دولة صديقة للبيئة: مصر تبدأ في صناعة الهيدروجين الأخضر

  • تاريخ النشر: السبت، 10 يوليو 2021
دولة صديقة للبيئة: مصر تبدأ في صناعة الهيدروجين الأخضر
مقالات ذات صلة
صديق للبيئة: بورش تراهن على وقودها الصناعي الجديد
صديق للبيئة: بورش تراهن على وقودها الصناعي الجديد
مصر صديقة للبيئة: تعرف على أسعار السيارة الكهربائية الجديدة

أعلنت الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) المملوكتين لمصر عن عدة اتفاقيات هامة خاصة بصناعة الهيدروجين الأخضر، الذي يدخل في صناعة وقود السيارات النظيف الخالي من الانبعاثات الكربونية.

وأكدت الشركات المصرية أنها عقدت اتفاق مع المؤسسة الإيطالية "إيني" المتخصصة في النفط من أجل بدء إنتاج الهيدروجين الأخضر رسميًا في المصانع المصرية، للاعتماد عليه مستقبلًا في عدة مجالات، وأبرزها صناعة واستخراج وقود السيارات النظيف.

وتحاول مصر خلال الفترة الماضية لتبني كل مصادر الطاقة النظيفة صديقة البيئة بكل أشكالها، وشاهدنا أول معمل لصناعة البطاريات الكهربائية في مصر، وأول طراز كهربائي صديق للبيئة بصناعة مصرية.

أول سيارة كهربائية مصرية نصر إي 70

نطلق أول طراز مصري كهربائي الذي سيعرف باسم نصر E70 رسميًا في أسواق السيارات المصرية من خلال مؤتمر صحفي بمحطة شحن "انفينتي" بمدينة الشيخ زايد، لتدخل مصر رسميًا عالم السيارات الكهربائية.

وكشف هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام في مصر عن هوية أول مشترٍ للطراز الكهربائي المصري نصر E70 الذي يعتمد كليًا على محرك كهربائي صديق للبيئة.

وكان وزير قطاع الأعمال العام المصري قد كشف عن تفاصيل أول سيارة مصرية كهربائية صديقة للبيئة بالكامل تعتمد على الطاقة الكهربائية النظيفة.

وأعلن هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام المصري عن هوية أول مشترٍ، وأوضح أن شركة حسن علام التابعة للوزارة قد قامت بشراء وحجز أول 20 سيارة بالفعل من طراز نصر E70.

وفي خطوة تشجيعية من وزير قطاع الأعمال العام، قام بحجز نسخة من السيارة الكهربائية المنتظرة، وفي نفس سياق مبادرة التشجيع على شراء السيارات الكهربائية قام وزير الكهرباء المصري محمد شاكر بحجز سيارة هو الآخر من طراز نصر E70.

وأكد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام المصري أن هناك مشترٍ آخر ولكن يرفض الإفصاح عن هويته في الوقت الحالي، ليصل إجمالي حجز طراز نصر E70 إلى 23 نسخة.

كما أكد وزير قطاع الأعمال العام أن هناك لجنة تم تشكيلها رسميًا لبدء خطة إنشاء محطات الشحن العامة للطرازات الكهربائية في أنحاء البلاد.

وأوضح أن المرحلة الأولى لإنشاء محطات الشحن العامة للطرازات الكهربائية ستبدأ في الجيزة، ومن ثم ستنطلق إلى محافظات القاهرة والإسكندرية والقليوبية في فترة لا تتعدى الأسابيع .

وختم هشام توفيق تصريحاته أن خطة إنشاء محطات الشحن العامة للطرازات الكهربائية في مصر تتضمن 3000 محطة مزودجة.

معمل مصري لاختبار بطاريات السيارات الكهربائية

وافتتحت مصر أول معمل مصري لإختبار بطاريات السيارات الكهربائية وإفتتح المعمل اللواء إسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، وذلك في مبنى الهيئة في مدينة بورسعيد. وهو المشروع الذي يعد استكمالاً لخطة التطوير التي سوف تخضع لها جميع المعامل الصناعية بالهيئة، مؤكداً بأن أهمية هذا المصنع كونه الأول من نوعه في الجمهورية والقادر على إجراء جميع تلك الاختبارات بهذا الشأن.

وأشار إلى أهمية دعم مبادرة توطين صناعة السيارات في مصر والتي تأتى ضمن الاستراتيجيات الوطنية لتعظيم المنتج المحلي والتوجه العالمي نحو إنتاج السيارات العاملة بالكهرباء كمصدراً للطاقة النظيفة. وهو الأمر الذي قد يضع مصر على خريطة التصدير لذلك النوع من المنتجات.  وأكد دعم الهيئة لهذا التوجه من خلال إجراء عمليات الفحص والاختبارات المختلفة بدقة عالية وفي اقل وقت ممكن طبقاً للمواصفات القياسية ومعايير الصحة والسلامة والأمان حيث تعمل أيضاً على حماية المستهلك من المنتجات الرديئة غير مطابقة للمواصفات وتوفير منتجات ذات جودة عالية.

وأكدت الهيئة دعمها من خلال ضمان سير عمليات الفحص والإختبار المختلفة بدقة عالية وفي اقل وقت ممكن، وعلى أن يتم ذلك طبقاً للمواصفات القياسية العالمية ومعايير الصحة والأمان والسلامة، حيث إهتمت أيضا الهيئة بحماية المستهلك من المنتجات الرديئة غير المطابقة لممواصفات والتي قد يجدها في الأسواق وذلك عن طريق توفير ضمانهم لتوفير منتجاتهم عالية الجودة.

وقد قام اللواء إسماعيل جابر مع اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد واللواء محمد براية نائب رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس جولة تفقدية بالمعامل الصناعية و الغذائية التابعة لهيئة الرقابة على الصادرات والواردات بميناء بورسعيد حيث تم استعراض سير العمل بالمعامل وكذا منظومة الخدمات المقدمة لمجتمع الأعمال.

تعاون ياباني مصري في عالم السيارات الكهربائية

وفي نفس السياق، كان ماساكي نوكي سفير اليابان في مصر قد صرح أن بلاده تتابع بشكل مستمر جهود الحكومة المصرية في مجال صناعة السيارات الكهربائية وأكد أن طوكيو تستعد للمشاركة في حلم القاهرة لضم العديد من الطرازات صديقة البيئة.

وأردف السفير الياباني أن عدة دول تتابع التحول في مجال السيارات في مصر، وليس اليابان فقط، وأن المشاركة ستعتمد على محورين.

المحور الأول سيكون إمداد مصر بالتكنولوجيا المطلوبة لدعم وتطوير البنية التحتية لهذه الصناعة، والثاني عن طريق الاستثمار في إنتاج طرازات كهربائية في الأسواق وعلى الطرق المصرية.

وتابع ماساكي قائلاً "نجاح الطرازات الكهربائية في مصر يحتاج إلى خطة طويلة الأمد، ومن جانبنا نسعى للتعاون مع مصر في هذا القطاع، ويتضمن ذلك تطوير ودعم البنية التحتية اللازمة لانتشار هذا النوع من السيارات".