قناة السويس تكشف الأسباب الحقيقية لجنوح سفينة "إيفر غيفن"

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 مارس 2021
قناة السويس تكشف الأسباب الحقيقية لجنوح سفينة "إيفر غيفن"
مقالات ذات صلة
ماكلارين 765LT تتفحم بالكامل بعد حريق هائل
حادث مروع لمتسابقة في سباق إكستريم إي العلا
قناة السويس تعلن تفاصيل تعويم سفينة إيفر غيفن وموعد استئناف الملاحة

كشفت هيئة قناة السويس الأسباب الحقيقية لحادثة جنوح سفينة الحاويات "إيفر غيفن" وتعطيلها لحركة الملاحة في القناة وما ترتب عليها من إصابة حركة النقل البحري العالمي بشلل كامل.

وذكر أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس أن الرياح لم تكن هي السبب الحقيقي لجنوح سفينة "إيفر غيفن" على شاطئ الممر الملاحي كما انتشرت الشائعات.

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس بأن سفينة الحاويات البنمية إيفر غيفن كان من المفترض أن تسير في منتصف القناة حيث يصل العمق إلى 24 متراً.

وبسبب تعطل محركات سفينة إيفر غيفن البنمية واتجاهها نحو حافة القناة فإنها بدأت في السير على أعماق ما بين 2 إلى 5 أمتار وهو ما تسبب في جنوحها بهذا الشكل الصعب والمعقد.

ولم يستبعد رئيس قناة السويس وجود عامل الخطأ البشري أو الفني من قبطان سفينة إيفر غيفن خاصة وأن التقارير تشير إلى أن السفينة كانت تسير بسرعة أكبر من المسموح بها في قناة السويس وهو ما زاد من صعوبة السيطرة عليها بعد تعرضها للعطل الفني بحسب ما ذكره طاقم السفينة.

كما ذكر رئيس هيئة قناة السويس خلال مؤتمر صحفي عُقد للكشف عن أخر تطورات جنوح السفينة العملاقة بأن هناك محاولات تجري لإعادة تعويمها على مدار الساعة دون توقف ولكن مع مراعاة عدة عوامل.

وأضاف أسامة ربيع أنه يجب العمل وفقا لعدة عوامل أهمها المد والجزر وهو الأمر الذي يؤثر كثيراً على نسب تعويم السفينة في حالة إغفالها.

وشدد أسامة ربيع على أن عمليان "التكريك" مهمة للغاية لأنها تزيد من عمق حافة القناة التي جنحت بها السفينة وهو ما سيساعد في إعطاء عمق أفضل لها سيمكنها من التحرك شيئاً فشيئاً.

14 قاطرة إنقاذ

وأعلن رئيس هيئة قناة السويس بأن هناك 14 قاطرة إنقاذ تشارك في عمليات تعويم سفينة إيفر غيفن البنمية وذلك بالتعاون مع أكبر شركات الإنقاذ في العالم.

شلل كامل لحركة النقل البحري

وتحدث رئيس قناة السويس عن التوقف الكبير لعملية النقل البحري بسبب جنوح السفينة البنمية العملاقة إيفر غيفن.

وأوضح رئيس قناة السويس بأن عدد السفن المنتظرة تصاعد إلى 321 سفينة في الشمال والجنوب ومنطقة البحيرات بسبب توقف الممر الملاحي لقناة السويس.

مهمة صعبة وخطط بديلة شاقة

وأقر رئيس هيئة قناة السويس بأن هناك بدائل لتعويم السفينة ولكنه سيكون مهمة شاقة وستستغرق الكثير من الوقت وهو تخفيف حمولة السفينة وتحريكها وهو ما قد يصيبها بأضرار وسيتطلب المزيد من الوقت.

سرعة الرياح بريئة من الحادث

وعاد رئيس هيئة قناة السويس واستبعد تماماً تسبب الرياح في جنوح سفينة إيفر غيفن البنمية خاصة وأن هناك 12 سفينة سبقت السفينة البنمية الجانحة في العبور بالتزامن مع عبور 30 سفينة من الشمال كذلك.

مفاجأة عن إيفر غيفن وقناة السويس

فيما أعلن رئيس هيئة قناة السويس عن مفاجأة للبعض وهو أن سفينة إيفر غيفن لم تجنح في مرورها الأول في قناة السويس ولكنها سبق لها العبور من الممر الملاحي العالمي من قبل.

كما قال رئيس الممر الملاحي العالمي إن السفينة لم تعلق في مدخل قناة السويس الجديدة ولكنها جنحت في مدحل قناة السويس الجنوبي وذلك بما يقدر ببعد 30 كيلومتر من مدينة السويس.

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس أن السفينة لو علقت في قناة السويس الجديدة كانت الهيئة استمرت في تمرير السفن من خلال القناة الثانية

و"لو حدث هذا الأمر في قناة السويس الجديدة، لن يكون هناك مشكلة، إذ كان سيتم تشغيل القناة الثانية".

موعد عودة الملاحة مجهول

وعن موعد عودة الملاحة، قال رئيس هيئة قناة السويس أنه سيتم فحص السفينة بعد تعويمها بالإضافة إلى بحث الغرامات المالية بعد نهاية التحقيقات في الحادث.