تيسلا، سيارة كهربائية من المستقبل

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 24 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الإثنين، 25 نوفمبر 2019
تيسلا، سيارة كهربائية من المستقبل
مقالات ذات صلة
إنفينيتي تكشف عن مستقبل السيارات الكهربائية من خلال "بروتوتايب 10"
فولكس واجن تعمل على بطاريات مسطحة للسيارات الكهربائية المستقبلية
جاكوار I-PACE التي تمثل مستقبل السيارات الكهربائية تسير على الطرقات

لطالما داعبت فكرة السيارات الطائرة ذاتية القيادة أفكار مخرجي وكتاب هوليوود، ونحن نقترب يوماً بعد يوم من تحقيق هذه الأحلام، بمساعدة أيلون ماسك؛ الملياردير الشاب من جنوب أفريقيا الطامح لتغيير العالم، من خلال العديد من الأفكار الثورية التي صاغها على شكل شركات، وربما أهمها شركة الفضاء "سبيس اكس" (SpaceX)، ومشروع الذكاء الصنعي (OpenAI)، وتيسلا موتورز التي تقوم بتصنيع السيارات الكهربائية ذاتية القيادة.

كيف وصلنا الى هنا؟

مرت الحياة البشرية بالعديد من المحطات التي غيرت مسارها، لعل أحدثها عهداً بدء الثورة الصناعية في نهاية القرن الثامن عشر، التي سرّعت عجلة التطور الإنساني بشكل ملحوظ، فبعد أن كانت الصناعات تتم في ورش صغيرة بشكل يدويّ، بدأ البشر بتطوير آلات ذات وظيفة محددة، مما سهل وسرّع وتيرة العمل ووفر الكثير من الوقت والجهد.

لا شك أن أشهر هذه الآلات هي السيارات، فكانت البداية مع شركة "بينز" (Benz) عام 1886 حيث سجلت براءة الاختراع الأولى -عربة تستخدم الوقود الأحفوري كمصدر للطاقة- ومنذ ذلك الحين شهدت صناعة السيارات تطوراً كبيراً، سواءَ من ناحية التصميم أو المحركات أو غيرها، فبالرغم من أن التطور الذي أصاب هذه الصناعة كان كبيراً، إلا أنها بقيت متمسكةً بالأساس التي بُنيت عليه، ألا وهو المحرك الذي يعمل بالوقود.

بقي الأمر كذلك حتى السنوات القليلة الماضية، حيث بدأت بعض الشركات بتطوير نماذج خجولة في صناعة سيارات تعمل كلياً أو جزئياً على الطاقة الكهربائية - وربما ذلك بسبب التمويل الضعيف- فهي لم تكن أكثر من نماذج أولية غير قابلة للاستخدام بشكل يومي وعملي.

النماذج التي قدمتها شركة (Tesla Motors)

في ظل هيمنة الشركات الكبيرة مثل "فولكس فاجن" (Volkswagen) و"تويوتا" (Toyota) على سوق السيارات العالمي، تدخّل "إيلون ماسك" (Elon Musk) بتأسيسه شركة (Tesla Motors)، التي هدفت بشكل أساسي لطرح سيارة تعمل بشكل كامل على الطاقة الكهربائية، لكن دون التنازل عن أي من الرفاهيات الموجودة في السيارات الرائدة في هذا المجال.

تم طرح النموذج الأول للشركة عام 2006 باسم "رودستر" (Roadster)، كأول سيارة رياضية تعمل بشكل كامل على الطاقة الكهربائية، وتم طرح عدد من النماذج للبيع وبيعت بالكامل بسرعة كبيرة، لتُطرح للبيع للعامّة بدءاً من عام 2008. بعد النجاح الكبير الذي حققته Rodster قامت الشركة بتصنيع وطرح العديد من السيارات، ولعل أهمها: Model S، Model X، Model 3.

سيارة Tesla Model S

تيسلا، سيارة كهربائية من المستقبل

تم الإعلان عن السيارة في حزيران/يونيو 2008، وبدأت تيسلا بطرح السيارة للبيع بشكل رسمي بعد 4 سنوات تماماً في السوق الأمريكية فقط، وفي العام الذي يليه في أوروبا. عند بداية البيع في الولايات المتحدة الأمريكية تم طرح طرازين يختلفان عن بعضهما بالطاقة الكهربائية، أحد الطرازين يعمل ببطارية بطاقة 85 كيلوواط ساعيّ، وتمتلك مدى قيادة أقصى 426 كيلومتر عند قيادتها ببطارية مملوءة قبل أن تفرغ، أما الطراز الآخر فكان ببطارية 60 كيلوواط ساعيّ بمدى 335 كيلومتر.

قامت تيسلا عام 2016 بتحديث التصميم ليصبح أقرب لـ Model X، وأصدرت أيضاً عدّة نسخ من Model S وأفضلها النموذج P100D السيارة رباعية الدفع، ذات المحركين الكهربائيين، لتحقق أداءً قوياً مع الحفاظ على الطاقة، محققةً تسارعاً من الصفر إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 2.5 ثانية فقط.

يتم التحكم بكافة خيارات السيارة عن طريق شاشة لمس بقياس 17 إنش، إضافة لكونها لوحة تحكم تقوم بعرض العديد من المعلومات كدرجة الحرارة، الخرائط، وغيرها، كما يمكنك اختيار قياس العجلات بين 19 إنش و 21 إنش. يأتي النموذج P100D بطول 5 أمتار، وبعرض 2.2 متر مع المرايا الجانبية، أما المسافة الفاصلة بين العجلات الأمامية والخلفية هي 3 أمتار؛ مما يسمح بوجود فتحتي صندوق في الأمام والخلف.

سيارة Tesla Model X

تيسلا، سيارة كهربائية من المستقبل

تم الإعلان عن السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) من تسيلا مطلع عام 2012، وبدأ بيعها بعد حوالي عام ونصف من ذلك. يأتي الجيل الجديد منها بمحرك يعطي قيادةً رباعية الدفع، تغذيه بطارية تعادل طاقتها الكهربائية 100 كيلوواط ساعيّ، لتستطيع بذلك قطع مسافة 465 كم خلال شحن واحد، محققةً تسارعاً من حالة الصفر إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 2.9 ثانية فقط.

أما من ناحية التصميم فهي أيضاً تأتي كما Model S، بطول 5 أمتار وعرض 2.2 متر مع المرايا الجانبية، والمسافة بين العجلات الأمامية والخلفية ثلاثة أمتار، متيحةً وضع 7 مقاعد في السيارة: مقعدين أماميين، ثلاثة مقاعد في المنتصف، ثم مقعدين في الخلف. يمكنك الاختيار بين 3 ألوان للمقاعد الجلدية: الأسود، الأبيض، البني الفاتح.

أما من ناحية الأمان، تدّعي تيسلا أن سيارتها هذه هي أول سيارة SUV تحصّل أعلى تقييم أمان في جميع المجالات، فالسيارة مزودة بحساس أمان في مقدمتها، يقوم بالفرملة تلقائياً في حالة الخطر، كما أن الصندوق الأمامي للسيارة يعمل كماصّ للصدمات إضافة إلى البطاريات التي تغذّي المحركين، موضوعة في مركز اتّزان السيارة تماماً، مما يزيد من مقاومة السيارة للانقلاب.

سيارة Tesla Model 3

تيسلا، سيارة كهربائية من المستقبل

سيارة صغيرة، رياضية وبسعر مقبول، أعلنت تيسلا عن النموذج الثالث بشكل رسمي في نهاية شهر آذار 2016، حيث أن البيع لن يبدأ قبل منتصف عام 2017.. لكن يمكن حجز نسخة من السيارة مقابل 1000 دولار (ما يعادل 3750 ريال سعودي)، الأمر الذي فعله 325 ألف شخص خلال أسبوع فقط من الإعلان عنها.

لسنا متأكدين بعد مما سيقدمه هذا النموذج لنا، لكن ما ذكره الموقع الرسمي أن السيارة ستكون قادرة على تجاوز 346 كم خلال شحنٍ واحد، وستحقق تسارعاً قدره 6 ثوانٍ عند الانطلاق من الصفر حتى سرعة 100 كيلومتر في الساعة.

ستتسع السيارة بداخلها لخمسة أشخاص بالغين، وستكون أيضاً مزودة بكافة وسائل الأمان، بالطبع تيسلا ستتابع وضع نظام القيادة الآلية في هذا النموذج. كل هذا سيكون فقط بسعر 35 ألف دولار فقط (ما يعادل 131,272 ريال سعودي)، وهو مبلغ ليس بكبير أمام ما تقدمه هذه السيارة للمشتري.

في النهاية.. ربما تشعر أن لا شيء مميز في هذه السيارات سوى أنها تعمل بالطاقة الكهربائية، فنظام القيادة الآلية وغيرها يمكن تطبيقه بشكل سهل نسبياً على سيارات الوقود الأحفوري، لكن إن فكرنا على المدى البعيد فبالتأكيد الكهرباء أرخص من الوقود، مما سيوفر الكثير من المال، كما أن هذه السيارات صديقة للبيئة بشكل كامل وتعمل بواسطة الكهرباء الذي يمكن توليده من وسائل الطاقة البديلة، فهي لا تسبب انبعاث غازات الدفيئة (Greenhouse Gases)، التي تزيد من الاحتباس الحراري، وهو أمر مهم فعلاً للحفاظ على الكوكب.