شركة صينية لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية تحقق أرباحاً جنونية

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 مايو 2021
شركة صينية لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية تحقق أرباحاً جنونية
مقالات ذات صلة
6 مليار دولار لصناعة بطاريات السيارات
6 مليار دولار لصناعة بطاريات السيارات
خطط الشركات للتحول بالكامل لصناعة السيارات الكهربائية

كشفت مجلة فوربس عن تفوق شركة كاتل الصينية لصناعة البطاريات للسيارات الكهربائية خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير وهو الأمر الذي نتج عنه تكوين 9 من المديرين بالشركة لثروة ضخمة تصل إلى مليارات الدولارات.

وذكرت مجلة فوربس بأن خلال العام الماضي فقط ومع ارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية تضاعف سعر سهم كاتل إلى 150%.

وتسببت هذه الأرباح في تضاعف ثروة روبن زينج مؤسس شركة كاتل ورئيس مجلس إدارتها لتبلغ ثروته حوالي 32.5 مليار دولار.

فيما ارتفعت القيمة السوقية لشركة كاتل لتبلغ حوالي 904 مليار يوان صيني وهو ما يوازي حوالي 139.6 مليار دولار أمريكي.

وتعتبر قيمة شركة كاتل حاليا موازية تقريبا لقيمة كيانات عريقة في عالم السيارات مثل فولكس فاجن غيرها من الشركات الضخمة.

الجدير بالذكر أن شركة كاتل تم تداول أسهمها للمرة الأولى في بورصة شينزين في عام 2017 وذلك بعد 6 سنوات من إنشاء الشركة.

واستطاعت كاتل تحقيق نجاحات كبيرة بعد تضاعف سهمها بأربعة أضعاف قيمته خلال العامين الماضيين فقط.

شركة صينية تتفوق على جنرال موتورز في القيمة السوقية وتعد بهزيمة تسلا

ومن ناحية أخرى، سلط تقرير خاص عن عالم السيارات الضوء على شركة صينية قد تكون لا تزال مغمورة عالمياً ولكن قيمتها السوقية تخطت قيمة مجموعة جنرال موتورز الأمريكية العملاقة.

وذكر التقرير بأن شركة إيفرجراند إن إي في Evergrande NEV الصينية لإنتاج السيارات الكهربائية والمالكة لعلامة هينجشي تمتلك قيمة سوقية كبيرة تصل حاليا إلى 87  مليار دولار أمريكي وهو ما يوازي تقريباً 326 مليار ريال سعودي.

وتتفوق إيفرجراند إن إي في على كل من جنرال موتورز وفورد في القيمة السوقية برغم أنهما من عمالقة عالم السيارات.

ووضع التقرير عدة احتمالات لتفسير القيمة السوقية الضخمة لشركة إيفرجراند الصينية منها ثراء مالكها الذي يعتبر ملياردير شهير في بلاده.

فيما قد يكون الوعد الذي قطعه الملياردير الصيني هوي كا يان مالك شركة إيفرجراند بأنه سيهزم إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا الأمريكية الشهيرة في مجال صناعة السيارات الكهربائية سبباً كذلك خاصة وأنه يرغب في إنتاج ما بين 500 ألف سيارة إلى مليون سيارة كهربائية مع نهاية الربع الأول من عام 2022.

وتظهر إيفرجراند في السوق الصيني باسم شهير ومعروف خاصة وأنها جناح متخصص في عالم السيارات متفرع من إمبراطورية إيفرجراند العقارية التي لها باع كبير في الإنشاءات في الصين، وهو ما جعل البعض يطلق على شركة إيفرجراند للسيارات بأنها ولدت كبيرة.

وتمتلك شركة إيفرجراند طقوساً خاصة إذ أنها تبدأ في تعريق تاريخ الشركة العريق في مجال العقارات للموظفين الجدد وتطلب منهم الترويج لعقارات الشركة عبر إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي مع مكافأتهم على هذا الأمر.

واستطاعت إيفرجراند مفاجأة عالم السيارات وسوق السيارات الصيني بطرح 9 طرازات في وقت واحد تحت علامة هينجشي التجارية بأسعار تبدأ من 46 ألف ريال سعودي وحتى 342 ألف ريال سعودي باختلاف الطرازات وإمكانياتها.

وبرغم البداية اللامعة والجيدة في عالم السيارات ولكن الشركة تواجه اتهامات بأنها تجبر عمالها على تقديم مجهودات خيالية لكي تتمكن من تحقيق كل هذه الإنجازات في وقتٍ قياسي.

سيارة كهربائية صينية تتفوق على تسلا موديل 3 عالمياً

وتواصل الصين نجاحاتها إذ استطاعت سيارة كهربائية صينية صغيرة الحجم أن تتفوق على مبيعات طراز تسلا موديل 3 الشهير عالمياً وهو ما اعتبره بعض الخبراء مفاجأة كبيرة.

واستطاعت سيارة "وولنغ هونغ غوانغ ميني" من تخطي مبيعات تسلا موديل 3 خلال شعر مارس الماضي وذلك من خلال بيع حوالي 39 ألفاً و700 وحدة مقابل بيع 25 ألف سيارة من تسلا موديل 3.

ولا يعتبر هذا هو التفوق الأول لسيارة وولنغ هونغ غوانغ ميني على حساب تسلا موديل 3، إذ أن السيارة الصينية الصغيرة تمكنت من التفوق على طراز شركة تسلا في شهري يناير وفبراير أيضاً.

وبالبحث عن أصل هذه السيارة فإنه يتم إنتاجها في الصين من خلال تعاون بين مجموعة جنرال موتورز الأمريكية وشركتي وولنغ موتورز وسايك موتورز الصينيتين.

وتنطلق السيارة الكهربائية الصغيرة بمحرك قوته 17 حصاناً مع عزم دوران 85 نيوتن.متر.

وتبلغ سرعة سيارة "وولنغ هونغ غوانغ ميني" القصوى حوالي 100 كيلومتر في الساعة وسعرها يبدأ من 4 آلاف ونصف دولار أمريكي أي ما يوازي تقريباً 17 ألف ريال سعودي.