موديلات جنرال موتورز 2022 بقيادة أفضل بدون يدين

  • تاريخ النشر: السبت، 24 يوليو 2021
موديلات جنرال موتورز 2022 بقيادة أفضل بدون يدين
مقالات ذات صلة
جنرال موتورز تعلن عن موديل كهربائي جديد لطراز مشهور
جنرال موتورز تستثمر 1.4 مليار دولار
أول سيارة بدون سائق من جنرال موتورز

أعلن عملاق صناعة السيارات الأمريكية جنرال موتورز عن إضافة الخاصية التكنولوجية سوبر كروز على بعض الطرازات الجديدة التي تستعد للدخول إلى أسواق السيارات، لينفي بذلك أي تقارير تحدثت عن خفض جودة طرازات الشركة لإنتاج نسخ أكثر بسبب أزمة نقص الرقائق أشباه الموصلات التي ضربت عالم السيارات مؤخرًا.

ولم يكن هذا فقط الدليل على تجاوز جنرال موتورز ولو بشكل جزئي لأزمة نقص أشباه الموصلات، حيث أعلن العملاق الأمريكي أيضًا عن إنتاج 40 طراز كهربائي جديد في إطار خطة الشركة للتحول بالكامل لخطوط الإنتاج.

وأكد ماريو مايورانا، كبير مهندسي قسم وتقنيات سوبر كروز في مجموعة جنرال موتورز أن هناك حماس وشغف كبير لإضافة هذه الخاصية إلى العديد من الطرازات القوية، وبعض الطرازات الفارهة الأيقونية الشهيرة.

وأوضح ماريو مايورانا أن إضافة تقنية سوبر كروز ستسمح بمزيد من التحكم لعملاء ومالكي سيارات جنرال موتورز للقيادة بدون استخدام اليدين.

ما هي تقنية السوبر كروزر؟

هي التقنية التي تسمح لمالكي السيارات بالقيادة بدون استخدام اليدين بنسبة تصل إلى 95% بمعالج بيانات متطور للغاية مع مراعاة استخدام الإشارات، وهي تسمح بالتغيير الأوتوماتيكي للمسار على الطرقات السريعة، وتحديدًا في طرازات جنرال موتورز التي ستضاف إليها هذه الميزة في موديلات العام القادم 2022.

وستضيف جنرال موتورز عن إضافة الخاصية التكنولوجية سوبر كروز على بعض الطرازات مثل كاديلاك إسكاليد نسخ CT4 وCT5 من موديلات العام القادم 2022.

كما ستضيف جنرال موتورز خاصية سوبر كروز على طرازات شيفروليه سيلفرادو وجي إم سي سييرا وهامر إي في بيك أب موديلات 2022 أيضًا.

30 طراز كهربائي جديد صديق للبيئة

بالرغم من الأزمة العالمية المتصاعدة بسبب نقص الرقائق الصغيرة والتي طالت جميع شركات صناعة السيارات حول العالم، إلا أن العملاق الأمريكي لصناعة السيارات جنرال موتورز قرر أن يتسثمر ملايين الدولارات في مواجهة التغير المناخي.

حيث أعلنت الشركة الأمريكية العريقة جنرال موتورز عن إنشاء صندوق استثماري بهدف تعزيز (العدالة المناخية) ووجهت دعوة لكبار الصناعة حول العالم لاتخاذ قرارات مشابهة خاصة بمواجهة التغير المناخي.

وأوضح العملاق الأمريكي لصناعة السيارات جنرال موتورز أنه سيقوم بطرح 30 طراز يعتمد كليًا على محرك كهربائي صديق للبيئة، في إطار خطة الشركة لتحويل خطوط الإنتاج بالكامل لصناعة السيارات صديقة البيئة فقط في عام 2030.

وسيعتمد صندوق (العدالة المناخية) من جنرال موتورز على حجم استثمارات هائل يصل إلى 25 مليون دولار أمريكي، من إجمالي استثمارات الشركة في قطاع صناعة السيارات الكهربائية الذي يصل إلى 35 مليار دولار أمريكي.

طرازات جديدة من جنرال موتورز رغم أزمة أشباه الموصلات

علنت المجموعة الأمريكية العريقة لصناعة السيارات جنرال موتورز عن الطرازات التي ستقوم بإنتاجها من فئة شاحنات البيك أب بالرغم من أزمة نقص أشباه الموصلات، التي تعرف بأزمة الرقائق الإلكترونية الصغيرة.

ومع بداية تراجع أزمة الرقائق الصغيرة أشباه الموصلات نسبيًا، والتي تستخدم باعتمادية كبيرة في عالم صناعة السيارات، كان عملاق صناعة السيارات جنرال موتورز قد أعلن عن رفع نسب إنتاج مختلف الطرازات الفترة القادمة لتعويض الخسائر الهائلة خلال الفترة الماضية.

أعلنت المجموعة الأمريكية جنرال موتورز عن أسماء بعض الطرازات التي ستنتجها خلال الفترة القادمة رغم أزمة أشباه الموصلات، وجاءت كالتالي:

طراز شفروليه تاهو موديل 2021.

طراز شفروليه سوبربان موديل 2021.

طراز جي إم سي يوكون موديل 2021.

طراز يوكون إكس إل.

طراز كاديلاك إسكاليد الفاخر.

طراز إسكاليد إي إس في الفاخر.

نسخة شيفروليه سيلفرادو الجديدة.

طراز جي إم سي سييرا.

هذه الطرازات لن تأتي في نسختها الجديدة لتقنية بدء التشغيل بدون مفتاح، حيث ستتخلى جنرال موتورز عن هذه التقنية في مقابل إنتاج السيارات بشكل طبيعي.

وأكدت المجموعة الرائدة في صناعة السيارات جنرال موتورز أنها ستقوم برفع معدل إنتاج شاحنات البيك أب التي تشتهر بها خلال الفترة القادمة إلى حوالي 1000 شاحنة بيك أب جديدة شهريًا.

وأكد أن هذه الزيادة ستبدأ رسميًا في مصنع جنرال موتورز في ولاية ميشيغان الأمريكية في شهر يوليو القادم بالرغم من استمرار أزمة الرقائق الصغيرة أشباه الموصلات.

رقائق إلكترونية صغير تعصف بعالم السيارات

في الوقت الذي ينتظر فيه الاقتصاد العالمي أن يتنفس بارتياحية من جديد بعد ظهور بعض لقاحات فيروس كورونا والأمل في عودة الحياة بشكل طبيعي، جاء هذا التقرير الذي يتنبأ بارتفاع هائل في أسعار السيارات حول العالم بسبب قطعة صغير تستخدم في صناعة السيارات.

كشفت تقارير عالمية متخصصة أن هناك رقائق إلكترونية صغيرة انخفضت نسبة استيرادها وتصديرها بين دول العالم وستسبب في مشاكل كبيرة.

هذه الشرائح الإلكترونية الصغيرة هامة للغاية في عالم صناعة السيارات، بالرغم من أن سعرها لا يتجاوز دولار أمريكي واحد، إلا أن الاعتمادية الكبيرة ودخولها في صناعة مختلف الطرازات جعل لها أهمية كبرى وخلقت مشكلة هائلة لشركات السيارات.

فيكفي القول عزيزي القارئ أن صناعة السيارات عالميًا تأثرت بانخفاض صناعة، استيراد وتصدير هذه الشريحة الإلكترونية الصغيرة لدرجة الانخفاض في الصناعة بحوالي 1.3 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام الجاري فقط.

كما كشف التقرير أن حتى الآن نالت هذه الشريحة من شركات صناعة السيارات بخسائر هائلة، وصلت إلى 61 مليار دولار أمريكي، وبدأ نزيف الخسائر في ديسمبر الماضي 2020، حينما كشفت بعض الشركات المتخصصة في صناعة السيارات أن عملية الإنتاج توقفت بسبب نقص في المكونات الأساسية.

وتراجعت بالفعل عمليات صناعة السيارات بنسبة وصلت إلى 3%، أي حوالي 620 ألف سيارة في مطلع العام الجاري 2021 فقط.

لكن لماذا ارتفعت أسعار السيارات بسبب هذه الشريحة؟

كما ذكرنا عزيزي القارئ هذه الشريحة الصغيرة يصل سعرها إلى 1 دولار أمريكي فقط، ومع اختفائها بهذه الطريقة من الأسواق العالمية ووجود كميات قليلة للغاية سنتوقع ارتفاع أسعار الشريحة الواحدة منها، لنرى ارتفاع ملحوظ في أسعار السيارات والموديلات القادمة، وهو ماحدث بالفعل بارتفاع أسعار السيارات عالميًا بنسبة وصلت إلى 5%.

حيث أكدت شركة "ديل ويت" المتخصصة في صناعة هذه الشرائح أن غالبية الطرازات الجديدة خاصة ذات المحركات الكهربائية صديقة البيئة تعتمد بشكل كبير على هذه الشرائح.

وأوضحت شركة "ديل ويت" أن تقريبًا كل سيارة تحتوي على رقائق إلكترونية بقيمة تصل إلى 600 دولار أمريكي، بعد أن كانت بحوالي 312 دولار فقط في عام 2013، ولكن ليست السيارات فقط التي ستتأثر!

جميع الصناعات ستتأثر بسبب الرقائق الإلكترونية

كشف التقرير أن هذه الشريحة الإلكترونية الصغيرة ستؤثر على العديد من المجالات، حيث تدخل في العديد من الصناعات، أبرزها الهواتف الذكية والحواسيب ومنصات الألعاب الإلكترونية.

وفي نفس السياق، كشفت الشركة التكنولوجية الأمريكية الرائدة آبل أنها تنوي خفض نسب إنتاج هواتفها الذكية بنسبة كبيرة تصل إلى 20% بسبب أزمة ندرة الشرائح الإلكترونية والنقص الشديد في الأسواق العالمية.