دراسة: 3 من 5 سائقين يفكرون في شراء سيارة كهربائية

  • تاريخ النشر: الخميس، 14 أكتوبر 2021
دراسة: 3 من 5 سائقين يفكرون في شراء سيارة كهربائية
مقالات ذات صلة
الأفضل.. سيارات كهربائية تستحق الشراء
قرارات ألمانية تحفز على شراء السيارات الكهربائية
نصائح ذهبية قبل شراء سيارة كهربائية مستعملة

أظهرت دراسة بريطانية جديدة تُفيد زيادة الإقبال على شراء المركبات الكهربائية، وتوضح الدراسة أن ثلاثة من كل خمسة سائقي سيارات في بريطانيا سيفكرون في شراء سيارة كهربائية عام 2022.

وترجع زيادة الإقبال على شراء السيارات الكهربائية إلى تحسين البنية التحتية للشحن، وإطلاق موديلات جديدة من السيارات، وحدوث نقص في الوقود وارتفاع أسعار البنزين والديزل، كلها دوافع رئيسية وراء الرغبة المتزايدة في التبديل.

ومع ذلك، تدعي التقارير التي ظهرت هذا الأسبوع أن هناك مواجهة بين المستشار ريشي سوناك ووزير النقل جرانت شابس بشأن خطط لخفض المنح المُقدمة لأصحاب المركبات الكهربائية، مع خلاف مع وزير الأعمال كواسي كوارتنج بسبب نواياه في خفض الخصم الحالي البالغ 2500 جنيه إسترليني لطرز البطاريات قبل أسابيع فقط من قمة المناخ Cop26 التي تستضيفها غلاسكو.

كما وجدت دراسة استقصائية شملت 1731 سائقًا بريطانيًا بتكليف أن 61 % من المشاركين في الاستطلاع يفكرون في شراء سيارة كهربائية، سواء كانت جديدة أو مستعملة، في عام 2022.

عندما سئل الأفراد الذين يفكرون في شراء سيارة كهربائية العام المقبل عن العوامل الرئيسية التي أثرت في قرارهم شراء واحدة، قال 59 % إنها شبكة الشحن المتنامية في المملكة المتحدة.

كان يُنظر إلى الاختيار الأكبر للنماذج الكهربائية المتاحة الآن 42% على أنه العامل الأكبر التالي، بينما قال آخرون إن الأحداث الأخيرة، مثل تكلفة الديزل الخالي من الرصاص والتي ارتفعت إلى أعلى مستوى لها في ثماني سنوات وصلت إلى 39% وإمدادات الوقود تؤثر على تغيير رأيهم.

وصرح بيل فينيل، رئيس محقق الشكاوى والمدير العام: "أظهرت الدراسات، أن السيارات الكهربائية صارت سريعًا خيارًا رائدًا لسائقي السيارات عند الشراء، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى شبكة الشحن المتنامية والاختيار الأكبر للطرز الموجودة الآن على سوق.

ومع ذلك، فإن الأحداث الحالية، مثل ارتفاع تكلفة البنزين والديزل في المضخات، وعدم توفر الوقود، فضلاً عن التوسع في منطقة الانبعاثات المنخفضة للغاية في منطقة لندن، من الواضح أنها في مقدمة أذهان المستهلكين، وهي يلعبون دورهم في اتخاذ القرار بشأن نوع السيارة التي ستحصل عليها بعد ذلك.


كما وجدت دراسة Motor Ombudsman أيضًا أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا من المرجح أن يتحولوا إلى طاقة البطارية لسيارتهم التالية، حيث قال 79 % من هذه الفئة العمرية إنهم سيختارون هذا النوع من الدفع.

ومع ذلك، سيكون السعر عاملاً حاسمًا يقف في طريق تحول ذلك إلى حقيقة، حيث تأتي النماذج الكهربائية - الجديدة والمستعملة - عادةً بأقساط كبيرة على طراز مماثل للبنزين أو الديزل.