جاكوار I-PACE تفوز بثلاثة ألقاب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 مايو 2019 آخر تحديث: الخميس، 25 يونيو 2020
جاكوار I-PACE تفوز بثلاثة ألقاب
مقالات ذات صلة
جاكوار ترغب في تطوير طرازاتها لمنافسة بنتلي في الفخامة
فريق جاغوار يستعد بقوة لبطولة العالم للفورمولا إي بالسعودية
جاكوار تطلق F-Pace SVR موديل 2021

فازت سيارة جاكوار I-PACE الكهربائية بالكامل بألقاب "أفضل مجموعة نقل حركة كهربائية"، و"أفضل محرك جديد"، وأفضل محرك في فئة 350 إلى 450 حصان ضمن جوائز العام العالمية للمحركات ونواقل الحركة.

جاكوار I-PACE تفوز بثلاثة ألقاب

وتم الإعلان عن هذه الجوائز في معرض المحركات وتكنولوجيا نقل الحركة في شتوتغارت، بعد أن أخذت لجنة تحكيم مؤلفة من 70 صحفياً متخصصاً في السيارات من 31 بلداً قرارها واضعة في الاعتبار الميزات الأساسية، التي تشمل الأداء والقدرة على القيادة وتوفير الطاقة والإتقان.

وتكرّم هذه الألقاب الثلاثة الامتياز التقني في مجموعة نقل الحركة عديمة الانبعاثات في سيارة I-PACE، والتي تم تصميمها وتطويرها من قبل الشركة نفسها.

وقال إيان هوبان، مدير نقل الحركة في جاكوار لاند روڤر: "قمنا باستغلال كل فوائد هذه البطارية المذهلة وتكنولوجيا المحركات لنصنع سيارة كهربائية بمستوى عالمي.

إضافة لانعدام الانبعاثات، توفر مجموعة نقل الحركة الكهربائية توازناً مثالياً في الأداء والإتقان والمسافات المقطوعة، إضافة إلى التجاوب الممتاز والخفة وقابلية الاستعمال اليومي.

سيارة I-PACE مناسبة للسائقين الحقيقيين، وقبل كل شيءٍ هي سيارة جاكوار بكل معنى الكلمة.سعينا لصناعة أفضل سيارة متعددة الأغراض كهربائية بالكامل في العالم: هذه الجوائز تعكس ذلك، وتعتبر تكريماً لما حققه فريق الهندسة."

وتتيح بطارية الليثيوم بسعة 90 كيلو واط ساعي في سيارة I-PACE مسافة قيادة تصل حتى 292 ميلاً (بحسب الاختبار العالمي الموحد للمركبات الخفيفة)، ويمكن شحنها من 0 إلى 80% خلال 40 دقيقة فقط باستخدام شاحن تيار مستمر بقدرة 100 كيلو واط، أو خلال 10 ساعات تقريباً عند استخدام شاحن جداري بتيار متناوب وقدرة 7 كيلو واط، الأمر المثالي للشحن الليلي في المنزل.

وتتضمن مجموعة التقنيات الذكية المخصصة لزيادة المسافة المقطوعة نظام تهيئة مسبقة، يقوم بشكل آلي عند وصل سيارة I-PACE بالشاحن بزيادة (أو تخفيض) حرارة البطارية لزيادة المسافة القصوى قبل بدء القيادة. كما تستطيع مضخة حرارية حصد الطاقة من الهواء الخارجي – حتى في درجات الحرارة تحت الصفر – للتقليل من كمية الطاقة المستهلكة من البطارية من قبل نظام التكييف، كما يمكنها حتى الاستفادة من الحرارة الناشئة عن نظام الدفع لتدفئة المقصورة، وتقليل الاعتماد على البطارية.