كارلوس غصن يهرب داخل صندوق من اليابان إلى لبنان

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 آخر تحديث: الخميس، 02 يناير 2020
كارلوس غصن يهرب داخل صندوق من اليابان إلى لبنان
مقالات ذات صلة
الكورونا تضرب: أسعار طراز بروتون في هذا البلد العربي
بالصور: 10 طرازات خارقة تعتمد على محركات الغاز
بالصور: أغرب طرازات العملاق البريطاني ميني

هل شاهدت أحد الأفلام الأجنبية الشهيرة التي جسدت عمليات الهروب الغريبة والعجيبة؟ هذا ما نجح فيه كارلوس غصن، بعدما أطيح به من إدارة تحالف "رينو - نيسان" لصناعة السيارات، حيث تم تهريبه من اليابان إلى لبنان في صندوق خشبي داخل طائرة.

وبحسب وسائل الإعلام اللبنانية، فإنه تم تهريب غصن من اليابان، بوضعه في صندوق خشبي داخل طائرة، ومن ثم أكمل طريقه من تركيا إلى لبنان، مستقلا طائرة خاصة.

وبحسب موقع "إم تي في" اللبناني، فقد دخلت مجموعة "بارا العسكرية" إلى منزل غصن في اليابان تحت غطاء فرقة موسيقية، ثم عادت وخرجت بعد انقضاء الوقت المنطقي للحفلة.

ولم تعلم حينها السلطات اليابانية أن غصن اختبأ في أحد الصناديق المخصصة لنقل الآلات الموسيقية، ثم غادر البلاد عبر مطار محلي.

وفي أول تعليق له، قال غصن "لم أفر من العدالة، لقد فررت من الظلم والاضطهاد السياسي"، حسبما نقلت وكالة رويترز العالمية.

وأضاف أنه "لم يعد رهينة لنظام قضائي ياباني مزور حيث يتم افتراض الذنب".

وتابع قائلاً إن بإمكانه "أخيراً التواصل بحرية مع وسائل الإعلام".

وكان شخص مقرّب من غصن، قد قال إنه وصل إلى لبنان يوم الاثنين، دون أن يذكر كيف وصل إلى لبنان.

ويخضع غصن لشروط إخلاء سبيله بكفالة ومنها تسليم جواز سفره للسلطات اليابانية.

وليس لدى اليابان معاهدة لتسليم المجرمين مع لبنان، بحسب وزارة العدل اليابانية، مما يجعل من غير المرجح أن يُجبر على العودة إلى طوكيو لمحاكمته.

ومن غير الواضح كيف تسنى لغصن، الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية واللبنانية، مغادرة اليابان، حيث كان يخضع لقيود صارمة على تنقلاته مفروضة بأوامر قضائية.

وألقي القبض على غصن بعد فترة وجيزة من هبوط طائرته الخاصة في مطار بطوكيو في 19 نوفمبر 2018، ويواجه 4 تهم، ينفيها جميعا، تشمل إخفاء الدخل والتكسب من مدفوعات لموزعين في الشرق الأوسط.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا