سيارة الرئيس الأمريكي المدرعة تسرق الأضواء في جنازة إليزابيث الثانية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 19 سبتمبر 2022
سيارة الرئيس الأمريكي المدرعة تسرق الأضواء في جنازة إليزابيث الثانية
مقالات ذات صلة
تقرير: السيارات عالية التقنية تسرق الأضواء في معرض CES2022
صور سيارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
سيارات ايفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي

وصل الرئيس بايدن والسيدة الأولى جيل بايدن إلى جنازة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية.

كان الرئيس الأمريكي وزوجته من بين 2000 من كبار الشخصيات الذين قاموا بتكريم الملكة إليزابيث الثانية في جنازتها في وستمنستر أبي اليوم الاثنين.

تم التقاط صورة للرئيس الأمريكي وزوجته يصلان بالسيارة الرئاسية كاديلاك الملقبة بالوحش إلى وستمنستر أبي قبل بدء خدمة إحياء ذكرى الملكة الراحلة. 

سرقت سيارة الرئاسة الأمريكية الأضواء أثناء فعاليات جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

ووفقًا لتقارير مسربة، سيارة بايدن كانت استثناءً لقاعدة، كانت قد أرسلتها وزارة الخارجية البريطانية للدول بأن عمليات الحماية ستكون تابعة لأجهزة بريطانية.

وبالفعل سمح للرئيس الأمريكي استخدام طائرة الرئاسة الأمريكية Air Force One, واستخدام سيارته الليموزين كاديلاك المدرعة المعروفة باسم The Beast.

وقال المتخصص الأمني ​​ووكيل المخابرات الأمريكية السابق، تيموثي ميلر: "خلاصة القول هي أن رئيس الولايات المتحدة لن يطير أبدًا تجاريًا و / أو يركب حافلة. لا يوجد مساومة على أمن الرئيس، حتى في أحداث بهذا الحجم".

وتأتي الجنازة بعد أكثر من أسبوع من وفاة الملكة "بسلام" عن عمر يناهز 96 عامًا في مقر إقامتها في بالمورال، اسكتلندا في 8 سبتمبر.

ارتدى الرئيس بدلة حداد سوداء بينما كانت السيدة الأولى ترتدي معطفًا أسود معطفًا مطابقًا.

التقت الملكة بما مجموعه 13 رئيسًا أمريكيًا منذ عام 1951 أولهم الرئيس هاري ترومان، الذي التقت به خلال جولة في واشنطن العاصمة، عندما كانت أميرة. 

بعد خلافة والدها، الملك جورج السادس، على العرش، كان أول زعيم أمريكي التقت به هو الرئيس دوايت أيزنهاور.

في يونيو 2021، أصبح الرئيس بايدن، 79 عامًا، الرئيس الثالث عشر للقاء الملكة إليزابيث عندما سافر هو والسيدة الأولى إلى المملكة المتحدة لحضور قمة مجموعة السبع.

بعد ذلك، تمت دعوة الرئيس إلى جلسة شاي خاصة مع ولي العهد الأمير تشارلز والذي أصبح الآن الملك تشارلز الثالث، الذي قال إنه يذكره بوالدته.

في اليوم التالي لوفاة الملكة، شارك الرئيس أفكاره حول الملك في رسالة مكتوبة بخط اليد تركت في كتاب تعزية في السفارة البريطانية في واشنطن العاصمة.

وكتب يقول: "إن الشعب الأمريكي ينعى اليوم مع الناس في جميع أنحاء المملكة المتحدة والكومنولث الملكة الراحلة. حددت إليزابيث الثانية حقبة. لقد قادت بقوة وكرامة دائمين، وكرست حياتها كلها لخدمة شعبها. سوف تظل في الذاكرة إلى الأبد".

وفقًا لصحيفة الغارديان، التقى الرئيس بايدن بالملكة لأول مرة في عام 1982 عندما كان سناتور في الحزب الديموقراطي عن ولاية ديلاوير.

وهو الزعيم الأمريكي الوحيد الذي يحضر جنازة الملكة في وستمنستر أبي، حيث أقيم حفل زفاف الملكة على الأمير فيليب قبل 73 عامًا.