آمبر هيرد تبيع هدايا إيلون ماسك ومنها سيارة تسلا لدفع تعويضات جوني ديب

الممثلة الأمريكية لديها فاتورة كبيرة لدفعها بعد أن خسرت قضيتها أمام طليقها جوني ديب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 01 يوليو 2022
آمبر هيرد تبيع هدايا إيلون ماسك ومنها سيارة تسلا لدفع تعويضات جوني ديب
مقالات ذات صلة
فيديو.. لماذا تنافست آمبر هيرد على هذه السيارة من جوني ديب تحديداً
ايلون ماسك الأغني في العالم.. والسبب شركة تسلا للسيارات
إيلون ماسك يسخر من NHTSA بعد استدعاء نصف مليون سيارة تسلا

بعد خسارة قضيتها أمام زوجها السابق جوني ديب سيتعين على الممثلة الأمريكية آمبر هيرد بيع هدايا باهظة الثمن كانت قد تلقتها ذات مرة من رجل الأعمال الجنوب أفريقي إيلون ماسك ومالك شركة تسلا وسبيس إكس من أجل الدفع لجوني ديب بعد أن خسرت قضية التشهير.

اعتادت هيرد أن تكون على علاقة بمؤسس تسلا وسبيس إكس  فقد كانت تتلقى العديد من الهدايا من الملياردير الجنوب أفريقي، إحدى هذه الهدايا كانت سيارة تسلا موديل إكس، وهي سيارة أنيقة وذات أداء قوي تتميز بأنها سريعة وعالية التقنية كما يوجد بها ميزة التحايل البراقة في أبوابها الخلفية ذات الجناح الصقر.

وهي تقدم عرض فريد ولكنه مكلف في فئة السيارات الكروس أوفر المتنامية، يأتي الطراز X قياسيًا بمحركين كهربائيين بإجمالي 670 حصانًا ونظام دفع رباعي، ونسخة ثلاثية المحركات تسمى Plaid تنتج قوة مذهلة تبلغ 1020 حصان، ويقال إنها تصل إلى 60 ميلا في الساعة في 2.5 ثانية فقط.

وفق تسلا الطراز X ليس رشيق مثل طراز S سيدان المشابه ميكانيكياً، لكنها رشيقة بشكل مدهش بالنظر إلى حجمها ووزنها.

أما المقصورة فتتميز بالحداثة مع شاشة عملاقة تهيمن على لوحة القيادة توفر وصول حساس باللمس إلى معظم ميزات الطراز X،  يوفر الصف الثالث من المقاعد مساحة لجميع أفراد الأسرة.

كان هناك جدل في الماضي حول ما إذا كانت قد أحضرت السيارة بنفسها لأنها ممثلة يمكنها تحمل دفع وشراء مثل هذه الأشياء، أو أنها كانت بالفعل هدية من إيلون ماسك، خاصة أن الهدية كانت النسخة المجهزة بالكامل من السيارة، والتي تبلغ قيمتها حوالي 130 ألف دولار أمريكي.

حكم القاضي في محاكمة التشهير بين جوني ديب وهيرد أن افتتاحية واشنطن بوست عام 2018 التي صاغتها هيرد تشوه سمعة نجم قراصنة الكاريبي جوني ديب.

توج قرار المحلفين بالإجماع بمحاكمة استمرت سبعة أسابيع في قاعة محكمة في فرجينيا تضمنت عشرات الشهود والخبراء يدرسون ما إذا كان ديب قد أساء لهيرد - أو العكس - خلال زواجهما الذي دام 15 شهرًا.

وتم التوصل في النهاية لبراءة جوني ديب مع منحه 15 مليون دولار تعويضات تدفعها أمبر هيرد ولكن تم تخفيضها لاحقاً إلى 10.35 مليون دولار بسبب الحد من التعويضات العقابية بموجب قانون الولاية.

فازت هيرد في إحدى التهم المتعلقة المقابلة، حيث طلبت 100 مليون دولار وقالت إنها تعرضت للتشهير من قبل وكيل صحفي لديب ووصف مزاعمها بأنها خدعة إساءة تهدف إلى الاستفادة من حركة أنا أيضاً وهي حملة شهيرة للنجمات اللاتي تعرضن لإساءات جسدية أو اعتداءات من قبل زملاء المهنة، حيث حصلت على 2 مليون دولار.