إلغاء معرض جنيف 2021 رسمياً

  • الأربعاء، 01 يوليو 2020 الأربعاء، 01 يوليو 2020
إلغاء معرض جنيف 2021 رسمياً

أعلن مسؤولو معرض جنيف الدولي للسيارات عن إلغائه للنسخة الثانية على التوالي في ظل الأزمة المالية الحرجة التي يعيشها المعرض وذلك في بيان رسمي.

ويعتبر السبب الأول والرئيسي لإلغاء نسخة 2021 من معرض جنيف الدولي للسيارات هو أن أغلب الطرازات التي كان من المفترض أن تظهر من خلاله قرروا عدم المشاركه بسبب الشك في قدرة تنظيم حدث ضخم يحضره 600 ألف شخص و10 آلاف صحفي في ظل استمرار أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" حتى الآن مع عدم وجود مؤشرات للتخلص منه بشكل نهائي قريباً.

وربما خشيت شركات السيارات من المشاركة إعلان المشاركة في نسخة معرض جنيف لعام 2021 بعد الإعلان السابق بإمكانية عدم إقامته وإلغائه بسبب الأزمة المالية الصعبة للمعرض.

سبب أزمة معرض جنيف


إلغاء معرض جنيف 2021 رسمياًوتسبب إلغاء معرض جنيف الدولي لعام 2020 بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" من خسائر مالية تبلغ 11.3 مليون دولار.

وحاول المعرض في الحصول على قرض من 11 مليون فرانك سويسري من الحكومة ولكن  الاستجابة لم تكن على المستوى الذي يتوقعه منظمو المعرض بعدما وصفوا الشروط للموافقة على الدعم المالي تعسفية.

شروط ضد أهداف معرض جنيف


إلغاء معرض جنيف 2021 رسمياً

ومن ضمن الشروط التي اعترض عليها معرض جنيف هو الاعتماد الكامل على مواهب من خارج المؤسسة في تنظيم المعرض وأفكاره وهو ما يعتبره المعرض ضد أهداف المؤسسة التي بدأت عملها مما يزيد على 100 عام.

وكشفت المؤسسة أن معظم شركائها نصحوها بتأجيل فكرة تنظيم المعرض في عام 2021 وأن يخططوا لإعادة افتتاح معرض جنيف الدولي للسيارات مرة أخرى في عام 2022 ولكن الخسائر أكبر من قدرة معرض جنيف على التعامل معها وحده.

الأمل الأخير

ويعتبر الأمل الأخير للحفاظ على معرض جنيف الدولي للسيارات أن تباع حقوقه إلى شركة باليكبو إس إيه Palexpo SA التي تمتلك مركز المؤتمرات الذي ينظم فيه الحدث.

وسيعد إلغاء معرض جنيف كارثة اقتصادية كبيرة إذ أنه يعتبر الحدث العام الأكبر في سويسرا ويجمع أرباح تصل إلى 200 مليون فراند سويسري سنوياً.

ويتمنى مسؤولو منظمة جنيف أن يصلوا إلى حل ينقذهم من هذه الورطة قبل شهر سبتمبر المقبل وإلا سيعلنوا عدم ظهور المعرض مجدداً وسيتجهوا إلى بيع الأصول الخاصة به.