تسلا تقدم روبوت بشري في أحدث اختراعاتها وتعد بالكثير

  • تاريخ النشر: السبت، 21 أغسطس 2021
تسلا تقدم روبوت بشري في أحدث اختراعاتها وتعد بالكثير
مقالات ذات صلة
تسلا تقدم مليون دولار لمن يخترق السيارة 3
هيونداي كونا فيس ليفت في صور تشويقية تعد بالكثير
شركة صينية تتفوق على جنرال موتورز في القيمة السوقية وتعد بهزيمة تسلا

كشفت شركة تسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية عن ابتكار يطلق عليه اسم "تسلا بوت" وهو روبوت بشري صديق للإنسان.

وتثق تسلا في قدرتها على تقديم النموذج الأولي من الروبوت البشري خلال عام 2022.

ووصف إيلون ماسك المدير التنفيذي لتسلا شركته بأنها أكبر مصنع للروبوتات في العالم.

وأوضح إيلون ماسك حديثه مؤكداً أن سيارات تسلا ما هي إلا روبوتات ذكية على هيئة سيارات.

وذكر إيلون ماسك بأن تسلا بوت سيمتلك 8 كاميرات للسائق الآلي مع جهاز حاسوب FSD، بالإضافة إلى شاشة مثبتة على الرأس و40 مشغلاً كهروميكانيكي وهو ما سيسمح للروبوت بالتحرك مثل البشر.

أما عن مواصفات الروبوت فطوله يبلغ 1.73 متر، ووزنه 56.7 كيلوجرام وسيصمم بطريقة تمكنه من حمل أوزان حتى 20.4 كيلوجرام.

ويمكن لروبوت تسلا المشي وكذلك الركض بسرعات تصل إلى 8 كيلومترات في الساعة.

وصممت تسلا الروبوت الخاص بها ليكون ودوداً، كما أنه أبطأ وأقل قوة من الإنسان وهو ما سيجعل التغلب عليه وتجاوزه أمر سهل على أي شخص.

وتعمل تسلا على تقديم الروبوت البشري ليوفر خيار الراحة من الأعمال البدنية على البعض، وستكون المهمات الخطيرة والمتكررة والمملة من نصيب الروبوتات.

ويستطيع الروبوت التحرك بحرية من خلال السائق الآلي دون الاصطدام بأي أجسام حوله، وسيكون الروبوت قادر على فهم الأشخاص من خلال التعرف على الأصوات وكذلك القيام بمهام مثل الذهاب إلى المتجر والمساعدة في الأعمال اليومية.

ولا تعتبر تسلا أول من أطلق روبوت خلال الروبوتات من صناع السيارات إذ أطلقت هوندا من قبل روبوت باسم Asimo، كما قدمت تويوتا روبوت لمساعدة الأطفال.

واستحوذت شركة هيونداي خلال بداية العام الجاري على شركة بوستون ديناميكس لصناعة الروبوتات.

وفي الختام، يُذكر أن تيسلا ليست أول صانعة سيارات تدخل عالم الروبوتات، حيث أطلقت هوندا روبوت Asimo في 2000 وصنعت تويوتا روبوتات مرافقة للأطفال، بينما قامت هيونداي بالاستحواذ على بوستون دايناميكس في وقت سابق من هذا العام.

الروبوتات وعالم السيارات 

وكانت شركة فورد الأمريكية الرائدة في مجال صناعة السيارات قد كشفت عن استخدامها لنظام جديد يعتمد على الروبوتات الآلية داخل مصانعها.

وأعلنت فورد بأن الروبوتات الجديدة تستخدم في اختبار السيارات وذلك من خلال تطوير أوضاع لمحاكاة أقصى الظروف الطبيعية أثناء اختبار السيارة وقيادتها.

واعتمد مركز فورد في مدينة كولونيا الألمانية في اختباراته على روبوتات لمساعدة المهندسين على تجنب عوائق السفر وذلك لتمكينهم من إجراء الاختبارات الواقعية وتجهيزات الأمان المطلوبة مثل الأكسجين والمعدات الطبية الأخرى.

وأوضحت فورد بأن الاختبارات التي تستخدم فيها الروبوتات الآلية صعبة وشاقة وهو الأمر الذي قد يجهد سائقي الاختبارات في الظروف العادية.

وذكرت فورد عدة تفاصيل عن الروبوتات الآلية المستخدمة في عمليات اختبارات السيارات إذ اعتمدت الشركة على روبوتين أطلقت عليهما اسم شيلبي ومايلز.

واستطاع الروبوتان العمل في درجات حرارة تراوحت ما بين 40 درجة مئوية تحت الصفر وحتى 80 درجة مئوية وذلك رغبة من الشركة لمحاكاة أقصى الظروف في الصحراء المغربية وفي مناطق سيبيريا الثلجية وفي أعلى قمم جبال الألب كذلك.

وقامت فورد بتصميم روبوت يحاكي جسد الإنسان أثناء الضغط على بدالات البنزين والمكابح وغيرها مع التحكم في ناقل الحركة وتشغيل المحرك كذلك.

ولا تعتبر هذه هي المرة الأولى التي تعتمد فيها شركة فورد على روبوتات إذ أن الشركة استخدمت من قبل روبوتات صغيرة على هيئة "كلاب" للقيام بمهمات المسح وتصوير مصنع الشركة في ولاية ميشيجان الأمريكية.

ونشرت شركة فورد فيديو عن استخدامها لهذه الكلاب الآلية التي يمكنها أن تقدم خرائط دقيقة للغاية وثلاثية الأبعاد للمصنع ويمكن الاستفادة منها عند الرغبة في تغييره.

وأقرت فورد أنها لم تصنع هذه الكلاب الآلية ولكنها استأجرتها من شركة في بوسطن تشتهر بتصميماتها الآلية المثيرة للإعجاب ومنها نسختي الكلاب الآلية التي قامت الشركة الأمريكية باستئجارهما.

وكشفت فورد عن التقنيات والتكنولوجيا الحديثة التي تتمتع بها هذه الكلاب الآلية إذ أنها مزودة بأدوات مسح وكاميرات بدقة عالية وذلك من أجل التقاط صور وتصميم خرائط ثلاثية الأبعاد منها.

وأوضحت فورد أنها تكون في حاجة باستمرار لتغيير الأدوات التي تستخدمها في مصنعها عند الاستعداد لبداية إنتاج طرازات جديدة وهو الأمر الذي يعد مرهق جدا وذلك بخلاف التكلفة العالية.

وأشارت فورد أن استخدامها للكلاب الآلية يوفر الكثير من الوقت والجهد والتكلفة أيضا، إذ يمكن مشاهدة الفيديو والخرائط ثلاثية الأبعاد التي تقوم بتصويرها هذه الروبوتات لاستخدامها في تجهز المصنع للتغيير بشكل سريع.

روبوتات هيونداي تساعد الشرطة 

كما قررت شركة ولاية هاواي الأمريكية الاعتماد على الكلاب الآلية التي تصنعها شركة Boston Dynamics المملوكة لمجموعة هيونداي موتور الكورية الجنوبية الرائدة في مجال صناعة السيارات والتي استخدمتها شركة فورد في مصانعها كذلك. 

وتشتهر هذه الشركة التابعة لهيونداي بصناعة الكلاب الآلية من طراز "سبوت" وتعرض هذه النماذج للبيع والتي يمكن استخدامها في خدمات الإنقاذ والاستطلاع العسكري واستخدامات أخرى متعددة.

وكشفت شركة ولاية هاواي الأمريكية بأنها اشترت الكلب الآلي من هيونداي بسعر 150 ألف دولار أي ما يوازي 564 ألف ريال سعودي بضعف الثمن الأصلي له.

ويتوقع بأن الشركة قامت بالكثير من التعديلات على الكلب الآلي وهو سبب تضاعف سعره وبالتأكيد فإنه أصبح قادراً على تنفيذ مهام الشرطة المختلفة.

وتشير التقارير إلى أن الشرطة باتت تعتمد على توظيف الكلاب الآلية في الشوارع بحثاً عن المشردين لقياس درجات حرارتهم وإجراء الفحوصات الطبية الخفيفة وذلك ضمن جهود متابعة انتشار فيروس كورونا.

وتستهدف الشرطة من خلال توظيف الكلاب الآلية أن تعتمد عليها في توصيل المعدات الطبية والطعام وكذلك بعض جهود الاستطلاع والتحري في مختلف المدن والمناطق.

كما سبق لشركة هيونداي استخدام هذه الروبوتات الآلية في العديد من الأمور سواء المساعدة الداخلية في مصانعها أو استخدام روبوتات أخرى في معارض السيارات الخاصة بها كدعاية تشجع العملاء على زيارة هذه المعارض والتعامل عن قرب مع الروبوتات التي توفر الكثير من المعلومات حول السيارات المطروحة.