• شكراً لاشتراكك، ستصل آخر المقالات قريباً إلى بريدك الإلكتروني

  • فيليب موريس وفيراري تعززان شراكتهما من خلال اطلاق Mission Winnow

    فيليب موريس وفيراري تعززان شراكتهما من خلال اطلاق Mission Winnow

    مبادرة مشتركة للتميز والابتكار تقود شراكة طويلة الأمد

    بدأت شركة فيليب موريس انترناشونال مرحلة جديدة مع شركة فيراري العالمية في إطار شراكتهما التاريخية الممتدة لأكثر من 45 عاماً من خلال الإعلان عن مبادرة Mission Winnow. وتهدف المبادرة العالمية لتعزيز وتفعيل دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار في مختلف القطاعات لإحداث تغييرات إيجابية. وتم إطلاق هذه المبادرة على هامش المشاركة في سباق جائزة الاتحاد الكبرى للفورمولا 1 في حلبة ياس مارينا في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

     

    وتسعى الشركة من خلال هذه المبادرة لإحداث تحول إيجابي من خلال التعلم من التجارب الماضية لبناء مستقبل لأفضل لأكثر من 1.1 مليار مدخن حول العالم والأشخاص المحيطين بهم. كما تعمل الشركة بلا كلل على استكشاف خيارات جديدة ودراستها، والتركيز على الحلول التي تدفع لإحداث تغيير إيجابي. لقد قامت الشركة بوضع تصور أفضل للمستقبل، تماماً مثل شركة فيراري، لتوفير أفضل الخيارات.

    وتأكد مبادرة Mission Winnow التزام شركة فيليب موريس بتعزيز مقومات الابتكار وتوفير حلول جديدة لضمان الاستدامة وتحقيق المنفعة لمجتمعاتها. كما تعكس التزام الشركتين بإحداث تحول إيجابي في المجتمع من خلال استخدام العلوم، والتخلص من المنهجيات القديمة والتعلم من أخطاء الماضي. ولن تقوم هذه المبادرة أبداً بالترويج أو وضع الإعلانات الخاصة بمنتجات التبغ. 


    فيليب موريس وفيراري تعززان شراكتهما من خلال اطلاق Mission Winnow

    ولتوفير المزيد من التفاصيل حول أهداف وأهمية المبادرة، تم إطلاق موقع إلكتروني خاص بالمبادرة يقدم محتوى هادف ومعلومات مفصلة، فضلاً عن الترويج لها عبر مجموعة من القنوات الرقمية لتعريف المهتمين بالرؤية الشمولية التي تبنتها الشركتين.

     

    فيراري

     

    تهدف العلامة التجاري لزيادة الوعي عالمياً حول المبادئ الأساسية التي تشجع الناس على إحداث التغيير الإيجابي ودعمه. تعتبر المنتجات الأقل ضرراً والتي يتحول إليها المدخنون الكبار فرصة لتحسين الصحة العامة.

    تقليل الضرر هو نهج يسعى للحد من الضرر الناجم عن نشاط خطير بدلاً من مجرد حظر النشاط نفسه. كما يلاحظ مؤيدوها، فإن الحد من الضرر هو مبدأ أساسي لسياسات الصحة العامة التي لا تعد ولا تحصى. على سبيل المثال، على الرغم من أن القيادة أمر خطير، لا تقترح الحكومات على الناس التخلي عنها. بدلاً من ذلك ، يضعون قواعد للطرق لجعلها أكثر أماناً منها فرض استخدام حزام الأمان، وتوفير سيارات ذات ميزات السلامة.

     

    إن استخدام العلوم والابتكار والتكنولوجيا في قطاع التبغ يمكن أن يفيد المجتمع. تلعب فيليب موريس انترناشونال دوراً محورياً لدفع هذا التغيير. تحظى العلوم والتكنولوجيا والابتكار بتاريخ طويل في تحسين الصحة العامة، بدءاً من تبريد الأغذية في القرن التاسع عشر، وأحزمة الأمان، والوسائد الهوائية وغيرها من الابتكارات إلى الأجهزة التي يمكن أن تساعد الأشخاص المعاقين على المشي. لماذا لا يمتد هذا المبدأ إلى تطبيق التكنولوجيات الجديدة بهدف الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتدخين؟

    إن العلوم والابتكار والتكنولوجيا هما في صميم رؤية فيليب موريس لإقناع جميع أولئك الذين سيواصلون التدخين للتحول إلى منتجات خالية من التدخين في أقرب وقت ممكن.


    فيليب موريس وفيراري تعززان شراكتهما من خلال اطلاق Mission Winnow

    منذ بداية برنامجها لمكافحة التدخين في عام 2003 ، استقطبت شركة فيليب موريس إنترناشونال أكثر من 430 عالماً وخبيراً في مجال البحث والتطوير، واستثمرت أكثر من 4.5 مليار دولار لتطوير وتقييم وإنتاج المنتجات التي من المحتمل أن تكون أقل ضرراً بكثير من السجائر التقليدية.

     

    تأتي شركة فيليب موريس انترناشونال في المرتبة 58 ضمن قائمة كبريات الشركات الحاصلة على براءات اختراع في الاتحاد الأوروبي. حصلت الشركة على أكثر من 4,300 براءة اختراع، وأكثر من 6,000 براءة اختراع لمنتجاتها الخالية من التدخين.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات