تيسلا تتهم ريفيان بسرقة أسرارها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 24 يوليو 2020
تيسلا تتهم ريفيان بسرقة أسرارها
مقالات ذات صلة
تيسلا موديل إس بلايد قوتها أكثر من 1000 حصان
تيسلا تستعد لتقديم أحد أكثر سيارات العالم قيمة
كندي يستسلم للنوم ويترك سيارته تسير بسرعة 150 كم/س

قررت شركة تيسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية أن ترفع دعوى قضائية ضد منافستها ريفيان بتهمة سرقة أسرار الشركة ومحاولة إغراء موظفيها بشكل غير قانوني.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" أن تيسلا اتهمت ريفيان بسبب استخدامها لوسائل تندرج تحت بند المنافسة غير العادلة وذلك في دعوى قضائية قدمت إلى محكمة سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا.

إغراء الموظفين للحصول على الأسرار 

وأضافت تيسلا إلى أن ريفيان حاولت إغراء موظفين يعملون في الشركة من أجل الحصول على معلومات سرية الإفصاح عنها يضر بمصالحها.

ووصفت تيسلا في الدعوى أن ريفيان حاولت سرقة معلومات سرية والتي تعد من الشروط الأساسية للتنافس وذلك عند مغادرة موظفي تيسلا من الشركة للبحث عن فرص عمل جديدة.

وأشارت تيسلا إلى أن ما تقوم به ريفيان يعد تصرف خاطئ وخطير ويهدد مصالحها بشكل واضح وهو أمر لا يجب السكوت عليه ولذلك قامت برفع دعوى قضائية.

ريفيان ترفض الاتهامات

ومن جانبها، رفض ريفيان كل الادعاءات التي وجهتها تيسلا وذكرت على لسان متحدث باسمها بأن ما ذكرته الشركة الأخرى لا أساس له من الصحة بل ويتعارض مع ثقافة ريفيان وروحها والسياسات المتبعة فيها.

وأضاف المتحدث باسم ريفيان أن عند الانضمام إليها نطلب من الجميع عدم إدخال الملكية الفكرية لأصحاب العمل السابقين في منظمة الشركة.

ولا تعد هذه هي المواجهة القضائية الوحيدة التي تدخل فيها تيسلا خلال هذه الفترة، فالشركة الأمريكية تقف أمام القضاء الألماني ولكن كمتهمة وليست ضحية هذه المرة.

وتواجه تيسلا دعاوى قضائية في ألمانيا بسبب أنظمة القيادة الذاتية، وتوجه هذه الدعاوى للشركة الأمريكية تهم منها المنافسة غير الشريفة.

إعلانات مضللة

ويعتبر مركز الحماية من المنافسة غير المشروعة في ألمانيا أن تيسلا تستخدم إعلانات مضللة وغير دقيقة خلال حديثها عن أنظمة القيادة الذاتية.

ويصف المركز الألماني للحماية من المنافسة غير المشروعة أن تيسلا توهم عملائها بأن أنظمة القيادة الذاتية قادرة على فعل أشياء أكبر من إمكانياتها الحقيقية وهو ما يعتبر خداعاً لهم.

أزمة كبيرة تواجه تيسلا

ويسير المركز الألماني بكل جدية في هذه الدعوى القضائية بعد عقد جلسة في مدينة ميونيخ وتشير التوقعات إلى أن الشركة الأمريكية تواجه أزمة حقيقية وسيزداد الأمر سوءً إذا خسرت القضية.

وإذا تمكن المركز الألماني من الحصول على حكم قضائي ضد تيسلا ستمنع الشركة الأمريكية من الحديث عن نظام القيادة الذاتية في كل إعلاناتها سواء كان ذلك في مراكز البيع أو اللافتات المعلقة في الشوارع أو حتى على الموقع الإليكتروني الخاص بالشركة.

وتطالب الكثير من الأصوات في أوروبا من تحديد أنظمة القيادة الذاتية وعدم الحديث عنها في الإعلانات على أنها قادرة على التحكم في كل شيء أثناء تحرك المركبة بنسبة 100%.

تراجع تيسلا في ألمانيا

يذكر أن تيسلا كانت هي الشركة الأكثر مبيعاً للسيارات الكهربائية في ألمانيا خلال الفترة من 2016 إلى 2017، قبل أن تتراجع إلى المركز الثالث في النصف الأول من عام 2020.

وتشير الإحصائيات إلى أن مجموعة فولكس فاجن الألمانية تحتل المركز الأولى وبفارق كبير عن بقية المنافسية بعدما تمكنت من بيع 11 ألفاً و177 سيارة خلال النصف الأول من 2020.

فيما تأتي شركة تيسلا في المركز الثالث خلف رينو ببيعها 5 آلاف و103 سيارة وهو أقل من مبيعات الشركة في النصف الأول من عام 2019.

وتتصدر سيارة موديل 3 مبيعات شركة تيسلا في السوق الألماني بعدما تمكنت وحدها من بيع 4 آلاف و367 نسخة، أي بنسبة 85.5% من إجمالي مبيعات الشركة في ألمانيا خلال النصف الأول من 2020.

ويظهر طرازي تيسلا موديل S وموديل X في المركزين الـ21 والـ22 من المبيعات في السوق الألماني ببيع 405 سيارة و331 سيارة على التوالي.

ويتوقع خبراء السيارات أن شاحنة سايبر تراك الجديدة من تيسلا قد تقلب الموازين خلال الفترة المقبلة عند طرحها في السوق الألماني خاصة وأنها تحظى باهتمام كبير وتشهد طلباً كثيفاً على شرائها بسبب تصميمها الخارجي الفريد وإمكانياتها المميزة.