استمرار ارتفاع أسعار السيارات المستعملة بمعدل قياسي 25%

  • تاريخ النشر: السبت، 06 نوفمبر 2021
استمرار ارتفاع أسعار السيارات المستعملة بمعدل قياسي 25٪
مقالات ذات صلة
ارتفاع أسعار السيارات المستعملة في المملكة المتحدة
ارتفاع أسعار أرخص السيارات المستعملة في مصر
بريطانيا: ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية المستعملة

ارتفاع كبير في أسعار السيارات المستعملة، حيث أظهرت البيانات الجديدة المنشورة أن الزيادات القياسية في أسعار السيارات المستعملة لا تظهر أي علامات على التباطؤ، حيث سجل شهر أكتوبر أكبر ارتفاع شهري على الإطلاق.

شهد الشهر التاسع عشر على التوالي من ارتفاع الأسعار ارتفاعًا في قيمة متوسط ​​السيارات المستعملة بنسبة 25.6%، وفقًا لمؤشر Auto Trader لأسعار التجزئة.

وهذا يعني أن كثيراً من المشترين يتجهون إلى سوق السيارات المستعملة بسبب التأخير الكبير في تسليم السيارات الجديدة، فشهدوا ارتفاع الأسعار المستعملة بنحو 3 آلاف جنيه إسترليني في خمسة أشهر فقط، حيث ارتفعت الأسعار من 13.973 جنيهًا إسترلينيًا في مايو إلى 16.878 جنيهًا إسترلينيًا في الشهر الماضي.

تم تعيين الرقم القياسي السابق للزيادة الشهرية في متوسط ​​القيم المستخدمة في سبتمبر، مما يوضح مدى ارتفاع الطلب حاليًا على السيارات المستعملة.

يتم إبراز ذلك من خلال ما يقرب من واحدة من كل أربعة 22.2% من السيارات الجديدة تقريبًا تلك التي يصل عمرها إلى عام واحد والتي يتم الإعلان عنها حاليًا أعلى من أسعارها الجديدة على الطريق.

هذه قفزة كبيرة عن أعلى مستوى سابق على الإطلاق بنسبة 17% المسجل في سبتمبر، وما يقرب من ستة أضعاف ما كان عليه في يناير 4%، ومن بين الطرازات التي شهدت أكبر زيادة في متوسط ​​الأسعار هي لاند روفر ديفندر 90 بزيادة 68.8%  و ​​110 بزيادة 39.3%، مع كون JLR واحدة من أكثر الشركات المصنعة تضررًا من نقص الرقائق وتقر بالتأخير في التسليم، أكثر من 12 شهرًا.

القيم المتوسطة تخص طرازات ديفندر لجميع السنوات، وليس فقط الجيل الأخير من 4X4 الذي تم إطلاقه في عام 2019، فتم تسجيل زيادات ملحوظة أخرى في السيارة الرياضية القديمة من جاكوار XK، وسيارة Alhambra MPV ذات السبعة مقاعد، وعائلة هيونداي i30 هاتشباك، وفورد فوكس المفضلة دائمًا، وكلها شهدت ارتفاعًا في القيم بنسبة تتراوح بين 40% و 45%.

يقول موقع Auto Trader إن الزيادة في القيم المستعملة كانت مدفوعة بالكامل تقريبًا بالمستويات العالية بشكل استثنائي من طلب المستهلك الناجم عن تأثير نقص أشباه الموصلات على إنتاج السيارات الجديدة.

أسباب ارتفاع أسعار السيارات المستعملة

مع استمرار الشركات المصنعة في جميع أنحاء العالم في الكفاح من أجل الحصول على المكونات اللازمة لأحدث موديلاتها، أدت التأخيرات في الإنتاج إلى توسع دفاتر الطلبات وتأجيل عمليات التسليم المقدرة للمركبات إلى أكثر من 12 شهرًا في بعض الحالات.

يقول السوق عبر الإنترنت إن هذا شهد حركة مرور غير مسبوقة إلى موقعه على الويب، والتي ارتفعت الشهر الماضي بنسبة 30% مقارنة بشهر أكتوبر 2019.

مؤشر آخر للطلب الهائل في السوق هو متوسط ​​عدد المشاهدات التي تتلقاها السيارة المُعلن عنها في Auto Trader، في الشهر الماضي، زاد هذا المتوسط ​​بنسبة 35% عن العام الماضي.

ونتيجة لذلك، شهد متوسط ​​عدد الاستفسارات المرسلة إلى تجار التجزئة أيضًا ارتفاعًا كبيرًا، بزيادة 40%، وبيعت السيارات بنسبة 11% أسرع في الشهر الماضي مما كانت عليه في أكتوبر 2019.

القفزة في الطلب والاستفسارات وأوقات البيع السريعة تعني أن المعروض من السيارات المستعملة يتضاءل، في الواقع، كان لدى تجار التجزئة عدد أقل من المحركات المعلن عنها بنسبة 12.2% عما كانوا عليه قبل عامين ومركباتها المزودة بمحركات احتراق داخلي لديها أكبر عدد من الانخفاض، هو عدد من البنزين المستخدمة وسيارات الديزل في السوق انخفض 5% و 12.8% في العام على اساس سنوي على التوالي في مواجهة الطلب الكبير.

نتيجة لذلك، ارتفعت الأسعار المتشابهة لكليهما بشكل كبير، مع نمو متوسط ​​سعر سيارة البنزين 15.620 جنيهًا إسترلينيًا بنسبة 26.2% على أساس سنوي وتزايد سعر سيارة الديزل 16.880 جنيهًا إسترلينيًا بنسبة 26.7%.

كما أن الطلب يفوق بكثير المعروض من المركبات منخفضة الانبعاثات، الأمر الذي دفع متوسط ​​سعر متوسط ​​EV بنسبة 20.7% إلى 25.271 جنيهًا إسترلينيًا.

توقعات باستمرار أزمة الرقائق لـ 2022

تعتمد بيانات Auto Trader على تحليل الأسعار اليومي لـ 900 ألف مركبة معروضة للبيع على الموقع، ويقول ريتشارد ووكر، مدير البيانات والرؤى في Auto Trader، إنه يتوقع استمرار القيم المستخدمة في مسار مماثل في العام المقبل، مع توقع استمرار نقص رقائق أشباه الموصلات في منتصف عام 2022.

وأوضح أن ما نراه حاليًا في السوق هو نتيجة للاقتصاد الأساسي طلب استهلاكي قوي للغاية وسلسلة توريد مقيدة لا يمكن ببساطة اللحاق بها.

وبالنظر إلى المستقبل، سيستمر الطلب في تعزيزه من خلال المستويات الصحية لثقة المستهلك، والتحول الإيجابي نحو ملكية السيارات، ومبيعات 1.5 مليون سيارة مفقودة في عام 2020.

أضف إلى حقيقة أنه من غير المحتمل أن نشهد عائدًا قويًا على مستويات العرض بسبب الانخفاض في أحجام مبيعات السيارات الجديدة خلال السنوات الأخيرة وانخفاض مستويات التسجيل المسبق، يمكننا أن نتوقع نموًا قويًا في الأسعار على أساس سنوي إلى تستمر حتى العام المقبل.

يقول ووكر إنه يتوقع أن يشهد بعض التراجع الطفيف على أساس أسبوعي بينما نتجه نحو فترة الأعياد الأكثر هدوءًا تقليديًا، ويأمل أن تساعد في مستويات العرض والطلب حتى مع انتهاء اتفاقيات التمويل وعقود الأسطول.