توقف إنتاج فورد F-150 للمرة الثانية خلال شهر

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 فبراير 2022
توقف إنتاج فورد F-150 للمرة الثانية خلال شهر
مقالات ذات صلة
فورد توقف إنتاج برونكو و F-150 ونماذج رئيسية أخرى
فورد تعاني في إنتاج فورد F-150
فورد F-150 تعود لعمليات الإنتاج مجدداً

توقف Ford مؤقتًا إنتاج F-150 في أحد مصانعها هذا الأسبوع. وفقًا لتقرير رويترز، حيث يرجع ذلك إلى أزمة نقص إمدادت الإنتاج وفي مقدمتها الرقائق الإلكترونية.

حيث تستعد Blue Oval لوقف إنتاج أفضل مبيعاتها مبيعًا بسبب النقص المستمر في أشباه الموصلات - وهي أزمة عالمية أثرت بالفعل على العديد من الصناعات ، بما في ذلك إنتاج السيارات.

توقف إنتاج فورد F-150 للمرة الثانية خلال شهر

وسيكون توقف الإنتاج هو الثاني لهذا الشهر ، بعد خفض الإنتاج في مصانع التجميع في ميتشجان وميسوري في وقت سابق في فبراير.

ومن جانبها، ذكرت رويترز أن مصنع التجميع في مدينة كانساس سيتي في كلايكومو بولاية ميسوري هو الوحيد الذي سيشهد توقف الإنتاج.

وفي هذا الصدد، قال مسؤولو فورد إن مصنع F-150 في ديربورن بولاية ميشيغان سيواصل إنتاجه.

توقف إنتاج فورد F-150 للمرة الثانية خلال شهر

ومع ذلك، فإن المشكلة لا تؤثر فقط على إنتاج السيارة. قال United Auto Workers Local 249، النقابة التي تمثل العمال في مصنع Claycomo، إن الإغلاق لمدة أسبوع يعني أيضًا أنه سيتم تسريح بعض الموظفين مؤقتًا.

وتجدر الإشارة إلى أن العمال المتأثرين لن يذهبوا إلى العمل حتى 7 مارس 2022 ، ما لم يتم إخطارهم بخلاف ذلك.

وشملت مشاكل الإنتاج في وقت سابق من هذا الشهر معظم سيارات فورد الأكثر مبيعًا، بما في ذلك برونكو.

ومن بين منتجات فورد الأخرى التي تأثرت بالتوقف المؤقت سيارات رينجر وإكسبلورر وموستانج ماك إي ولينكولن أفياتور في مصانع الشركة في ميشيغان وإلينوي وميسوري والمكسيك.

كما ذكرنا، تم أيضًا تقليل إنتاج F-150 و Transit في ميشيغان وميسوري. كل هذا نتيجة لأزمة الرقائق العالمية.

وقالت الشركة المصنعة للسيارات في بيان أرسل إلى سي إن بي سي: "يستمر النقص العالمي في أشباه الموصلات في التأثير على مصانع فورد في أمريكا الشمالية.

وهذا جنبًا إلى جنب مع شركات صناعة السيارات وغيرها من الصناعات في جميع أنحاء العالم".

أزمة نقص الرقائق الإلكترونية

وجدير بالذكر أن أزمة نقص الرقائق الإلكترونية أثرت بشكل سلبي على صناعة السيارات حول العالم، وهي ناتجة عن أزمة فيروس كورونا المستجد الذي أدى إلى تقليص حجم إنتاج أشباه الموصلات، مما انعكس سلبًا على مصانع السيارات حول العالم.