إغلاق محطات الوقود وسط ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية

  • تاريخ النشر: السبت، 02 أكتوبر 2021
إغلاق محطات الوقود وسط ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية
مقالات ذات صلة
إغلاق محطة للوقود في جدة بعد انتشار هذا الفيديو
ارتفاع ضخم في مبيعات السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة
«شركة شل» تقوم بتحويل محطة الوقود إلى محطة شحن للسيارات الكهربائية

شهدت الفترة الأخيرة زيادة كبيرة في حركة بيع السيارات الكهربائية حول العالم، وسط المطالبات الرسمية بالتحول للطاقة النظيفة والاستغناء عن البنزين والسولار مما تسبب في إغلاق عدد من محطات الوقود لعدم الحاجة لها مستقبلًا.

وأفاد موقع " getreading" البريطاني زيادة الطلب على السيارات الكهربائية في البلاد خلال شهر سبتمبر بنسبة 228.57٪ مقارنة بشهر سبتمبر من العام الماضي.

ويمكن شحن السيارات الكهربائية عن طريق توصيلها في المنزل، مما يعني أن السائقين لا يحتاجون إلى زيارة محطات الوقود، كما يمكن لأزمة الوقود الحالية أن تسرع من اعتماد تقنيات بديلة حيث يتجه المزيد من السائقين نحو السيارات الكهربائية.

ومن جانبه قال متحدث باسم شركة LeaseElectricCar.co.uk المتخصصة في تسويق السيارات الكهربائية في انجلترا، إن الشركة شهدت أرقامًا قياسية من الاستفسارات في الأيام القليلة الماضية حيث يبحث السائقون عن بدائل للبنزين والديزل.

وقال المتحدث باسم الشركة في تصريحاته: "هناك الكثير من عدم اليقين بين سائقي السيارات في الوقت الحاضر بشأن وضع البنزين والديزل."

وقضى العديد من السائقين في جميع أنحاء المملكة المتحدة وقتًا طويلاً خلال الأسبوع الماضي في البحث عن محطات وقود مفتوحة لشراء الوقود.

ومع الصعوبات الحالية، يجعل مفهوم امتلاك أو تأجير سيارة كهربائية أكثر جاذبية، حيث لن يعتمد الناس على البنزين أو مضخة الديزل للالتفاف والقيام برحلات لتزويد سيارتهم بالوقود.

وأضاف المتحدث: "لهذه الأسباب، ربما ليس من المستغرب أن المزيد والمزيد من الناس يفكرون في السيارات الكهربائية."

ويوجد حاليًا حوالي 300 ألف سيارة أو مركبات كهربائية تعمل بالبطاريات (BEVs) على طرق المملكة المتحدة حاليًا، مع 600 ألف من طرازات المكونات الإضافية والهجينة (PHEV).

ولكن هناك خطوات لجعل السيارات الكهربائية أكثر شيوعًا في السنوات القادمة، حيث تستثمر الحكومة في هذا النوع من المركبات، وتتطور البنية التحتية للشحن بشكل أكبر بعد زيادة طلب المستهلكين.

وفيما يتعلق بالسياسة الوطنية، تشجع الحكومة البريطانية "ثورة صناعية خضراء" للتصدي لتغير المناخ وكجزء من هذا تعهدت بعدم بيع السيارات والشاحنات الصغيرة التي تعمل بالبنزين والديزل بالكامل في المملكة المتحدة اعتبارًا من عام 2030، على الرغم من أن بعض السيارات الهجينة سيسمح لها بالتداول.

وهناك أيضًا اتجاه تصاعدي حيث أظهر العام الماضي أكبر زيادة سنوية في عدد التسجيلات الراغبة في شراء سيارة كهربائية حيث تم تسجيل 175 ألف طلب، بزيادة 66 في المائة عن العام السابق.