القطار الكهربائي: أكبر مشروع للنقل صديق للبيئة في مصر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 أغسطس 2021
القطار الكهربائي: أكبر مشروع للنقل صديق للبيئة في مصر
مقالات ذات صلة
أودي تُطلق مشروع تجريبي صديق للبيئة
عدد السيارات صديقة البيئة حول العالم
باناميرا... خضراء و صديقة للبيئة

كشفت الحكومة المصرية عن بعض التفاصيل الهامة الخاصة بأحدث وسيلة نقل تعتمد على الطاقة الكهربائية النظيفة في توليد طاقة الحركة.

ويعتبر القطار الكهربائي المصري هو أكبر مشروع للنقل صديق للبيئة في مصر، والذي سيتكلف حتى الآن حوالي 23 مليار دولار أمريكي، أي حوالي 360 مليار جنيه مصري، في إطار خطة الدولة المصرية للحفاظ على البيئة ضمن مبادرة عالمية تسعى لمحاربة التغير المناخي الذي ضرب الكوكب، وشاهدنا آثاره السلبية مؤخرًا.

وخلال السطور القليلة التالية عزيزي قارئ تيربو العرب سنستعرض أبرز مواصفات القطار الكهربائى المصري أكبر مشروع للنقل صديق للبيئة داخل الجمهورية العربية، لبندأ جولتنا.

معلومات القطار الكهربائي المصري الجديد

كما تحدثنا عزيزي القارئ سيتكلف تدشين مشروع القطار الكهربائي المصري الجديد حوالي 23 مليار دولار أمريكي ، أي حوالي 360 مليار جنيه، وسينطلق القطار الجديد صديق البيئة على مسافة هائلة، تصل إلى حوالي 1750 كيلو متر.

وسيعتمد القطار الكهربائي المصري الجديد على حزمة محركات قوية للغاية، ليتمكن من الوصول إلى سرعة قصوى هائلة تصل إلى 250 كيلو متر في الساعة.

وستضم شبكة القطارات الكهربائية المصرية 7 خطوط جديدة، وسيتم تنفيذه على مرحلتين، المرحلة الأولى هي التي يتم تنفيذها في الوقت الحالي، أما المرحلة الثانية فستكون مستقبلية بعض الشئ، وستصل تكلفتها حوالي 8.2 مليار دولار أمريكي.

معايير القطار الكهربائي المصري الجديد

سيتم تنفيذ أكبر مشروع للنقل صديق للبيئة في مصر من خلال بعض شركات أجنبية عالمية متخصصة في مجالات أعمال نظم الإشارات وتوريد وتركيب بوابات التذاكر بالمحطات وتصنيع وتوريد القطارات والاتصالات والتحكم بخطوط الشبكة السريعة.

وأكدت الحكومة المصرية أن القطار الكهربائي صديق البيئة يعمل وفقا لأحدث المعايير البيئية العالمية ولا يقوم بإصدار أي صوت خلال حركته .

خطوط القطار الكهربائي المصري الجديد

الخط الاول يمتد على مسافة تصل إلى 485 كيلو متر، ويبدأ من مدينة العين السخنة، ومن ثم إلى العلمين الجديدة مرورًا بالعاصمة المصرية، وختامًا في مدينة 6 اكتوبر.

الخط الثانى يمتد على مسافة تصل إلى 200 كيلو متر، ويبدأ الخط من مدينة العلمين الجديدة وينتهي في مرسي مطروح.

الخط الثالث يمتد على مسافة تصل إلى 297 كيلو متر، ويبدأ الخط من الغردقة، مرورًا بسفاجا ونهاية الخط في قنا.

الخط الرابع يمتد على مسافة تصل إلى 640 كيلو متر ويبدأ الخط من مدينة السادس من أكتوبر، ومن ثم إلى مدينة الأقص والنهاية في مدينة أسوان .

قسم خاص لتطوير البطاريات الكهربائية

كشفت تقارير صحفية أن القطار المصري الكهربائي الجديد سيمتلك قسمًا خاصًا في أول معمل مصري لإختبار البطاريات الكهربائية والذي تم افتتاحه مؤخرًا على أيدي اللواء إسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، وذلك في مبنى الهيئة في مدينة بورسعيد.

وهو المشروع الذي يعد استكمالاً لخطة التطوير التي سوف تخضع لها جميع المعامل الصناعية بالهيئة، مؤكداً بأن أهمية هذا المصنع كونه الأول من نوعه في الجمهورية والقادر على إجراء جميع تلك الاختبارات بهذا الشأن

وأشار إلى أهمية دعم مبادرة توطين صناعة المركبات في مصر والتي تأتى ضمن الاستراتيجيات الوطنية لتعظيم المنتج المحلي والتوجه العالمي نحو إنتاج المركبات العاملة بالكهرباء كمصدراً للطاقة النظيفة.

وهو الأمر الذي قد يضع مصر على خريطة التصدير لذلك النوع من المنتجات، وأكد دعم الهيئة لهذا التوجه من خلال إجراء عمليات الفحص والاختبارات المختلفة بدقة عالية وفي اقل وقت ممكن طبقاً للمواصفات القياسية ومعايير الصحة والسلامة والأمان حيث تعمل أيضاً على حماية المستهلك من المنتجات الرديئة غير مطابقة للمواصفات وتوفير منتجات ذات جودة عالية.

وأكدت الهيئة دعمها من خلال ضمان سير عمليات الفحص والإختبار المختلفة بدقة عالية وفي اقل وقت ممكن، وعلى أن يتم ذلك طبقاً للمواصفات القياسية العالمية ومعايير الصحة والأمان والسلامة، حيث إهتمت أيضا الهيئة بمحاربة المنتجات الرديئة غير المطابقة لممواصفات والتي قد تتواجد في الأسواق وذلك عن طريق توفير ضمانهم لتوفير منتجاتهم عالية الجودة.