سرقة بيانات 1.6 مليون عميل داخل جدران مرسيدس

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 يونيو 2021
سرقة بيانات 1.6 مليون عميل داخل جدران مرسيدس
مقالات ذات صلة
لص داخل جدران تيسلا: سرق آلاف الملفات السرية
اختراق بيانات أكثر من 3 مليون عميل من فولكس واغن وأودي
قرار هام داخل جدران العملاقة فيراري

كشفت تقارير عالمية متخصصة في أخبار السيارات أن هناك عملية سرقة هائلة تمت داخل جدران الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات مرسيدس.

حيث أكدت التقارير أن هناك عملية سرقة تمت لبيانات ومعلومات حساسة بحسب مرسيدس لأكثر من 1.6 مليون عميل داخل جدران مرسيدس في الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاءت عملية سرقة بيانات العملاء بعد أيام قليلة فقط من عملية اختراق هائلة تمت خلف جدارن العمالقة الألمان في صناعة السيارات فولكس واغن وأودي.

أين ذهبت بيانات عملاء مرسيدس؟

أكدت التقارير أن بيانات عملاء الشركة الألمانية مرسيدس تم إدخالها إلى منصة تخزين سحابية، وتلقت الشركة بلاغ من باحث أمني من خارج مرسيدس شاهد البيانات بمحض الصدفة.

وفتحت الشركة الألمانية تحقيق موسع بالتعاون مع وكلاء البيع بالولايات المتحدة الأمريكية للوصول إلى سارق هذه البيانات الحساسة والهامة للعملاء.

وأكدت مرسيدس أن البيانات التي تمت سرقتها كان ضحيتها العملاء الذين قاموا بالتسجيل مع الشركة في الفترة بين 1 يناير 2014 و 19 يونيو 2017.

وجاءت السرقة بعد أيام من الكشف عن تسريبات تفيد بأن العملاق الألماني العريقة لصناعة السيارات الفارهة سيضع خطة جديدة لرفع إنتاجية المصانع للطرازات الكهربائية صديقة البيئة.

وأكدت التقارير أن الشركة الألمانية مرسيدس ستقوم بزيادة عدد الطرازات الكهربائية في الأسواق من خلال تعزيز وتسريع وتيرة الإنتاج في مختلف مصانعها حول العالم.

كشفت التقارير بتسريبات من داخل جدران الشركة الألمانية العريقة مرسيدس أن مبيعات الطرازات الكهربائية صديقة للبيئة ارتفعت بشكل ملحوظ.

وأكدت أن بعض الطرازات الكهربائية التي طرحتها مرسيدس في وقت سابق مثل طرازي EQS وEQT حققت نجاح على صعيد المبيعات والتقييم من جهة خبراء ورواد عالم السيارات، ظهرت جليًا من خلال ردود فعل إيجابية واسعة الصدى.

اختراق بيانات أكثر من 3 مليون عميل من فولكس واغن وأودي

ليست هذه عملية سرقة البيانات الأولى، فمنذ أيام قليلة فقط كشفت تقارير صحفية عالمية متخصصة في أخبار السيارات والتكنولوجيا أن هناك عملية اختراق هائلة تمت خلف جدارن العمالقة الألمان في صناعة السيارات فولكس واغن وأودي.

وأكدت التقارير أن هناك اختراق قد حدث وتسبب في سرقة بيانات أكثر من 3 مليون عميل من شركتي فولكس واغن وأودي، وتحديدًا وحتى الآن 3.3 مليون عميل.

وأوضحت التقارير أن عملية الاختراق الهائلة التي تمت خلف جدارن العمالقة الألمان في صناعة السيارات فولكس واغن وأودي وكان نتيجتها سرقة بيانات أكثر من 3.3 مليون عميل ومشتري تورط فيها بائع سيارات يمتلك علاقات كبيرة مع وكلاء الشركات الألمانية.

وحتى الآن ولحسن الحظ، عملية الاختراق وسرقة البيانات حتى الآن بعيدة عن عملاء فولكس واغن وأودي في منطقة الشرق الأوسط، حيث أكدت التقارير أن عملية سرقة البيانات واختراق معلومات هذه الشركات تمت في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وكندا فقط.

وتعرض العملاء لاختراق بيانات هواتفهم الذكية وعنواين البريد الأكتروني الخاص، كما تضمنت عملية الاختراق والسرقة لبيانات سيارات تم شراؤها وأخرى تم السؤال والاستعلام عنها.

استدعاء 2270 سيارة مرسيدس بسبب خلل خطير

الجدير بالذكر أن الحساب الرسمي لوزارة التجارة في المملكة العربية السعودية قد نشر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عن عملية استدعاء هائلة لبعض طرازات الشركة الألمانية مرسيدس بسبب خلل فني في هذه السيارات، في إطار حملات الوزارة المستمرة في هذا الشأن.

ووفقًا للحساب الرسمي للوزارة السعودية على تويتر، سيتم استدعاء 2270 سيارة مرسيدس بسبب خلل خطير من موديلات عام 2005 وحتى موديلات العام الجاري 2021.

وأوضحت الوزارة أن بعض الطرازات التي سيتم استدعائها ستأتي من فئات E-Class وفئات CLS- Classic من موديلات 2005 وحتى موديلات عام 2010.

وأوضحت وزارة التجارة السعودية خلال بيانها الرسمي على تويتر أن سبب استدعاء هذا العدد من طرازات مرسيدس يأتي بعد اكتشاف خلل فني في أنبوب التهوية لخزان الوقود قد يؤدي إلى تسرب الوقود، وهو ما سيكون خطيرًا للغاية في حالة وقوع حادث اصطدام، وهو يرفع احتمالية نشوب حرائق هائلة.