الدرعية تشهد أول سباق ليلي في تاريخ فورمولا إي

  • تاريخ النشر: الخميس، 25 فبراير 2021 آخر تحديث: الجمعة، 26 فبراير 2021
الدرعية تشهد أول سباق ليلي في تاريخ فورمولا إي
مقالات ذات صلة
السعودية تستضيف أول سباق ليلي في تاريخ فورمولا إي
الدرعية تستضيف جولتين من سباقات فورمولا إي 2022
الجماهير السعودية تنتظر أول سباق فورمولا إي ليلي في التاريخ بالمملكة

كشف مسؤولي ومنظمي فعاليات السباق العالمي للسيارات الكهربائية فورمولا إي عن إقامة أول سباق ليلي في تاريخ المسابقة التي ستقام في الفترة 27 و28 فبراير العام الجاري 2021 على أرض الدرعية في المملكة العربية السعودية.

ومع أهداف السباق صديقة البيئة، قرر اللجنة أن يتم إضاءة مضمار سباق الدرعية بتكنولوجيا "إل إي دي" الحديثة التي تضمن استهلاك منخفض للغاية للطاقة بنسبة توفير تصل إلى 50%، بالمقارنة بمصادر الضوء المتعارف عليها والتي تستخدم في السباقات والفعاليات الليلية.

ولن يتم استهلاك الطاقة المتبقية في المصابيح وستعتمد على طريقة متجددة في استحداث الطاقة من خلال زيت نباتي مهدرج منخفض الكربون وعالي الأداء ومصنوع من مواد مستدامة.

السعودية تنظم سباق فورمولا إي الدرعية 2021

كانت وزارة الرياضة في المملكة العربية السعودية قد أعلنت عن استضافة البلاد لسباقات فورمولا إي الكهربائية لعام 2021 في الدرعية.

وأعلنت الوزارة عن موعد استضافة السعودية للجولتين الثالث والرابعة من موسم 2021 وذلك في يومي 26 و27 من شهر فبراير المقبل في الدرعية.

وتنسق وزارة الرياضة مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية وكذلك الاتحاد الدولي لسباقات فورمولا إي لتنظيم الحدث الذي حقق نجاحاً كبيراً في النسختين السابقتين.

سعادة بالتنظيم وفخر بالدرعية

فيما أبدى الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودية سعادته البالغة باستضافة المملكة لجولة سباق فورمولا إي للعام الثالث على التوالي في الدرعية.

وقال الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل في تصريحات لوسائل الإعلام إن استضافة المملكة لهذا السباق العالمي للسنة الثالثة على التوالي يؤكد قدرة السعودية على تنظيم أكبر وأعرق المنافسات الرياضية العالمية.

وأضاف الأمير عبد العزيز أن الدعم غير المحدود الذي يقدم من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده يعكس قدرة المملكة واستعدادها التام لتنظيم أهم وأكبر المنافسات الرياضية والعالمية.

نجاح سعودي يستحق الإشادة

ونجحت المملكة العربية السعودية في تنظيم سباقات فورمولا إي بالدرعية خلال الموسمين السابقين بشكل رائع وحصلت على الكثير من الإشادات العالمية.

ووعد وزير الرياضة السعودي بأن يظهر سباق الدرعية في العام المقبل بأبهى صورة ممكنة.

ويؤكد الأمير عبد العزيز أن المملكة تستعد لاستقبال العالم في الدرعية التي تعد منطقة تاريخية تمثل إرث وتاريخ كبير للسعودية وتعكس صورة مميزة عن الماضي العريق للبلاد.

كما أكد وزير الرياضة السعودي أن المملكة تسعد بجميع المشاركين والجماهير سواء من داخل السعودية أو من خارجها من أجل حضورهم أجواء مليئة بالحماس والإثارة والتشويق.

وانطلقت سباقات فورمولا إي للسيارات الكهربائية في الدرعية لأول مرة في عام 2019 مع تواجد 24 متسابقاً يمثلون أكبر شركات السيارات العالم ومن أشهرهم بورش ومرسيدس والكثير من الشركات الأخرى.

وأعلن فريق نيسان إي دامس رسميًا عن مشاركته في النسخة الجديدة المنتظرة لسباق السيارات الكهربائية صديقة البيئة فورمولا إي الذي سيقام على أرض الدرعية في المملكة العربية السعودية.

واستطاع فريق نيسان خلال الموسم الماضي أن يفوز بسباق واحد، وصعد إلى منصة التتويج للمراكز الثلاثة الأولى ثلاث مرات من آخر 4 سباقات، نال فيها المركز الثاني.

وكثف الشركة اليابانية جهودها بشكل عام في مجال صناعة السيارات الكهربائية صديقة البيئة للحفاظ على الكوكب، وتحاول الشركة اليابانية الإسراع في وتيرة العمل في هذا المجال، سواء على صعيد المجتمع أو على صعيد رياضة السيارات.

كما قام فريق مرسيدس إي كيو للفورمولا إي بزيارة خاصة لمدينة نيوم المستقبلية في المملكة العربية السعودية، بالتزامن مع اقتراب الافتتاح الرسمي لفعاليات سباق السيارات الكهربائية المنتظر فورومولا إي.

وتحركت السيارات الكهربائية صديقة البيئة في شوارع مدينة نيوم المستقبلية بعد الإعلان أن هذه المدينة ستكون خالية من أي انبعاثات كربونية ضارة من السيارات.

وبعد سير سائق فريق مرسيدس ستوفل فاندورن سيارة فريقه "إي كيو سيلفر آرو 02" أو السهم الفضي كما تلقب، أصبح أول سائق بأول سيارة كهربائية بالكامل تسير رسميًا على طرقات وشوارع مدينة نيوم السعودية، والظهور الأول لطراز مرسيدس إي كيو سي الكهربائية بالكامل في السعودية قبل صدورها رسميًا في أسواق السيارات في المملكة العربية.

وأعرب أعضاء فريق مرسيدس عن سعادتهم وإعجابهم الشديد بما تمتلكه مدينة نيوم المستقبلية، وأشادوا بجهود المملكة العربية السعودية في مواكبة التطور العالمي للمدن الجديدة .