السعودية ريما الجفالي تستعد لسباق الفورمولا 3

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 يونيو 2021
السعودية ريما الجفالي تستعد لسباق الفورمولا 3
مقالات ذات صلة
السعودية ريما الجفالي تقتنص المركز الرابع في فورمولا 3
ريما الجفالي أول سائقة سعودية تنافس في سباقات الفورمولا آي
ريما الجفالي تدخل التاريخ كأول سعودية تشارك في سباقات السيارات

من جديد تستعد السائقة السعودية ريما الجفالي لكتابة التاريخ، حيث أعلن فريق دوغلاس موتورسبورت عن مشاركة ريما في منافسات سباقات سيارات فورمولا 3 البريطانية.

وأكد فريق دوغلاس موتورسبورت أن ريما الجفالي تستعد لخوض غمار المرحلة الثانية من منافسات سباقات سيارات فورمولا 3 البريطانية، التي تعتبر إحدى أشهر سباقات العالم للسيارات.

ريما الجفالي التاريخية على مضمار سيلفرستون

ستنطلق السائقة السعودية ريما الجفالي خلال المرحلة الثانية من منافسات سباقات سيارات فورمولا 3 البريطانية على واحدة من أشهر مضمارات السباقات في العالم، مضمار سيلفرستون.

وفي هذا السياق، صرحت ريما الجفالي أنها تصميم مضمار سيلفرستون رفع من أسهم الثقة لديها بفضل مستويات الثبات الجيدة على مضمار السباق.

وأكدت ريما الجفالي أن خوض سباق على مضمار سيلفرستون سيكون الأكثر حماسة بين جميع المضمارات التي خاضت عليها السباقات في وقت سابق.

ريما الجفالي التي كتبت التاريخ

عندما تتحدث عن المرأة بشكل عام في عالم سباقات السيارات، تجد أن الأمثلة قليلة للغاية، وإذا تحدثنا عن المرأة العربية فلن تجد سائقات محترفات إلا نادراً، مثل المصريات يارا شلبي وألي سالم، حتى جاء دور البطولة للمرأة السعودية.

فلم يحدث أن كانت هناك ممارسة للقيادة على المضمار حتى إن كانت على سبيل الهواية، وهو ما جعل السعودية ريما الجفالي تدخل التاريخ كونها أول فتاة سعودية تسابق على مضمار السرعة في فئة تي أر دي 86 الذي تنظمه حلبة مرسى ياس بشكل سنوي.

وبالرغم من أن ابنة المملكة ريما الجفالي تخصصت في مجال الاقتصاد وتعمل في مجال الأعمال الحرة مع والدها أي أنها تعتبر سيدة أعمال إلا أن ذلك لم يمنعها عن ممارسة هوايتها المحببة، فهي تعشق رياضة السرعة، وبحثت كثيراً عن مضمار يحتوي موهبتها، فلم تجد إلا ياس الشرق ذلك المضمار الذي تحول من مجرد مستضيف للأحداث إلى مصنع لتخريج المواهب.

وشاركت بنت السعودية للمرة الأولى في سباق محترف على مضمار حلبة مرسى ياس، وحصلت على المركز الثاني في سباق تي أر دي 86، وهو مركز متقدم للغاية خاصة أنه السباق الرسمي الأول لها.

ريما تدربت لمدة شهرين بشكل دوري منتظم على مضمار حلبة ياس، واستطاعت أن تنظم الوقت بشكل مذهل بين عملها في جدة وتدريباتها في أبوظبي لتضرب مثلاً في تنظيم الوقت.

حتى جاءت اللحظة التاريخية، ريما الجفالي خلف مقود سيارتها الكهربائية صديقة البيئة ذات النظام الرباعي الدفع للإطارات، لتخوض التدريبات والاستعدادات الأخيرة قبل المشاركة الرسمية في مسابقة محلية، لتكون أول امرأة سعودية تتنافس في سباق للسرعة في المملكة العربية السعودية.

كما شاركت ريما رسميًا في سباق "جاكوار آي بيس تروفي"، وهو سباق للسيارات الكهربائية أقيم في  الدرعية بالقرب من العاصمة الرياض، والذي جاء ضمن فعاليات مهرجان الدرعية العالمية.

فخر واعتزاز السائقة السعودية ريما الجفالي

وقالت ريما الجفالي في تصريحات إعلامية، "أنا فخورة جدًّا أن أكون مشاركة في هذا الوقت، مضى عامان أو أكثر لأول سباق أقيم في الدرعية، ولم أعتقد في يوم أنني سأشارك كسائقة في هذا السباق وفي بلدي خاصة؛ حيث تعتبر الأفضلية لنا كمتسابقين، وفرصة رائعة للنجاح. أنا سعيدة في هذه المشاركة وفي تمثيل بلدي في بلدي".

وعن كونها أول سائقة سعودية، تنافس بشكل رسمي في المملكة، عندما شاركت في بطولة 2019، أجابت: "كان ذلك يوم البداية لمسيرتي التنافسية، وربما كان أبرز يوم فيها، ما حدث سأظل فخورةً به لبقية حياتي".

وواصلت: "كانت تلك المرة الأولى، التي أتسابق فيها بسيارة كهربائية، كما كانت أول مشاركة لي في سباق دولي، على أرض الوطن.. كانت لحظة تاريخية بالنسبة لي ولبلادي".

 وأضافت "كنت محظوظة جدًّا لحصولي على فرصة المشاركة في هذا السباق أمام جمهور بلادي، وأتمنى أن تكون هنالك المزيد من هذه الفرصة في المستقبل. حقيقةً لم أستطع تصديق ما يحدث لي، اذكر عندما كنت في سيارتي قبل بدء السباق ثم نظرت إلى علَم السعودية، استشعرت لحظتها مدى أهمية هذا اليوم وهذه اللحظة بالأخص، وكنت فخورة جدًّا بهذه المشاركة. المستقبل باقٍ أمامي ومتشوقة جدًّا لما هو قادم".