تفاؤل فولكس فاجن رغم استمرار تداعيات كورونا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 17 يوليو 2020
تفاؤل فولكس فاجن رغم استمرار تداعيات كورونا
مقالات ذات صلة
فولكس فاجن ID.4 الكهربائية تظهر رسمياً
بوغاتي الهايبركار الكهربائية كلياً تقترب من الواقع
اندماج بين فولكس فاجن وفورد لصالح مستقبل الكيانين

أبدت مجموعة فولكس فاجن الألمانية الرائدة في مجال صناعة السيارات ثقتها في مبيعاتها بالسوق الصيني الذي يعد أكبر أسواق السيارات على المستوى العالم.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" أن فولكس فاجن تعتبر قوة السوق الصيني واستعادته السريعة لعافيته سيجعلها قادرة على عبور أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" والأضرار الكبيرة التي سببها لصناعة السيارات في عام 2020 أسرع من المتوقع.

أداء جيد في السوق الصيني 

ووصفت فولكس فاجن مبيعات علاماتها التجارية بأنها تبلي بلاء حسناً في الصين وهو ما يرفع من توقعات المجموعة في النصف الثاني من 2020.

وتطمح فولكس فاجن في أن تحقق خلال النصف الثاني من عام 2020 رقم مماثل لما حققته من مبيعات في النصف الأول من عام 2019.

وعانى السوق الصيني خلال الربع الأول من عام 2020 من انهيار حاد بسبب التفشي الكبير لفيروس كورونا في البلاد وهو ما أثر على الكثير من شركات السيارات التي تعتمد في مبيعاتها بشكل كبير على هذا السوق الأضخم على مستوى العالم.

مؤشرات على التعافي 

وتأمل فولكس فاجن أن تستمر في التعافي من انخفاض المبيعات الذي وصل إلى 35% مقارنة بالعام الماضي خلال الربع الأول من 2020 خلال النصف الثاني من العام الجاري وبداية العام المقبل.

وكشفت فولكس فاجن عن مبيعات الربع الثاني التي انخفضت بنسبة 17% مقارنة بالعام الماضي وهو ما يؤكد أن السوق يتجه إلى التعافي.

وتعمل فولكس فاجن بقوة خلال ماتبقى من عام 2020 لتحسين مبيعاتها في فئة السيارات الفارهة مع طرح ثلاثة موديلات جديدة في السوق الصيني من جيتا بعد تطويرها.

وبرغم تفاؤل فولكس فاجن فإن الشركة تخشى من حدوث موجات ثانية من فيروس كورونا خلال الخريف أو الشتاء المقبلين وهو ما سيعطل المبيعات بشكل كبير وسيعيد الأزمة إلى السطح مرة أخرى.

يأتي ذلك بعدما أبدى كريستيان داهلهايم مدير مبيعات مجموعة فولكس فاجن رأيه في الوقت الذي يحتاجه السوق الأوروبي بشكل خاص والعالمي بشكل عام من أجل التعافي من الآثار الضخمة لفيروس كورونا والتي أدت إلى انهيار المبيعات وحملت الشركات خسائر فادحة بمليارات الدولارات.

وتوقع مدير مبيعات فولكس فاجن أن يحتاج السوق الأوروبي إلى عامين على الأقل من أجل التعافي من آثار كورونا، فيما لن يحتاج السوق الصيني لكل هذه المدة وهو ما يعني قدرته على التعافي بشكل أسرع.

الموقف في أسواق الأمريكتين 

وقال مدير المجموعة الألمانية أن الموقف في السوق الأمريكي لا يزال غامضاً وصعب التنبؤ به ولكن بشكل عام قد يحتاج السوق في الولايات المتحدة لذات الفترة الزمنية لتعافي السوق الأوروبي.

وتأمل مجموعة فولكس فاجن أن تتمكن من استعادة المعدلات الطبيعية لمبيعاتها في السوق الصيني خلال الأشهر المقبلة عكس أمريكا الجنوبية التي ستحتاج على الأقل إلى ثلاثة سنوات للوصول إلى المعدلات الطبيعية أي بحلول عام 2023.

وترصد فولكس فاجن الكثير من المؤشرات المبشرة ببداية تعافي السوق وذلك من خلال فتح الوكلاء لصالات العرض مرة أخرى وهو ما يعني زيادة حجم المبيعات عن الفترات السابقة من عام 2020.

أكبر خطة طرح في تاريخ فولكس فاجن رغم الأزمة

ولكن رغم الصعوبات التي يواجهها السوق الأوروبي والعالمي بسبب آثار فيروس كورونا فإن مجموعة فولكس فاجن العملاقة تخطط إلى طرح 34 طرازاً جديداً خلال عام 2020 وهو ما يوصف بأكبر خطوة طرح في تاريخ الشركة العريقة.

وأعلن رالف براندشتاتير مدير التشغيل والرئيس التنفيذي لفولكس فاجن أن المجموعة أنه هناك خطط ضخمة لطرح عدد كبير من الموديلات التي تحمل العلامة التجارية الشهيرة للشركة الألمانية خلال العام الجاري.