هل المنقذ الهولندي هو الحل في أزمة حاوية قناة السويس؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 مارس 2021
هل المنقذ الهولندي هو الحل في أزمة حاوية قناة السويس؟
مقالات ذات صلة
أزمة في صناعة السيارات بسبب قناة السويس
صور: أكبر سفينة حاويات بالعالم تعبر قناة السويس الجديدة
الحل الأمثل لمشكلة أزمات المرور (فيديو)

كشفت تقارير صحفية أن هناك بعض الآراء المتداولة لإزاحة الحاوية العالقة في قناة السويس المصرية، والتي تسببت في خسائر هائلة للعديد من الشركات وأغلقت منفذًا هامًا للتجارة.

ومن بين هذه الآراء الاعتماد على إحدى سفن شركة سميت سالفدج العملاقة المتخصصة في مثل هذه المهمات وإنقاذ السفن المنكوبة.

من هو المنقذ الهولندي للحاوية العالقة في قناة السويس؟

إنها الشركة الهولندية العملاقة المتخصصة في إنقاذ السفن المنكوبة سميت سالفدج، والتي تمتلك شهرة كبيرة في هذا المجال ولها سجل حافل.

واستطاعت في أكثر من مناسبة إنقاذ ليس السفن فقط، بل الكثير من الأشخاص بفضل تكنولوجيا وأجهزة الشركة التي تقوم بسحب المواد الخطيرة التي تتسرب من بعض السفن.

وكان على رأس هذه المهمات التي خاضتها الشركة الهولندية العملاقة سميت سالفدج عملية انتشال حطام الغواصه النووية الروسية الشهيرة كورسك التي غرقت في عام 2000 .

كما قامت في وقت سابق وتحديدًا في عام 2012 بسحب ما يعادل 2200 طن من الوقود من خزانات سفينة الرحلات الرحلات السياحية كوستا كونكورديا التي تعرضت لحادث مشابه على السواحل الإيطالية.

كما ساعدت سميت سالفدج أيضًا في إنقاذ الناقله النفطيه برستيج التي غرقت عام 2002 قبالة سواحل إسبانيا، ومازالت تصول وتجول، ولكن السؤال هنا هل ستستطيع إنقاذ الموقف مرة أخرى ومع هذا الموقف المتأزم لحاوية قناة السويس؟ هذا ما سنراه الأيام القادمة.

369 سفينة عالقة وخسائر بالملايين

وكشفت هيئة قناة السويس بأن هناك حوالي 369 سفينة عالقة حتى الآن بسبب إيفر غيفن الجانحة، وتقدر الخسائر اليومية بسبب توقف الممر الملاحي إلى حوالي 14 مليون دولار.

ويرى مسؤولو قناة السويس أن الرياح لعبت أحد أدوار جنوح السفينة ولكنه ليس السبب الرئيسي خاصة وأن الرياح كانت تبلغ 40 عقدة، فيما استطاعت قناة السويس تسيير حركة الناقلات البحرية في وقت سابق من شهر مارس في سرعة رياح تزيد على 50 عقدة.

ولا يستبعد مسؤولو ممر قناة السويس بأن سبب جنوح السفينة قد يكون بسبب خطأ بشري أو فني مثل عدم استجابة دفة السفينة إلى تغيير الاتجاه أو تأخر قبطان السفينة في قرار تعديل الدفة وغيرها.

عمل على مدار الساعة

وتعمل هيئة قناة السويس على مدار الساعة في مجاولات مختلفة ما بين شد السفينة وعمليات التكريك والحفر حول مقدمة السفينة من أجل المساعدة في تحريكها ولكن ذلك يكون وقف عدة عوامل مثل المد والجزر وغيرها.

وتعمل قناة السويس على زيادة العمق تحت مقدمة السفينة إلى 18 متراً بدل 5 أمتار وهو العمق القديم لحافة ممر قناة السويس.

وأوضحت هيئة قناة السويس بأن السفينة تحركت 4 أمتار منذ محاولات تعويمها.

السيناريو الصعب

وترجئ قناة السويس التفكير في تخفيف حمولة سفينة إيفر غيفن كأخر الحلول وذلك بسبب الوقت الطويل التي ستستغرقه هذه المهمة.

وكشف المتحدث باسم هيئة قناة السويس بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أبلغ العاملين بالاستعداد لسيناريو تخفيف أحمال السفينة من الآن.

تسهيلات للسفن العالقة

وتعمل هيئة قناة السويس على تقديم تسهيلات للسفن العالقة منها تخفيضات لرسوم العبور من القناة وكذلك تقديم كافة المطالب اللوجستية لها.

لا وفيات بسبب حادث جنوح السفينة

وأكدت هيئة قناة السويس بأنه لا يوجد وفيات أو تلوث بيئي بسبب سفينة إيفر غيفن العالقة في قناة السويس.

وذكرت قناة السويس بأن مصر ستطلب مساعدات دولية في حالة اللجوء إلى السيناريو الأخير وهو تخفيف حمولة السفينة.

مفاجأة عن إيفر غيفين وقناة السويس

فيما أعلن رئيس هيئة قناة السويس عن مفاجأة للبعض وهو أن سفينة إيفر غيفين لم تجنح في مرورها الأول في قناة السويس ولكنها سبق لها العبور من الممر الملاحي العالمي من قبل.

كما قال رئيس الممر الملاحي العالمي إن السفينة لم تعلق في مدخل قناة السويس الجديدة ولكنها جنحت في مدحل قناة السويس الجنوبي وذلك بما يقدر ببعد 30 كيلومتر من مدينة السويس.

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس أن السفينة لو علقت في قناة السويس الجديدة كانت الهيئة استمرت في تمرير السفن من خلال القناة الثانية

و"لو حدث هذا الأمر في قناة السويس الجديدة، لن يكون هناك مشكلة، إذ كان سيتم تشغيل القناة الثانية".

السعودية تدعم مصر في أزمة السفينة

وكشفت هيئة قناة السويس بأن هناك العديد من العروض للمساعدة ما بينها عروض سعودية وأمريكية وكذلك من الإمارات والصين وألمانيا وفرنسا.

فيما دعمت المملكة العربية السعودية جهود مصر في التعامل بكفاءة مع الحادث الذي تسبب في تعطيل ممرات الملاحة العالمية.

وشددت الخارجية السعودية على ثقة المملكة في قدرة وإمكانيات مصر على إنهاء أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس.

وأبدت المملكة استعدادها الكامل لمساعدة مصر بكافة الإمكانيات للتغلب على حادثة السفينة بحسب ما تراه وتقدره السلطات المصرية.

وكانت الخارجية السعودية قد أصدرت بياناً تبدي فيه كافة استعدادها لبذل كل ما يمكن من مساعدة لإعادة قناة السويس للعمل مرة أخرى بإزالة عائق السفينة الجانحة.

مصر تستبعد هذا السيناريو

واستبعدت هيئة قناة السويس تجنب خطوط الشحن استخدام قنوات أخرى بسبب حادث جنوح السفينة في ممرها الملاحي.

وكشفت قناة السويس بأن هناك سفن فضلت الدخول إلى ممر قناة السويس على الاتجاه عبر طريق رأس الرجاء الصالح مع علمها بوجود سفينة جانحة.