جيلي تدخل موسوعة غينيس بسبب أكبر لوحة عملاقة بسياراتها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 فبراير 2021
جيلي تدخل موسوعة غينيس بسبب أكبر لوحة عملاقة بسياراتها
مقالات ذات صلة
بورشه تايكان تدخل موسوعة غينيس
فيديو بورش تدخل موسوعة غينيس بسحبها أكبر طائرة تجارية في العالم!
بالفيديو: شاحنة لوتس تقفز من فوق سيارة فورمولا1 وتدخل موسوعة غينيس

دخلت مجموعة جيلي الصينية العملاقة موسوعة جينيس لأكبر لوحة مصنوعة بالسيارات في التاريخ وذلك من خلال استخدامها لـ750 سيارة من إنتاجها لتكون لوحة فنية لن تنسى.

وعكفت مجموعة جيلي على تنظيم الـ750 سيارة لمدة 30 ساعة حتى تظهر الرسمة بها شكل رأس ثور ضخم.

وتنتمي هذه اللوحة إلى فن "الفسيفساء" والذي يعتمد على استخدام عناصر تصميم عبارة عن مكعبات صغيرة ويتم تشكيلها لتكوين أشكال مختلفة سواء على الأرض أو على الحائط.

واعتمدت جيلي في صناعتها لهذه اللوحة الضخمة من السيارات على مركبات من صناعتها باللون الأسود من أجل تشكيل رأس الثور، فيما جاء اختيار السيارات باللون الأبيض من أجل أن تحدد الرسمة وتقدم الخلفية باللون المعاكس لتظهر ملامح الصورة بالشكل الأفضل.

وجاء اختيار مجموعة جيلي لرسمة رأس الثور والتي تعبر عن عام 2021 في التقويم الصيني.

وكشفت مجموعة جيلي عن اللوحة خلال احتفالاتها بالعام الجديد الصيني الذي انطلق في 31 من ديسمبر الماضي.

وانطلقت الرسمة العملاقة التي تأتي على مساحة 7.07 كم مربع وهو ما جعلها أكبر لوحة في العالم يتم رسمها بفن الفسيفساء ومن خلال استخدام أجساد وأشكال السيارات.

واشترطت موسوعة جينيس على جيلي أن يتم استخدام السيارات فقط وأن يكون الشكل النهائي يسهل تمييزه، وأن تكون المسافات بين السيارات حوالي 20 سنتيمتر مع تغطية مساحة 3 كم مربع على الأقل.

واستطاعت جيلي أن تحقق هذه الشروط بل وتفوقت عليها كذلك إذ أن اللوحة جاءت بمساحة أكبر من ضعف المطلوب.

جيلي تستعد للمستقبل بمشروع أقمار صناعية عملاق على خطى تيسلا

أعلنت مجموعة جيلي العملاقة عن إطلاق مشروع للأقمار الصناعية خاص بالإنترنت وذلك في مدينة تشنغادو في الصين.

وكشفت مجموعة جيلي الصينية العملاقة بأنها استثمرت ما يقدر بحوالي 4.12 مليار ين أي ما يوازي تقريبا 2.39 مليار دولار أمريكي في مشروع الأقمار الصناعية للإنترنت.

وأوضحت جيلي بأنها المشروع يقع على مساحة حوالي 20.5 ألف متر مربع، وقامت شركة تابعة للمجموعة بتنفيذ هذا المشروع العملاق الذي بدأ العمل عليه خلال عام 2018.

واستطاعت مجموعة جيلي عن طريق الشركة التابعة لها والتي تدعى "Shikong Daoyu Tech Co" أن تنفذ المشروع خاصة وأنها متخصصة في مجال التطبيقات التجارية المتخصصة في تكنولوجيا الفضاء الخارجي.

فيما كشف المدير العام لشركة "Shikong Daoyu Tech Co" أن مشروع الإنترنت الفضائي سيكون لا غنى عنه للمركبات المسافرة في المستقبل وهو ما يعتبر خطوة استباقية مستقبلية لمجموعة جيلي الصينية العملاقة.

أهمية الأقمار الصناعية لسيارات القيادة الذاتية

كما أن الإنترنت عبر الأقمار الصناعية سيكون ضرورياً لسيارات القيادة الذاتية الكاملة والتي ترغب في السير على نظام ملاحة غاية في الدقة وهو ما ستوفره شبكة الأقمار الصناعية للإنترنت.

ويأتي ذلك بعدما كشفت جيلي خلال شهر مايو الماضي عن إطلاقها لقمرين صناعيين في مدار منخفض قبل أن تكشف شركة تكنولوجيا الفضاء التابعة للمجموعة الصينية العملاقة بأن القمرين جاهزين للانطلاق نحو الفضاء.

ولا يعتبر الفضاء غريباً على عالم السيارات إذ أن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا الأمريكية المتخصصة في مجال السيارات الكهربائية يمتلك شركة يطلق عليها اسم "سبيس إكس" وهي متخصصة في مجال تكنولوجيا الفضاء. 

جيلي تتعاون مع "بايدو" منافسة جوجل

تتحدث تقارير صحفية عالمية عن تعاون مرتقب بين مجموعة جيلي العملاقة في مجال صناعة السيارات مع محرك البحث الصيني الشهير "بايدو" الذي يعتبر نسخة منافسة لمحرك البحث العالمي "جوجل".

وينتظر بأن يثمر التعاون المنتظر بين جيلي وبايدو عن نتائج مفيدة في مجال صناعة السيارات الكهربائية وأنظمة القيادة الذاتية.

وكشف التقرير تفاصيل عن هذا التعاون بين جيلي وبايدو والذي سيساعد العلامة الصينية لمساعدتها على دخول مجال السيارات الكهربائية.

تعاون جديد مع "علي بابا" 

ولن يتوقف عمل جيلي على التواصل مع بايدو فقط ولكنها تسعى كذلك لإجراء اتصالات مع مواقع البيع الإليكتروني الشهيرة "علي بابا" وغيرها.

وتمكنت شركة بايدو من قطع الوصول لمراحل متقدمة من تطوير وصناعة أنظمة القيادة الذاتية وهو ما يعتبرها من الشركات الرائدة في هذا المجال بالسوق الصيني.

وقررت بايدو وغيرها من الشركات التكنولوجية الدخول في مجال تصنيع أنظمة القيادة الذاتية وذلك بسبب الانتشار الكبير والأرباح الطائلة التي التي يحققها هذا المجال في الصين.

ولا تعتبر بايدو فقط هي من تطور أنظمة القيادة الذاتية فهناك شركة آبل الأمريكية الشهيرة في مجال صناعة الإليكترونيات والهواتف الذكية وكذلك شركة جوجل وغيرها من الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا.