حينما حاولت مرسيدس شراء بي إم دبليو!

  • الإثنين، 23 مارس 2020 الإثنين، 23 مارس 2020
حينما حاولت مرسيدس شراء بي إم دبليو!

يظن أغلب الأشخاص أن خسائر الحرب العالمية كانت أرواح البشر فقط، بالطبع هي الأهم، ولكن كان هناك خسائر أخرى فادحة، خاصة على صعيد الدولة الألمانية بعد هزيمة هتلر ورفاقه ونظامه النازي.

حيث تأثرت كبرى الشركات الألمانية آنذاك، وعلى رأسهم شركة صناعة السيارات الألمانية العريقة بي إم دبليو.

وحاولت الشركة الألمانية بكل الطرق مواجهة هذه الأزمة، وكانت أبرز الخطط إصدار طرازات جديدة كليًا، ولكن المؤسسة البافارية كانت تخسر أموالها ورصيدها في كل محاولة، وأصبحت على شفا إعلان إفلاسها رسميًا في فترة الخمسينيات من القرن الماضي.
 

الغريب أن من تحرك لنجدة بي إم دبليو هو الغريم الألماني الآخر مرسيدس، الذي يعتبر المنافس الأول على الإطلاق للشركة البافارية.

حيث انطلقت شركة دايملر بنز المالكة لمجموعة مرسيدس لاقتناص الفرصة والاستحواذ على حصة منافسها، وتحويل بي إم دبليو إلى مورد هياكل سيارات لمصانع مرسيدس.

حينما حاولت مرسيدس شراء بي إم دبليو!

وفي شهر ديسمبر عام 1959، اجتمع مجلس إدارة بي ام دبليو ووافق على البيع وأصبحت مرسيدس قاب قوسين أو أدنى من الاستحواذ على منافسها إلا أن الأمور تغيرت بسبب "هربرت كوانت".

منقذ بي إم دبليو "هربرت كوانت"

الرجل الذي رفض الصفقة وكان حائلًا كبيرًا أمام دايملر لإكمال خطتها التنافسية المذهلة، ولم يكتفي بالرفض فقط، بل قام بشراء أسهم جديدة لتصل أسهمه في المجموعة إلى 50% واتفق مع مسؤولي الولاية البافارية على شراء بي إم دبليو، ووافق بالفعل المسؤولين.
 



حينما حاولت مرسيدس شراء بي إم دبليو!

والآن نرى بي إم دبليو واحدة من أقوى وأهم شركات صناعة السيارات في العالم والمنافس الرئيسي للشركة التي كانت قاب قوسين أو أدنى من أن تمتلكها.