فولكس فاجن تقترب من شراء شركة يوروبكار الشهيرة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 يونيو 2020
فولكس فاجن تقترب من شراء شركة يوروبكار الشهيرة
مقالات ذات صلة
صدمة في فولكس فاجن بسبب تقليد شركة صينية لأيقونتها الشهيرة
فولكس فاجن توقف عمليات شراء بطاريات بـ56 مليار دولار
فيديو 60 عاما على حافلات فولكس فاجن الشهيرة

تدرس مجموعة فولكس فاجن العملاقة شراء أحد أكبر شركات تأجير السيارات في العالم وهي "يوروبكار" الفرنسية.

وتذكر التقارير الصحفية أن فولكس فاجن تجري بالفعل محادثات مع شركة التأجير الشهيرة للوصول إلى صفقة تجعل شركة فولكس فاجن أن تستفيد بشكل أكبر من بوابة يوروبكار.

توقيت ذكي 

ويبدو أن مجموعة فولكس فاجن تبحث عن أفضل استفادة من الأزمة التي تمر بها يوروبكار بسبب التأثير السلبي الضخم التي تتعرض له بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وتعمل شركة يوروبكار بشكل أساسي على تأجير السياح لسياراتها وهو ما شبه انعدم خلال الشهور الماضية بسبب إغلاق المطارات وتنفيذ أغلب الدول لسياسة الإغلاق حتى يتمكنوا من السيطرة على فيروس كورونا الذي تفشى بشكل مرعب في مختلف قارات العالم.

ولا تعرض شركة يوروبكار هي المتضررة الوحيدة في مجال تأجير السيارات ولكن هناك شركة هرتز العريقة التي اضطرت إلى إعلان إفلاسها بسبب تأثيرات فيروس كورونا الاقتصادية عليها.

ارتباط قديم 

ولا تعد يوروبكار غريبة عن مجموعة فولكس فاجن، خاصة وأن المجموعة الألمانية كانت تمتلك يوروبكار ثم اختارت طوعاً بيعها من أجل الاستثمار في "يورازيو" خلال عام 2006.

وتشير التقارير إلى أن فولكس فاجن توصلت مع يوروبكار وعبرت عن اهتمامها بالتفاوض وشراء الشركة ولكن لم يصلا إلى اتفاق حتى الآن.

ديون ضخمة

ورغم أن رأس مال يوروبكار يصل إلى 390 مليون يورو وهو ما يوازي 1.65 مليار ريال سعودي إن الشركة تعاني من ديون ضخمة قدرها مليار يورو أي حوالي 4.24 مليار ريال سعودي حتى نهاية مارس الماضي وبالتأكيد زادت نسبة الديون بسبب عدم تحسن حالة السفر والسياحة خوفا من استمرار انتشار فيروس كورونا.

ويعتقد الخبراء أن ديون يوروبكار ستجعل فرص فولكس فاجن كبيرة في الحصول على هذه الشركة مجددا لنجدتها من هذا الموقف الصعب.

وتخلت فولكس فاجن عن يوروبكار منذ 14 عاماً ولكن يبدو أن عودة شركة تأجير السيارات لأحضان المجموعة الألمانية العملاقة باتت وشيكة.

وهو ما قد يجعل إعادة شراء فولكس واجن لها بخصم كبير، مقارنة بـ 3.32 مليار يورو (14 مليار ريال) حينما قامت ببيعها منذ حوالي 14 عام.

مساعدات فرنسية

وكانت الحكومة الفرنسية قد منحت يوروبكار خلال الشهر الماضي تمويلات بقيمة 307 مليون يورو لمحاولة مساعدة الشركة على الاستمرار وعدم إعلان إفلاسها.

ويرى الخبراء أنه لا سبيل أمام يوروبكار سوى القبول بصفقة فولكس فاجن حتى تهرب من المستقبل المظلم لشركة هرتز المعلنة لإفلاسها.