الذكاء الصناعي يدق أبواب السيارات في 2022

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 ديسمبر 2019 آخر تحديث: الأربعاء، 23 سبتمبر 2020
الذكاء الصناعي يدق أبواب السيارات في 2022
مقالات ذات صلة
الذكاء الصناعي يدق أبواب السيارات في 2022
رينو تتوقع استمرار أزمة صناعة السيارات في 2022
تويوتا تقوم بتمويل بحوث ذكاء صناعي متخصصة ببناء السيارات الذكية

كشفت أبحاث نقلتها تقارير صحفية عالمية متخصصة في أخبار عالم السيارات أن المتوقع أن نرى العديد من الطرازات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي خلال عام 2022.

وكشفت الأبحاث التي قامت على أساس بيانات نمو ومراكز تطوير كبرى شركات السيارات أن تحديدًا في هذا الجيل من الذكار الاصطناعي سنرى تكنولوجيا مثل مساعد السائق خلال عملية القيادة وكبح جماح السيارة في حالة التعرض للنعاس أو تشتت التركيز المفاجئ.

كما كشفت الأبحاث أن ستقوم بإعادة تقييم بعض عوامل الأمان والسلامة الأخرى، أبرزها اطلق التنبيهات في وجود أحزمة أمان غير مثبتة، أو وجود عطل في الوسائد الهوائية.

كما ستقترح على قائد السيارة والركاب الوضعية الأفضل في الجلوس داخل السيارة للاستفادة من حماية حزام الأمان والوسائد الهوائية.

وأوضحت الأبحاث أن هناك نسبة مخيفة خلال الدارسة، التي أكدت وجود حوالي واحد من كل عشر حوادث للسيارات ناتج إما عن تشتيت انتباه السائقين أو الشعور بالنعاس.

وعندما يكتشف النظام مشكلة ما، يمكن أن يتخذ إجراءً بناءً على ذلك، سواء كان ذلك في شكل تنبيه السائقين غير المنتبهين، أو التوصية بفواصل راحة للسائقين المتعبين، أو حتى تقليل سرعة السيارة.