ارتفاع أسعار 20 سيارة مستعملة بسبب نقص الجديد.. هل تملك واحدة؟

  • تاريخ النشر: السبت، 16 أكتوبر 2021
ارتفاع أسعار 20 سيارة مستعملة بسبب نقص الجديد.. هل تملك واحدة؟
مقالات ذات صلة
ارتفاع أسعار السيارات المستعملة إلى 20% بسبب نقص الجديدة في الإمارات
ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية المستعملة في عام 2022
ارتفاع أسعار أرخص السيارات المستعملة في مصر

نقص كبير في الرقائق مع المرور بأزمة وباء كوفيد 19 عوامل أثرت على إنتاج السيارات الجديدة ووجود قوائم انتظار طيولة تصل إلى العام في حال الرغبة في شراء سيارة جديدة، الأمر الذي أدى إلى عزوف كثير من الراغبين في شراء سيارة جديدة والاتجاه لشراء سيارات مستعملة توفيرًا للوقت.

فإذا كنت تملك سيارة مستعملة بحالة جيدة، فأنت سعيد الحظ لارتفاع أسعار 20 سيارة مستعملة في السوق والتي ارتفعت  في الأشهر الستة الماضية بفضل نقص الموديلات الجديدة، لذا إذا باع أصحابها الآن، فيمكنهم الحصول على صفقات بيع جيدة.

تُظهر الدراسات أن النقص في السيارات الجديدة يعني أن قيم السيارات المستعملة وصلت إلى مستويات عالية قياسية، بزيادة في المتوسط بنسبة 21٪، وهناك بعض الطرز التي قفزت إلى السماء في الأشهر الأخيرة، بنسبة تصل إلى 60٪ في الأشهر الستة الماضية.

تستند البيانات التي تم إجراؤها في تلك البحوث في بريطانيا إلى سيارات عمرها ثلاث سنوات بمتوسط 30.000 ميل على مدار الساعة، فبيع سيارة الآن مقارنة بشهر مارس يوفر لمالكي الجيب ربح ما بين 3.350 جنيه إسترليني و 14.400 جنيه إسترليني نقدًا إضافيًا.

تظهر الأبحاث أن مالكي بعض السيارات يمكن أن يربحوا آلاف الجنيهات الإضافية إذا استفادوا من الطفرة الأخيرة في قيمة السيارات المستعملة وباعوها في الوقت حالي.

مع انخفاض إمدادات السيارات الجديدة وعدم توقع وصول الطلبات اليوم لمدة تصل إلى عام، يمر سوق السيارات المستعملة بفترة طلب دفعت متوسط ​​أسعار الموديلات المستعملة بنسبة 21% أعلى مما كانت عليه في السابق منذ عام.

التقرير يكشف عن 20 سيارة مستعملة ارتفعت قيمتها أكثر في الأشهر الستة السابقة، مع تسارع أسعار سيارات تويوتا أوريس الهجينة وعائلة زافيرا من طراز فوكسهول بنسبة 60 % تقريبًا.

النقص في رقائق أشباه الموصلات اللازمة لأحدث السيارات الجديدة يعني أن الشركات المصنعة ببساطة لا تستطيع تصنيعها بالسرعة الكافية لمواجهة الطلب، وهذه هي الصعوبة التي يواجهها السائقون في وضع أيديهم على بعض السيارات  الجديدة تمامًا خلال الـ 12 شهرًا القادمة التي تحولت إلى السوق المستعملة بدلاً من ذلك، لقد كان هذا اتجاهًا متزايدًا منذ اندلاع الوباء لأول مرة، حيث ارتفعت قيم السيارات المستعملة لمدة 18 شهرًا متتاليًا.

وهذا يعني أن السيارات  السمتعملة أصبحت الآن في المتوسط ​ أكثر تكلفة بأكثر من 2000 جنيه إسترليني مما كانت عليه في هذا الوقت من العام الماضي، فبلغ متوسط ​​قيمة السيارة المستعملة المدرجة في موقع أوتو ترايدر الشهر الماضي 16.067 جنيهًا إسترلينيًا، مقارنة بـ 13.829 جنيهًا إسترلينيًا في سبتمبر 2020 بزيادة قدرها 21.4 % سنويًا.

تقول شركة  Cap hpi، المتخصصة في تقييم السيارات، إن متوسط ​​ارتفاع سعر السيارات المستعملة "الجديدة تقريبًا" بين أغسطس وسبتمبر كان 862 جنيهًا إسترلينيًا، استنادًا إلى محركات عمرها ثلاث سنوات مع تسجيل 30 ألف ميل.

أوضح ديرين مارتن، رئيس قسم التقييمات في الشركة أن الزيادات في القيمة حطمت الأرقام القياسية إلى حد كبير كل شهر منذ إعادة افتتاح صالات عرض السيارات بعد الإغلاق الأولي.

هذا العام، كانت النماذج العادية تلك التي تبيع بكميات كبيرة هي التي تم طلبها، وعادة ما تكون ذات قيم متبقية منخفضة إلى حد ما، فهذا يعني أن هناك متسعًا كبيرًا لارتفاع قيمها، فالتجار يشترون أي شيء حقًا لأن هناك نقصًا في السيارات ولكن طلبًا مرتفعًا بشكل لا يصدق.

لسوء الحظ بالنسبة للمستهلك المشترى، سيتم تجاوز التكاليف المرتفعة التي يدفعها التجار، مما يعني أنها ستؤدي فقط إلى ارتفاع أسعار السيارات المستعملة، في حين أن هذه ليست أخبارًا جيدة لأي شخص في السوق لسيارة بديلة، إلا أنها لأصحابها الذين يرغبون في البيع،

أدى جنون شراء السلع المستعملة إلى زيادة قيمة بعض السياراتغير المتوقعة، بما في ذلك زافيرا MPV من  فوكسهول، والتي ارتفعت قيمة بمقدار 5 آلاف جنيه إسترليني في الأشهر الستة أو السبعة الماضية.

من الصعب حقًا فهم مثل هذه الأرقام، لكن هذا يرجع إلى قوة الطلب والقيود المفروضة على المعروض من السيارات الجديدة، في حين أن هذه الزيادات مفاجئة، حتى بالنسبة إلى المطلعين على الصناعة، يتم تحذير السائقين من أنه حتى لو قاموا بالبيع من أجل الربح، فإنهم يواجهون الاضطرار إلى دفع قسط مقابل محرك بديل تم شراؤه مستعملًا، أو تحمل أسابيع أو شهور في نهاية دفاتر الطلبات المتدفقة للمركبات الجديدة.