حفرة هائلة تلتهم موقف السيارات بمستشفى البحر في إيطاليا

  • تاريخ النشر: السبت، 09 يناير 2021
حفرة هائلة تلتهم موقف السيارات بمستشفى البحر في إيطاليا
مقالات ذات صلة
أسرع من السيارات الاقتصادية: سيارات الكشف الأسرع بعملية فتح سقفها
صور سيارات مايا دياب .. محبة للسرعة وكاد أن يودي حادث بحياتها
منزل متنقل يستطيع استيعاب سيارة صغيرة!

ماذا يحدث في إيطاليا؟ سؤال يتم طرحه بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في كل مرة يحدث على أرضها شئ مفزع ومخيف، واليوم حادثة صعبة جديدة.

حيث التهمت حفرة هائلة موقف السيارات الخاص بمستشفى البحر في مدينة نابولي الإيطالية، وتسبب في العديد من الخسائر بداية من انقطاع الكهرباء عن المستشفى، وحتى تدمير وتلف الكثير من سيارات زائرين المستشفى.

حادث مروع بدون خسائر بشرية

ولحسن الحظ، أعلنت فرقة الإطفاء في مدينة نابولي الإيطالية أن بالرغم من هول الحادث، إلا أن الحفرة لم تحدث خسائر في الأرواح أو في إصابات بين المرضى أو الزوار، كما لم تؤثر على العمليات والخدمات داخل مستشفى البحر في مدينة نابولي الإيطالية.

وأكدت فرقة الإطفاء الإيطالية أن انقطاع الكهرباء لم يؤثر على على خدمات نظرًا لوجود شبكة كهرباء احتياطية خاصة بالمستشفى، ولكن الخسائر جاءت بين سيارات الزائرين التي لم تكن بأعداد كبيرة أيضًا لحسن الحظ.

سبب انهيار الأرض بهذا الشكل

كشفت إدارة مستشفى البحر في مدينة نابولي الإيطالية أن الانهيار الأرضي وقع في الساعات الأولى من فجر اليوم، ووصل عمق الحفرة المرعبة إلى متر، وبمساحة هائلة وصلت إلى 2000 متر مربع.

وأرجع الخبراء سبب انهيار أرض موقف السيارات إلى احتمالية وجود تسريب واضح في المياه الجوفية المتواجدة في المنطقة، والتي تكونت نتيجة سقوط الأمطار بغزارة خلال الأيام الماضية التي سبقت الحادث.

ونقلت التقارير الصحفية تصريحات حاكم مدينة نابولي الذي أكد إن مقر الإقامة المؤقت المخصص للاستشفاء من مرض فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" سيعاد فتحه خلال الأيام القادمة دون أدنى مشكلة، وذلك بعد أن تتم استعادة خدمات الكهرباء والمياه، بعيدًا عن الطاقة الاحتياطية.

بسبب كورونا.. ظهور وسيلة نقل جديدة في روما

بعد أن فتحت بعض الدول والمدن العالمية أبوابها ورفعت تدابير الإغلاق بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا كوفيد 19، ظهرت وسيلة نقل جديد في شوارع المدينة الإيطالية العريقة روما، التي عانت كثيرًا من هذا الفيروس اللعين.

حيث التقطت عدسات المصورين العديد من المشاهد التي تكشف عن غزو دراجات سكوتر الكهربائية الذاتية شوارع روما بديلًا للعديد من وسائل النقل المتعارف عليها.

ويعتبر هذا الانتشار هو الأول من نوعه في روما، بعد أن اغلقت أبوابها للجميع داخليًا وخارجيًا لفترة وصلت إلى حوالي 3 أشهر، والتي بدأت من شهر مارس وانتهت في مطلع شهر مايو من العام الماضي 2020، وذلك من أجل الحد من انتشار هذا الفيروس.

الجدير بالذكر أن هناك العديد من المبادرات التي تم اطلاقها في وقت سابق في مدينة روما، والتي كانت تهدف دعم وجود الدراجات الذاتية الخدمة في المدينة بشكل أكبر، ولكن كل المحاولات باءت بالفشل، إذ كان ينتهي جزء كبير من هذه الوسائل في مياه نهر تيفيري.

وينتشر في إيطاليا دراجات من 4 شركات مختلفة متخصصة في صناعة دراجات سكوتر كهربائية لسكان العاصمة الإيطالية، وهي "لايم" و"بيرد" و"هلبيز" و"دوت".

وارتفعت نسبة المبيعات داخل جدران هذه الشركات منذ مطلع شهر مارس 2020، ونالت الفكرة دعم من البلدية مرحلة تجريبية لمدة عامين.