بورش باناميرا 2021 في محاولة لكسر رقم قياسي للسرعة

ماكلارين في حاجة للإنقاذ حتى بعد القرض البحريني

ماكلارين تبحث عن إنقاذ مصيرها من الإفلاس

  • الخميس، 25 يونيو 2020 الخميس، 25 يونيو 2020
ماكلارين تبحث عن إنقاذ مصيرها من الإفلاس

تواجه شركة ماكلارين البريطانية الشهيرة في عالم صناعة السيارات الخارقة وكذلك في سباقات السرعة خطر الإفلاس بسبب الآثار السلبية الممتدة لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وكانت شركة ماكلارين من أنجح وأشهر الشركات خلال السنوات السابقة في بريطانيا والعالم أجمع في مجال صناعة السيارات الخارقة بالإضافة لوجودها كمنافس في عالم سباقات فورمولا1 ولكن يبدو أن الأحوال تبدلت سريعا بسبب الخسائر الفادحة التي تعرضت لها الشركة خلال الشهور الماضية.

احتياج ضروري للقرض

وباتت ماكلارين في أمس الحاجة للحصول على قرض عاجل للوقوف على قدمها مجدداً خاصة وأنها عانت بشدة من انهيار المبيعات وإغلاق صالات العرض وكذلك تأجيل انطلاق موسم فورمولا1 لعام 2020 والذي كان معرضاً للإلغاء أيضا.

ويتحتم على ماكلارين الحصول على القرض قبل يوم 17 من شهر يوليو المقبل خاصة مع توقف كافة مصادر الدخل للشركة.  

وتطلب ماكلارين الحصول على القرض بضمان مصنعها العريق بالإضافة إلى مجموعة من سياراتها الأيقونية والتاريخية.

وأعلنت الشركة البريطانية في بيان مقتضب أنها مقبلة على عجز وشيك في السيولة وهو الأمر الذي يضع ماكلارين في موقف صعب وحرج.

اقتراحات الخبراء 

وبدأ خبراء السيارات في اقتراح بعض الحلول ومنها السير على خطى شركة ويليامز التي تعرض شراء حصة في فريقها بعالم فورمولا1 أو حتى البيع بشكل كامل على من يرغب في ذلك لإنقاذ نفسها من الظروف الصعبة التي تعرضت خلال الأشهر السابقة.

فيما يعتقد البعض بأن محمد بن عيسى آل خليفة رئيس مجلس إدارة الشركة وشقيق ملك البحرين سيتدخل لإنقاذ تاريخ ماكلارين العريق.

نية لتسريح العمال

وكانت ماكلارين قد أغلنت عن خطة للاستغناء عن حوالي 1200 عامل بأقسامها الثلاثة سواء صناعة السيارات أو التكنولوجيا وكذلك السباقات رغبة منها في إعادة الهيكلة بعد الخسائر بسبب فيروس كورونا وكذلك بسبب التغيرات في عالم سباقات فورمولا1.

وتسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في خسائر كبيرة لشركة ماكلارين كما أن قرار فورمولا1 بتخفيض سقف الميزانية بداية من عام 2021 كان سببا في اتخاذ الشركة لهذا القرار.

وبسبب تأخر انطلاق بطولة العالم لسباقات فورمولا1 لعام 2020 لمدة 3 أشهر قررت نصف الفرق وضع بعض العاملين في نظام الإجازة بدون مرتب بسبب فيروس كورونا.

كما أغلقت الفرق مصانعها بقرار من الحكومات، ولذلك تحاول ماكلارين محاولة تعديل أوضاعها المالية لتتناسب مع التطورات العالمية الجديدة.

وجرت الكثير من المحادثات بين فرق فورمولا1 والمسؤولين للاتفاق على تخفيض الميزانية من 175 مليون دولار حتى 145 مليون دولار بسبب فيروس كورونا. 

وتأمل ماكلارين أن تحقق النجاح في المستقبل باعتمادها على إعادة الهيكلة وضمان تحقيق نجاحات أكبر في الفترة المقبلة.

يذكر أن الكثير من شركات السيارات تضررت بسبب فيروس كورونا وبعضها يدرس تسريح عشرات الآلاف من الموظفين مثل شركة نيسان التي تتحرك لتسريح حوالي 20 ألف عامل.