينج حملة في الولايات المتحدة الأمريكية لاستغلال الموقف بشكل أكبر.

وظهرت حملة دعائية من برجر كينج لإعطاء وجبات مجانية لأي عميل تتوقف سيارته الذكية خارج المطعم مع أخذ صورة تذكارية للموقف الطريف.

وجاء شعار الحملة الإعلانية من برجر كينج بجملة: "الذكاء الاصطناعي يعلم ما ترغب فيه".

ولم تتطرق الحملة إلى ذكر اسم شركة تيسلا واكتفت بالحديث عن السيارات الذاتية بشكل عام.

وربما تأمل شركة البرجر العالمية في أن يمتد الخلل لبقية سيارات القيادة الذاتية من المستوى الثاني وهو الذي يتوفر في طرازات تيسلا موديل S وموديل 3.

كيف ستعالج تيسلا هذا الموقف؟ 

ويتوقع خبراء السيارات أن تقوم شركة تيسلا باستدعاء لهذه الطرازات سريعاً حتى تصلح هذا الموقف الذي وصفه البعض بالمحرج خاصة وأن الشركة الأمريكية تعتبر رائدة صناعة السيارات الكهربائية حول العالم.

ولم تعلق شركة تيسلا على الأمر حتى الآن وربما ستكتفي باستدعاء سياراتها التي تحتوي على هذا الخلل لتعديله وغلق باب هذه القصة الطريفة والغريبة في عالم السيارات ومطاعم الوجبات السريعة أيضاً.

كما تحدث بعض الذين لا يشعرون بالراحة لفكرة القيادة الذاتية أن مثل هذه المواقف مؤشر خطير على أن السيارات التي تحتوي على أنظمة القيادة الذاتية قد تتسبب في حوادث وأضرار لركابها بسبب خلل في البرمجة. 

تسلا تتحدى الجميع وتؤكد طرحها لسيارة ذاتية القيادة كلياً

الجدير بالذكر أن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية أكد استمرار العمل لطرح سيارة ذاتية القياة بالكامل تحت اسم FSD Beta v9.

وكشف إيلون ماسك بأن تسلا تفضل تأخير الإطلاق الكامل لطراز FSD Beta v9 ذاتية القيادة حتى التأكد تماماً من حل مشاكلها بدلاً من التسرع ومواجهة مشكلات مع العملاء بعد الطرح.

وشدد إيلون ماسك بأن طراز FSD Beta v9 ذاتي القيادة بالكامل سيكون حقيقة وواقع قريباً وسيلمس العملاء ذلك بأنفسهم.

وأشارإيلون ماسك بأن تأخير طرح FSD Beta v9 هو رغبة من شركة تسلا بعدم الإساءة لنفسها خاصة وأنها ترغب في تقديم السيارة ذاتية القيادة كلياً في أفضل صورة وأمثل أداء.

ويتوقع الخبراء نجاحاً كبيراً ونمواً ضخماً لشركة تسلا في حالة نجاحها بالفعل في تقديم طراز FSD Beta v9 ذاتي القيادة كلياً مع إثبات فاعلية ونجاح أنظمة وتقنيات هذه السيارة.

فيما تتعرض تسلا للعديد من الانتقادات خاصة وان الشركة تواجه اتهامات بالفشل في تقديم تكنولوجيا القيادة الذاتية بشكلها الكامل.

ويترقب الخبراء ومتابعي عالم السيارات ماذا يمكن أن تقدمه تسلا خلال الفترة المقبلة وهل ستتمكن من تقديم طراز FSD Beta v9 بقيادة ذاتية كاملة أم أن الشركة ستتراجع في النهاية.

ملاك تسلا في الصين يراقبون دواسة المكابح بالكاميرات!

في حلقة جديدة من مسلسل الصراع بين الصين وشركة تسلا الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية، قرر ملاك السيارات في الصين تركيب كاميرات لتسجيل دواسة المكابح بسياراتهم.

وذكر موقع فاست تكنولوجي الصيني بأن ملاك تسلا في البلاد قرروا تركيب كاميرات لمراقبة دواسة المكابح وذلك بعد الاحتجاج الذي شهده معرض شنغهاي للسيارات 2021.

وشهد معرض شنغهاي للسيارات احتجاجاً بسبب فشل المكابح في حماية سيدة من التعرض لحادث بطراز تسلا موديل 3.

ومن جانبها، ضغطت الحكومة الصينية على شركة تسلا من أجل معالجة مشاكل الجودة في سياراتها والتغلب على هذه المشكلات القاتلة التي قد تتسبب في مصرع قائد السيارات وركابها.

وكشف موقع فاست تكنولوجي الصيني بأن ملاك سيارات تسلا بدأوا في تركيب كاميرات تسجل دواسات المكابح في سيارتهم حتى إذا تورطوا في حادث تصادم فإنهم سيقومون على الفوز بنشر هذه المقاطع لإثبات أنهم ليسوا المسؤولين.

يأتي ذلك بعد فترة من التوتر تشهدها الصين بسبب سيارات تسلا، خاصة وأن هناك مركزاً تجارياً قرر حظر دخول سيارات تسلا واشترط إصلاح المكابح بالسيارة قبل الوقوف بها بداخله.

فيما انتشرت شائعات بأن أحد المدن الصينية "غوانزو" ستقرر إيقاف بيع ومنع سير سيارات تسلا في شوارعها ولكن الحكومة الصينية نفت ذلك.

ويعيش السوق الصيني الذي يعتبر الأكبر في العالم حالة من الشك مع سيارات تسلا خاصة وأن ملاكها أصبحوا لا يثقون في الشركة الأمريكية كمصدر محايد للمعلومات حول حوادث الاصطدام التي تتعرض لها طرازاتها.

ويتوقع الخبراء أنه في حالة استمرار الحالة العدائية من الشعب الصيني تجاه سيارات تسلا فإن الشركة الأمريكية ستضطر إلى تصدير معظم إنتاجها الذي سيصنع في الصين إلى بلاد أخرى.