سيارة صينية نسخة طبق الأصل من فورد F-150 البيك أب

  • تاريخ النشر: الأحد، 20 سبتمبر 2020
سيارة صينية نسخة طبق الأصل من فورد F-150 البيك أب
مقالات ذات صلة
أهم 12 سيارة رياضية في تاريخ أمريكا
فورد تقتل فيروس كورونا في سيارات الشرطة بالحرارة
فورد تعاني في إنتاج فورد F-150

كشفت شركة صينية عن نسخة طبق الأصل من سيارة فورد F-150 بعد فترة قليلة من طرح الشركة الأمريكية لسيارتها البيك أب الشهيرة.

وقدمت شركة فوتون الصينية سيارتها البيك أب تحت اسم ذا جيانغ جون بمعنى "الجنرال الكبير" وهو الأمر الذي ينذر بحرب قضائية في أقرب وقت ممكن.

حرب قضائية منتظرة

واستطاعت الشركة الصينية من استنساخ فورد F-150 بشكل لا يصدق وهو ما سيجعل الشركة تحت طائلة القانون في حالة رفع الشركة الأمريكية لدعوى قضائية بتهمة انتهاك حقوق الملكية الفكرية وكذلك سرقة التصميم.

وتنطلق سيارة فوتون ذا جيانغ جون الصينية الشبيهة بطراز فورد F-150 البيك أب بمحرك مكون من 4 سلندر بسعة 2.0 لتر وبقوة 238 حصان.

وننتظر في الأيام المقبلة ما ستقوم به شركة فورد من تحركات قانونية ضد الشركة الصينية التي اقتبست كل التفاصيل الخاصة بسيارة فورد F-150 الجديدة.

الجدير بالذكر أن مجموعة فولكس فاجن الألمانية أعلنت عن اندماج جزئي مع شركة فورد الأمريكية وذلك رغبة منها لمواجهة الضوابط المشددة الخاصة بقوانين مخالفة مواصفات الانبعاثات الضارة.

وذكرت تقارير وكالة بلومبرج أن فولكس فاجن قررت دمج أسطولها من السيارات الخفيفة والاقتصادية مع شركة فورد وهو ما يسمح للشركة الأمريكية كذلك اعتبار جزء من سيارات المجموعة الألمانية على أنها جزء من سياراتها.

الاندماج لمصلحة من بشكل أكبر؟

ويعتبر هذا الدمج في صالح مجموعة فولكس فاجن في المقام الأول خاصة وأنها تستهدف تطبيق ضوابط المفوضية الأوروبية والتي تخص الانبعاثات الكربونية دون دفع المزيد من الغرامات خلال السنوات المقبلة.

ويمكن لشركة فورد أن تطبق ضوابط المفوضية الأوروبية الخاصة بالانبعاثات على طرازاتها في المستقبل وهو ما سيصب في صالح فولكس فاجن كما صرح متحدث رسمي عن المجموعة الألمانية.

ليس أول اندماج يحدث مؤخراً في عالم السيارات

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي يندمج فيها أكثر من شركة سوياً بهذه الطريقة إذ سبق لكل من فيات كرايسلر وتيسلا أن يندمجا معاً في عام 2019.

سنوات من التعاون بين فولكس فاجن وفورد

ويمتلك فولكس فاجن تاريخاً من التعاون مع فورد بعدما جمعتهما مذكرة تعاون تم توقيعها في شهر يونيو من عام 2017.

وتطورت العلاقة بين الشركتين في عام 2018 خاصة فيما يخص تبادل الخبرات في التصنيع والمبيعات.

وتعمل فولكس فاجن على استعادة مكانتها عالمياً بعدما خسرت صدارة المبيعات حول العالم خلال النصف الأول من عام 2020 لصالح شركة تويوتا اليابانية.

وتمكنت فولكس فاجن من بيع 3.89 مليون سيارة ولكن ذلك أقل من الرقم الذي تمكنت من بيعه شركة تويوتا.

يذكر أن تويوتا تمكنت من بيع 10.45 مليون سيارة خلال السنة المالية التي انتهت في مارس 2020 مقابل 10.37 مليون سيارة لصالح فولكس فاجن.