تسلا تشرح المضخة الحرارية المبتكرة والفعالة في فيديو جديد

تفكير شركة تسلا خارج الصندوق أدى إلى تصميم ما يمكن القول إنه أفضل مضخة حرارية للمركبات الكهربائية في السوق

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 يناير 2023
تسلا تشرح المضخة الحرارية المبتكرة والفعالة في فيديو جديد
مقالات ذات صلة
استدعاء 26000 سيارة تسلا بسبب فشل المضخة الحرارية
سبب احتياج السيارات الكهربائية إلى مضخة حرارية في الشتاء
فولكس فاجن ID.4 بدون مضخة حرارية بسبب نقص أشباه الموصلات

أدى تفكير شركة تسلا خارج الصندوق إلى تصميم ما يمكن القول إنه أفضل مضخة حرارية للمركبات الكهربائية في السوق كشفت عنه الشركة مؤخراً في فيديو دعاية جديد تشرح فيه عمل تلك المطخة المبتكرة والجديدة.

أصبحت المضخات الحرارية الآن قياسية في جميع سيارات تسلا الكهربائية الجديدة، الأمر الذي يحدث تحسناً كبيراً في كفاءة السيارة أثناء الطقس البارد والحفاظ على مداها.

فالشتاء العدو الأكبر للسيارات الكهربائية حيث يتسبب في نقص المدى إلى النصف وهو ما كشفت عنه الكثير من التجارب خاصة لسيارات تسلا التي يتضرر مداها بشكل كبير في الشتاء.

تقدم تسلا وصفاً مثيراً للاهتمام لمضخة الحرارة التي تم إنشاؤها للطراز Y وتم نشرها لاحقاً على الطراز 3 و موديل S و موديل X في مقطع فيديو جديد تم نشره على قناتها على يوتيوب.

المضخة الحرارية، كما وصف نائب رئيس هندسة المركبات في تسلا لارس مورافي في الفيديو، هي ببساطة نظام تكييف هواء يعمل في الاتجاه المعاكس، في الظروف الباردة، تأخذ المضخة الحرارية حرارة إضافية من المحرك لزيادة معدلات الشحن الفائق ومدى القيادة.

يمكن لمضخات الحرارة في سيارات تسلا الاستفادة من الحرارة المتولدة عن البطارية ووحدات المحرك لتدفئة المقصورة وتوفير الطاقة وتحسين المدى في الرحلات الطويلة.

صمم المهندسون المضخة الحرارية بطريقة فريدة كما يفعلون مع أجزاء كثيرة من سيارات تسلا، وفقاً للفيديو، اختارت الشركة تصميماً جديداً أثناء اعتماد التكنولوجيا، وخضعت لعدة مراجعات عبر عملية التجربة والخطأ.

تشتمل مضخة تسلا الحرارية على العديد من التحسينات، بما في ذلك "المشعب الفائق" و "الصمام الثماني"، مما يعمل على تحسين كفاءة وتكامل نظام المضخة الحرارية، في درجات الحرارة الباردة حقاً، على سبيل المثال، حيث تفشل مضخات الحرارة الأخرى، قد يولد نظام تسلا الحرارة الخاصة به للحفاظ على دفء المقصورة وإعطاء الأولوية للطاقة.

كان الهدف الآخر لشركة تسلا عند تصميم المضخة الحرارية هو تقليل التعقيد، وهو ما حققه الفريق من خلال التفكير خارج الصندوق، احتاج المهندسون، على سبيل المثال، إلى ترتيب جديد لحلقة المبرد، لذلك قاموا بدمج صمامين في صمام واحد أثناء وجودهم فيه.

علاوة على ذلك، سمح استخدام المشعب الفائق لشركة تسلا بتقليل عدد المكونات بشكل كبير.

نتيجة لذلك، أصبحت المضخة الحرارية الآن أسهل وأقل تكلفة في التصنيع، فضلاً عن أنها أكثر موثوقية نظراً لوجود عدد أقل من المكونات التي يمكن أن تتعطل بمرور الوقت.

شاهد الفيديو أعلاه لاكتشاف المزيد حول مضخة تسلا الحرارية، وكيف توصل المهندسون إلى تكوينها الحالي، ولماذا يعتقدون أنها الأفضل في السوق الآن.