ارتفاع جنوني في أسعار المحروقات في أمريكا

أعلى مستوى للأسعار يعود إلى 2005

  • تاريخ النشر: الجمعة، 20 مايو 2022
ارتفاع جنوني في أسعار المحروقات في أمريكا
مقالات ذات صلة
أسعار المحروقات في أمريكا مشكلة قد تستغرق وقتًا طويلًا
أسعار المركبات الكهربائية تتجه إلى ارتفاع جنوني
أمريكا تعاني من ارتفاع أسعار البنزين

لن يأتي تخفيف أسعار الغاز للمستهلكين الأمريكيين قريبًا مع تلاشي السفر الصيفي والطلب الشتوي على الديزل في أمريكا الجنوبية في ساحة مزدحمة بالفعل بالخدمات اللوجستية والتضخم المستمر. 

بينما توقفت أسعار الغاز عن الارتفاع بالسرعة التي توقفت فيها فور الغزو الروسي لأوكرانيا، ارتفع المتوسط الوطني بمقدار 0.50 دولار إضافي منذ شهر مضى.

من المتوقع أن ينتعش السفر بشكل كبير هذا الصيف حيث اتخذت معظم البلاد قرارًا واعيًا بوضع حقبة كوفيد وراءها على الرغم من تحذيرات البلديات الحضرية على وجه الخصوص من أن مخاطر التعرض وانتقال العدوى لا تزال مرتفعة في المناطق المزدحمة والمساحات الداخلية.

واعتبارًا من يوم الأربعاء، كان متوسط السعر الوطني 4.59 دولارًا للغالون العادي الخالي من الرصاص، وكانت الأسعار في كل ولاية أمريكية أعلى من 4.00 دولارات للغالون، وفقًا لما توضحه جمعية السيارات الأمريكية AAA.

تم شحن ما يصل إلى 2.09 مليون برميل يوميًا من البنزين والديزل ووقود الطائرات من ساحل الخليج الأمريكي في أبريل، وفقًا لتقارير بلومبرج. 

ذهب معظمهم إلى أمريكا اللاتينية، حيث سيظل الطلب على وقود الديزل مرتفعًا خلال فصل الشتاء في نصف الكرة الجنوبي. 

ومن المتوقع أن تكون المكسيك زبونًا رئيسيًا للديزل الأمريكي، والذي يرتفع سعره عن البنزين العادي بقيمة دولار للغالون الواحد.

في حين أن استخدام الديزل بين المسافرين الأمريكيين منخفض، فإن سلسلة التوريد المتعثرة بالفعل ستشعر بالضغط المتزايد. 

سائقي الشاحنات، الذين يساورهم القلق بالفعل بشأن التكاليف المتزايدة غير المدفوعة التي لديها القدرة على إخراج مشغلي الملاك الأصغر من العمل، سيكون لديهم نفقات وقود أعلى للتعامل معها. 

تجاوز متوسط أسعار التجزئة للديزل 5.50 دولارات للغالون هذا الشهر وهو أعلى مستوى في السجلات يعود إلى 2005.

كانت الأسعار تتفاعل مع العقود الآجلة القياسية والمخزونات المنخفضة منذ عقود، مما زاد الضغط على المستهلكين الذين يتعاملون مع ارتفاع التضخم.

أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى ضيق الإمدادات العالمية من الوقود وأدى إلى منافسة دولية شرسة على الديزل المنتج على ساحل الخليج الأمريكي.