• شكراً لاشتراكك، ستصل آخر المقالات قريباً إلى بريدك الإلكتروني

  • هيونداي موتور توقع شراكة عالمية مع نادي تشيلسي الإنجليزي

    هيونداي موتور توقع شراكة عالمية مع نادي تشيلسي الإنجليزي

    أعلنت شركة هيونداي موتور، عن شراكة تمتدّ لعدة سنوات مع فريق نادي تشلسي الإنجليزي لكرة القدم. وقالت الشركة إن شعار هيونداي سيوضع على أكمام القمصان الجديدة للاعبي "البلوز" في المنافسات المحلية ابتداء من الموسم المقبل وحتى العام 2022، باعتبارها علامة السيارات العالمية الشريكة للفريق.

    وتشهد هذه الشراكة دخول هيونداي للمرة الأولى إلى سوق كرة القدم في بريطانيا، كما أنها توسّع من الحضور الراسخ لعلامة السيارات الكورية الجنوبية على الساحة الكروية العالمية عند أعلى المستويات، نظراً لانخراطها الدائم منذ عشرين عاماً في كثير من البطولات الكروية المحلية والعالمية.

    وستكون هيونداي، وفق الشراكة الجديدة، حاضرة بشعارها على قميص النادي ومن خلال عرض سياراتها في مرافق النادي، فضلاً عن الحضور في المباريات التي تقام في ملعب النادي بما في ذلك تشكيل شعار العلامة بإضاءة LED، والحصول على حقوق متعددة في المحتوى الرقمي والإعلامي.

    وقال أندرياس-كريستوف هوفمان، نائب الرئيس للتسويق والمنتجات لدى هيونداي موتور، إن الشركة ظلّت على مدى 20 عاماً حريصة على بثّ حيوية كرة القدم وروح الشغف والإثارة الكروية في أوساط المشجعين بجميع أنحاء العالم، وأضاف: "تغمرنا السعادة لبدئنا شراكة جديدة مع نادي تشيلسي، وهو نادٍ ناجح وطَموح تتناسب قيَمُه مع العالمية وروح التحدي التي تتسم بها هيونداي".

    من جانبه، أعرب كريس تاونسيند أوبي المدير التجاري لنادي تشيلسي، عن سروره بالإعلان عن الشراكة مع هيونداي والتي بموجبها "سيوضع شعار هذه العلامة البارزة على أكمام قمصان لاعبينا ابتداء من الموسم المقبل"، وقال: "نفخر في نادي تشيلسي بشراكتنا مع بعض الشركات والعلامات البارزة في العالم، ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع شركة هيونداي في سعيها لتحفيز قاعدتنا الجماهيرية والتفاعل معها وبثّ روح المتعة والبهجة في أوساطها".

    ومن المقرّر أن يظهر شعار هيونداي على القميص الجديد لأول مرة في 23 يوليو المقبل، عندما يلعب تشيلسي في أستراليا مباراة ودية مع فريق نادي پيرث غلوري، قبيل انطلاق الموسم الكروي 18/19.

    ولا تزال هيونداي شريكاً رئيساً للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منذ العام 1999، كما كانت شريكاً مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لمدة 18 سنة حتى العام 2017، ولا تزال شريكاً وازناً لعدد من المنتخبات الوطنية والفرق المحلية، مثل فريق نادي أولمبيك ليون الفرنسي وغيره.

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات