علقت وسط سيول! إليك كيفية القيادة بأمان عبر الأمطار دون تدمير سيارتك

  • تاريخ النشر: الجمعة، 10 ديسمبر 2021
علقت وسط سيول! إليك كيفية القيادة بأمان عبر الأمطار دون تدمير سيارتك
مقالات ذات صلة
بعد تحذيرات الطقس.. كيفية القيادة بأمان في الطقس الرطب مع هطول الأمطار
6 نصائح قبل أن تفكر في قيادة سيارتك تحت الأمطار
فيديوهات: كيفية القيادة بأمان على الطرق الثلجية

تتعرض الكثير من الدول للعواصف والأمطار الغزيرة خلال أشهر الشتاء، خاصة مع التغيرات المناخية التي أثرت على طبيعة الطقس في كل دولة، ويجد كثير من السائقين أنفسهم عالقين وسط المياه لا يعرفون كيفية التصرف دون تدمير السيارة وتلفها بفعل المياه.

لذلك عندما تتعرض سياراتنا لأمطار غزيرة وفيضانات، ما هي الطريقة الأكثر أمانًا لقيادتها؟ من المعروف أنه لا يجب أن تتعامل مع المياه على عمق أكبر من أربع بوصات.

قد يعتقد العديد من السائقين أن التواجد في السيارة هو رهان آمن أثناء العاصفة، ولكن في الواقع ثلث الوفيات المرتبطة بالفيضانات تحدث في المركبات، كما أن القيادة عبر مياه الفيضانات يمكن أن تلحق أضرارًا لا يمكن إصلاحها بمحركك.

يمكن للماء أن يدمر المحركات، وبينما يتم اختبار أختام الأبواب لتحمل الطوفان، فإن إدخال الماء من الأسفل يمكن أن يدمر الكهرباء بل ويسبب أن تنفجر الوسائد الهوائية فجأة في وقت لاحق.

تنقذ AA  في بريطانيا ما يقرب من 10 آلاف سيارة في السنة كانت قد مرت أو كانت عالقة في مياه الفيضانات مع فاتورة تأمين تقدر بـ 34 مليون جنيه إسترليني.

التصرف الصحيح عندما تعلق في السيول

تجنب الفيضان

بادئ ذي بدء، إذا كنت تعلم أنه سيكون هناك فيضان في منطقتك، فمن المستحسن نقل سيارتك إلى أرض مرتفعة لحمايتها، 60 سم فقط من المياه الراكدة ستطفو على سيارتك و 30 سم فقط من المياه المتدفقة يمكن أن تكون كافية لتحريك سيارتك، كذلك قم بالقيادة ببطء - ليس أكثر من 4 ميل في الساعة - لتجنب إغراق المحرك.

تحقق من العمق

إذا واجهت فيضانًا محليًا في رحلتك، فلا تكتفي بالمضي قدمًا - حتى لو كنت تعتقد أنك بخير في سيارة دفع رباعي كبيرة، إذا لم يكن هناك طريقة للتغلب عليها، ففكر في عمق المياه.

يمكنك اختباره بنفسك إذا كنت لا تمانع في أن تبلل نفسك لحماية سيارتك، أو الحكم عليه بناءً على البيئة المحيطة وما إذا كانت السيارات الأخرى تحاول عبوره.

لا تقود سيارتك في مياه الفيضانات التي تتحرك أو يزيد عمقها عن 10 سم (4 بوصات) ودع السيارات المقتربة تمر أولاً.

قد ببطئ

إذا كنت في سيارتك وتكافح مرة أخرى في الطقس الجاف، فمن المهم أن تتوخى الحذر حيث يتم تقصير مسافات التوقف في الظروف الرطبة، والقيادة عبر مياه الفيضانات ليست شيئًا يجب القيام به على عجل.

يجب أن تدخل الماء ببطء (حوالي 1-2 ميل في الساعة في السرعة الأولى)، قبل أن تتسارع إلى حوالي 3-4 ميل في الساعة مع الحفاظ على الدورات لأعلى ولكن لا تغير الترس.

هذا يخلق موجة قوسية صغيرة في الأمام والتي ستوقف تدفق المياه مرة أخرى إلى المحرك، إذا ذهبت بسرعة كبيرة، فستكون موجة القوس كبيرة جدًا وسيتدفق الماء مرة أخرى إلى محرك سيارتك.

إذا لم يكن الماء بهذا العمق فلا تجازف وتقود من خلاله أيضًا، يعتبر إغراق المشاة على جانبي الطريق بسيارتك أمرًا غير مراعٍ وغير قانوني ويمكن أن يتسبب في فقدان السيطرة على المارة.

اختبر مكابح سيارتك

بعد القيادة عبر قسم غارق بالمياه، اختبر دائمًا الفرامل فورًا، قد تحتاج إلى تجفيفها عن طريق الكبح برفق أثناء القيادة ببطء لفترة من الوقت.

كذلك احترس من أغطية غرف التفتيش والقيود، سيخفي الماء مجموعة كاملة من المزالق المحتملة في الطريق.

من المحتمل أن تكون المياه مليئة بالأوساخ والأوراق، لذا تحقق من عدم وجود أي شيء على سيارتك بعد، واحترس من أغطية غرف التفتيش وأحجار الكيربستون - فقد يتسبب ذلك في خروج سيارتك عن السيطرة، التمسك بتاج الطريق - الجزء الأعلى - هو أفضل تكتيك.

لا داعي للذعر

إذا علقت في مياه الفيضان، فمن الأفضل الانتظار في السيارة وطلب المساعدة بدلاً من محاولة الخروج.

القفز ورفع غطاء المحرك أمر غير حكيم كما لو أن السماء لا تزال تمطر، فستترك المياه تتسرب إلى الكهرباء والمحرك.