أغرب 10 سيارات: ابتكارات غريبة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 24 سبتمبر 2021
مقالات ذات صلة
أغرب 10 مقصورات للسيارات
أغرب 10 مطارات في العالم
أغرب 10 طائرات في العالم

مرَّتْ صناعةُ السياراتِ بالعديدِ من الابتكاراتِ الغريبةِ.. بعضُها قادَ إلى التطورِ والبعضُ الآخَرُ كُتِبَ له أن يُحفَظَ في سِجلَّاتِ التاريخِ ومَتاحفِ السياراتِ كنموذجٍ للغرابةِ، تعرَّف على أغربِ عَشْرِ سياراتٍ في التاريخ.

سيارة سوزوكي X90

أُنتِجَتها سوزوكي في عامِ ألفٍ وتسعِمئةٍ وستةٍ وتسعين، واحتوَت تصميماتُها على جزءٍ من السياراتِ الرباعيَّةِ الدفعِ وجزءٍ آخَرَ من سياراتِ الكوبيه.

واحتَضنَت هياكلُ سياراتِ سوزوكي X90 مُحرِّكًا رباعيَّ الأُسطواناتِ بقوةِ خمسةٍ وتسعين حِصانًا، وظلَّ خطُّ إنتاجِها قائمًا حتى عام ألفَيْن وسبعةٍ.

سيارةُ كرايسلر توربين:

تستمِدُّ طاقتَها وقوتَها من زوجِ المُحرِّكاتِ التوربينيةِ بقوةِ مئةٍ وثلاثين حِصَانًا، وتعمَلُ بكُلِّ أشكلِ الوقودِ بدايةً من البنزينِ التقليديِّ حتَّى وقودِ الطائراتِ النفَّاثة  JP-4.

وقد تمَّ إنتاجُ خمسين سيارةً بين عامَي ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةٍ وستين وألفٍ وتسعِمئةٍ وأربعةٍ وستين من سياراتِ كرايسلر توربين

سيارةُ جنرال موتورز فايربيرد :

تمَّ إنتاجُها لأولِ مرةٍ في عامِ ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةٍ وخمسين، تتميَّزُ بتصميمِها الخارجيِّ المصنوعِ من الأليافِ الزجاجيةِ، وامتَلَكَت قوةً كبيرةً بفضلِ مُحرِّكاتٍ توربينيةٍ تَصِلُ قوتُها إلى ثلاثِمئةٍ وسبعين حِصَانًا معَ دورانِ التوربين عندَ ثلاثةَ عشرَ ألفَ دورةٍ في الدقيقةِ

سيارةُ بي إم دابليو إسيتا:

ويعودُ أصلُ تلك السيارةِ ذاتِ التصميمِ الإيطاليِّ إلى شركةِ Iso Company، التي زوَّدَت سيارتِها الصغيرةِ بمُحرِّكٍ بقوةِ تسعةِ أحصنةٍ ونصفٍ، وعجلةٍ خلفيةٍ واحدةِ تمَّ تعزيزُها بأخرى دعمًا لثباتِ السيارةِ وعدمِ انقلابِها.

ومع حلولِ عامِ ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةٍ وخمسين، استحوَذَت BMW على حقِّ تصنيعِ السيارةِ؛ لتُعزِّزَ قدراتِها وتصميمَها الخارجيَّ.

سيارةُ كاديلاك سايكلون:

من أغربِ سياراتِ الخمسينيات التي صمَّمها هارلي إيرل في عامِ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وخمسين لتكونَ كالمَركباتِ الفضائيَّةِ، مُزوَّدة ًبسقفٍ زجاجيٍّ على شكلِ فُقَّاعةٍ قابلةٍ للفتح تسمَحُ للسائقِ بمجالٍ للرؤيةِ بزاويةِ ثلاثِمئةٍ وستين درجةً، بالإضافة إلى رادارٍ مبسطٍ يكشِفُ لقائدِ السيارةِ الأجسامَ الموجودَة حولَه في أثناءَ القيادة.

سيارةُ ستوت سكاراب:

تعمَلُ بنظامِ الدفعِ الخلفيِّ، وتحتوي على مقصورةٍ داخليةٍ تسَعُ ستَّةَ مَقاعِدَ ولم تُنتِجْ شركةُ كرايسلر سوى تسعَ نسخٍ فقط؛ حيثُ لم يُكتَبْ لها النجاحُ في تحقيقِ الانتشارِ بأسلوبٍ ناجحٍ.

سيارةُ جي إم صن رايسر:

صُنِعَت تلك السيارةُ العاملةُ بالطاقةِ بقوةِ سبعةِ آلافٍ ومئتَي خليةٍ شمسيةٍ عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةٍ وثمانين.

حيثُ وصَلَت سرعتُها إلى ستين ميلًا في الساعةِ، واستَطَاعَت تسجيلَ عِدَّةِ أرقامٍ مُميَّزةٍ فيما يخُصُّ السياراتِ التي تعمَلُ بالطاقةِ الشمسية.

سيارةُ بيل بي خمسون:

يبلُغُ طولُها أربعةً وخمسين بوصةً فقط، وعرضُها واحدًا وأربعين بوصةً! تمَّ إنتاجُ خمسين نسخةً منها فقط؛ حيثُ كانت حديثَ الجميعِ عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ واثنين وستين. وفي عامِ ألفَيْن وعشرةٍ تمَّت إعادةُ تطويرِ الطِّرازِ القديمِ من السيارةِ، وإنتاجُ بعضِ النُّسخِ المُزوَّدةِ بمُحرِّكاتٍ كهربائيةٍ.

سيارةُ أمفيكار:

أُنتِجَت في ألمانيا عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وواحدٍ وستين حتى ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةٍ وستين. كانت تلك السيارةُ تمتَلِكُ قدراتٍ تُمكِّنُها من القيادةِ على اليابسةِ إلى الإبحارِ في المياهِ بقوةِ المَراوِحِ المُزدوجةِ، وتُحوِّلُ عجلاتِها الأماميَّةِ إلى عوَّاماتٍ تسمَحُ للسيارةِ بالطفو.